بطولة إسبانيا: فوز أول لبرشلونة بعد إعلان تشافي الرحيل نهاية الموسم وفوز متأخر لأتلتيكو

ا ف ب - الأمة برس
2024-02-01

البرازيلي فيتور روكي لاعب برشلونة (إلى اليسار) يحتفل بهدفه في مرمى أوساسونا، رفقة بيدري، في مباراة مؤجلة من المرحلة العشرين ضمن الدوري الإسباني لكرة القدم. 31 كانون الثاني/يناير 2024 (ا ف ب)

استعاد برشلونة نغمة الانتصارات بتغلّبه على ضيفه أوساسونا 1-0 الأربعاء في مباراته المؤجلة من المرحلة العشرين ضمن الدوري الإسباني لكرة القدم، في أول لقاءٍ للمدرب تشافي هيرنانديس بعد إعلانه السبت ترك منصبه في نهاية الموسم، فيما نجا اتلتيكو مدريد من فخ التعادل وفاز بصعوبة على رايكو فايكانو بهدف في الوقت القاتل 2-1. 

في المباراة الاولى، جاء إعلان تشافي مغادرة النادي الذي بدأ بتدريبه عام 2021 بعد خسارةٍ مدويّةٍ مُنيَ بها على أرضه أمام فياريال 3-5 في المرحلة الثانية والعشرين والتي تلت خروجه من الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس المحلية بخسارته امام مضيفه أتلتيك بلباو 2-4 بعد التمديد.

وبقي برشلونة في المركز الرابع (47 نقطة) بفارق الاهداف عن أتلتيكو الثالث. 

ويدين الفريق الكاتالوني بفوزه إلى الوافد الجديد الشاب البرازيلي  فيتور روكي (62).

وقال تشافي بعد المباراة "انا سعيد له (روكي)، لقد حصل على الفرص في مباريات اخرى، لكنه لم يتمكن من استغلالها، اليوم جاء الهدف اخيرا، هدفه اليوم إيجابي بشكل هائل".

وتابع "غرفة تبديل الملابس تملك الروح، نحن عائلة، اليوم عرفنا أننا سنرد بطريقة إيجابية للغاية".

ووافق رئيس برشلونة جوان لابورتا الأحد على قرار تشافي بالتخلي عن منصبه نهاية الموسم لأنه "أسطورة" في النادي الكاتالوني حسب تعبيره.

وأكد لابورتا لوسائل الإعلام "إنها صيغة أقبلها لأن تشافي هو من اقترحها عليّ، وهو أسطورة النادي، وشخص صادق وكريم يحب برشلونة".

وقاد "مايسترو" خط الوسط السابق البالغ 44 عاماً والذي مدد عقده في أيلول/سبتمبر الماضي حتى 2025، برشلونة الموسم الماضي الى الفوز بلقبه الأول في الدوري منذ 2019 بالإضافة إلى الكأس السوبر المحلية. 

وتلقّى تشافي ضربةً قويةً في بداية المباراة بخسارته المهاجم فيران توريس الذي خرج من أرض الملعب باكياً بسبب الإصابة، ليشارك فيرمين لوبيس بدلاً منه (7).

وكاد البولندي روبرت ليفاندوفسكي أن يفتتح التسجيل برأسية جاورت القائم الأيمن (11).

وأهدر البديل لوبيس فرصة خطرة أمام المرمى حين فشل بتسديد الكرة التي وصلت من عرضيّة (27).

وحاول لوبيس مجدداً من زاوية ضيّقة لكن الحارس أيتور فيرنانديس تصدّى لتصويبته (36).

وكاد الكرواتي أنتي بوديمير أن يُفاجئ أصحاب الأرض لكن رأسيته مرّت جانب المرمى (38).

وعاد لوبيس مجدداً لمحاولة تسجيل هدفه الثاني مع برشلونة في الدوري هذا الموسم بتسديدة قوية من على مشارف المنطقة علت المرمى (42).

وأضاع الألماني إلكاي غوندوغان أوّل فُرص برشلونة وأخطرها في الشوط الثاني برأسية جاورت القائم الأيمن (61).

وعلى الرغم من دخوله بديلاً، أخرج تشافي لاعبه لوبيس وأدخل روكي (62) ورقته الرابحة في المباراة والذي وضع الفريق الكاتالوني في المقدّمة على الفور برأسية مستثمراً عرضية البرتغالي جواو كانسيلو (63).

وأكمل أوساسونا اللقاء بعشرة لاعبين عقب طرد أوناي غارسيا بعد حصوله على بطاقتين صفراوين (67).

واستغل برشلونة النقص العددي والمساحات الفارغة في الهجمات المرتدة، فكاد لامين يامال أن يضيف الثاني بتسديدتين متتاليتين تصدّى الحارس لهما (71).

وضاعت أخطر فرص أوساسونا عبر راوول غارسيا الذي ارتطمت تسديدته بالقائم الأيمن للحارس إيناكي بينا (76).

وعاد بينا للذود عن مرماه بإبعاده تصويبة قويّة لجون مونكايولا من خارج المنطقة (77).

واعتقد ليفاندوفسكي أنّه أمّن النتيجة بهدفٍ ثانٍ لكنّ الحكم لم يحتسبه بداعي التسلّل (80).

وفي المباراة الثانية، كاد اتلتيكو ان يفرّط بمركزه الثالث قبل ان يُسجّل الهولندي هدف الفوز في الدقيقة الاخيرة من الوقت الاصلي مانحا فريقه فوزا صعبا على رايو فايكانو 2-1.

وبعد ان افتتح الموزمبيقي رينيلدو ماندافا التقدم لأتلتيكو (35)، عادل ألفارو غارسيا ريفيرا النتيجة للضيوف (42). 

وسجّل المهاجم الهولندي ديباي، لاعب برشلونة السابق، للمباراة الثالثة تواليًا وذلك بفضل تمريرة عرضية منخفضة من الفرنسي أنطوان غريزمان في الدقيقة الاخيرة من الوقت الاصلي. 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي