أوروبا تعقد منافسة لبناء سفينة شحن فضائية

ا ف ب - الأمة برس
2023-11-07

أدى التأخير في إطلاق الجيل التالي من قاذفات الصواريخ Ariane 6 إلى ترك أوروبا دون وسيلة مستقلة لإطلاق مهامها في الفضاء (ا ف ب)

أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية، الاثنين 6-11-2023، أنها ستنظم مسابقة بين الشركات لبناء سفينة لتوصيل البضائع إلى محطة الفضاء الدولية، في خطوة أولى محتملة نحو مهمات مستقلة تحمل رواد فضاء.

كما وافقت الدول الأعضاء الـ 22 في وكالة الفضاء الأوروبية، والتي يجتمع وزراء الفضاء فيها في قمة تستمر يومين في مدينة إشبيلية الإسبانية، على تقديم الدعم المالي لصاروخ آريان 6 الأوروبي الذي طال انتظاره. 

وتأتي القمة في وقت صعب بالنسبة لجهود الفضاء الأوروبية، حيث أن تأخيرات آريان 6 تركت القارة دون وسيلة لإطلاق مهامها بشكل مستقل في الفضاء. 

تواجه أوروبا أيضًا منافسة متزايدة، ليس فقط من الولايات المتحدة، ولكن من اللاعبين الجدد الصين والهند، بالإضافة إلى الشركات الخاصة مثل شركة SpaceX التابعة للملياردير إيلون ماسك.

وقال رئيس وكالة الفضاء الأوروبية جوزيف أشباخر أمام القمة إن "اقتصادًا جديدًا يتطور في مدار أرضي منخفض من شأنه أن يغير استكشاف الفضاء"، مضيفًا أن "الشركات الخاصة تُحدث ثورة في المشهد من منصات الإطلاق إلى الاستكشاف".

واقترح أشباخر "إقامة منافسة بين الشركات الأوروبية المبتكرة" لتطوير سفينة يمكنها نقل البضائع إلى محطة الفضاء الدولية بحلول عام 2028، ثم إعادتها إلى الأرض. 

وأضاف أن المشروع سيتطلب "قدرة على النقل والرسو والعودة، وهو أمر لا تمتلكه أوروبا اليوم".

وقال: "يمكن أن تتطور مركبة الخدمة لاحقًا إلى مركبة طاقم وتخدم وجهات أخرى خارج المدار الأرضي المنخفض".

كما دعا أشباخر أوروبا إلى اتخاذ قرار بشأن حجم طموحاتها في الفضاء. وفي أبريل/نيسان، دعا خبراء في تقرير بتكليف من وكالة الفضاء الأوروبية أوروبا إلى إقامة "وجود مستدام" على سطح القمر. 

الخطوة الأولى

وقال مصدر مقرب من المفاوضات لوكالة فرانس برس "إذا أردنا القيام برحلات جوية مأهولة، فإن (مسابقة سفن الشحن) هي الخطوة الأولى". 

وأضاف المصدر: "يجب أن تكون قادرًا على إرسال سفينة شحن إلى المحطة والعودة. هذه هي اللبنة الأولى". 

وقال أشباخر إنه تم تأمين 75 مليون يورو (80 مليون دولار) لتمويل المرحلة الأولى من المشروع، والتي ستساهم فيها الشركات أيضًا.

ورحبت شركة Exploration Company، وهي شركة فرنسية ألمانية ناشئة تعمل بالفعل على تطوير مركبة لتوصيل البضائع إلى محطات فضائية خاصة محتملة في المستقبل، بالأخبار.

وقالت الرئيسة التنفيذية للشركة هيلين هوبي لوكالة فرانس برس "هذا طموح جديد لأوروبا".

وقال هوبي إن النهج "المعقول" الذي اتبعته وكالة الفضاء الأوروبية يتبع خارطة الطريق التي وضعتها شركة سبيس إكس وبرامج الفضاء الأمريكية والروسية والصينية.

وقالت: "يبدأ المرء بسفينة الشحن ثم يرسل الناس".

وتشير المنافسة إلى نهج جديد من جانب وكالة الفضاء الأوروبية يستند إلى نموذج وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، مما يعني أنه بالنسبة للبعثات المستقبلية يمكنها شراء رحلة على صواريخ الشركات الخاصة بدلا من تطوير مثل هذه البرامج الخاصة بها.

ويبدو أن هذه الفكرة تتعارض مع مبدأ وكالة الفضاء الأوروبية القائم منذ فترة طويلة بشأن العائد الجغرافي، والذي ينص على أن استثمار كل دولة لابد أن يؤدي إلى فائدة صناعية متساوية تقريباً لشركاتها.

واقترح أشباخر أن يتم التشكيك في هذا المبدأ.

أزمة قاذفات الصواريخ

وتهدف القمة أيضًا إلى معالجة "أزمة الإطلاق" في أوروبا، والتي وصفها أشباخر بأنها "الأكثر خطورة" في تاريخ جهود الفضاء في القارة.

بعد أن تأخر إطلاق الجيل القادم من صاروخ آريان 6 الأوروبي لمدة أربع سنوات، ليس من المقرر الآن أن يقوم برحلته الأولى حتى العام المقبل.

وفقدت أوروبا القدرة على الوصول إلى صواريخ سويوز الروسية بعد غزو موسكو لأوكرانيا العام الماضي، ولا تزال قاذفة الصواريخ الأصغر حجما فيغا سي متوقفة عن العمل بعد فشل أول رحلة تجارية لها في ديسمبر/كانون الأول.

وأعلنت وكالة الفضاء الأوروبية في القمة أن برنامج آريان 6 سيحصل على 340 مليون يورو (365 مليون دولار) بعد مفاوضات بين فرنسا وألمانيا وإيطاليا، أكبر ثلاثة مساهمين في الوكالة.

وأضافت أنه يمكن دعم الصاروخ فيجا سي بما يصل إلى 21 مليون يورو سنويا من رحلته رقم 26 إلى رحلته رقم 42.

وأعلنت وكالة الفضاء الأوروبية أيضًا أنها "ستعمل على تسخير الفضاء من أجل مستقبل أكثر خضرة".

وفي الأسبوع الماضي، اتفقت وكالة الفضاء الأوروبية والاتحاد الأوروبي على توحيد الجهود لتسريع استخدام بعثات مراقبة الأرض لجمع بيانات تغير المناخ.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي