تقييم جديد.. الاستخبارات الأميركية: إيران ووكلاؤها يخشون تصعيد الصراع مع الولايات المتحدة وإسرائيل

العربية نت - الأمة برس
2023-11-03

فلسطيني يحمل فتاة مصابة إثر غارة إسرائيلية في خان يونس بجنوب قطاع غزة في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2023 (ا ف ب)

بندر الدوشي 

واشنطن - إيران لا تريد خوض صراع مباشر مع إسرائيل ولا مع أميركا حتى لو تم طرد حماس من فلسطين.. هذا ما كشفه تقييم جديد للاستخبارات الأميركية.

ويعتقد مجتمع الاستخبارات في الولايات المتحدة في الوقت الراهن أن إيران ووكلاءها يعكفون على معايرة استجابتهم للتدخل العسكري الإسرائيلي في غزة لتجنب الصراع المباشر مع إسرائيل أو الولايات المتحدة الأميركية.

وزعم التقرير أن الولايات المتحدة تدرك تمام الإدراك أيضاً أن إيران لا تحتفظ بالسيطرة الكاملة على مظلة وكلائها خاصة على حزب الله اللبناني، الأكبر حجماً والأكثر قدرة بين الجماعات المختلفة. ويشعر المسؤولون الأميركيون بقلق عميق من أن السياسة الداخلية للحزب قد تدفع حزب الله إلى تصعيد التوترات المتصاعدة. كما أن الولايات المتحدة لا تتمتع دائمًا برؤية مثالية للاتصالات بين إيران ووكلائها المختلفين، وفقًا لمصادر مطلعة على المخابرات الأميركية في المنطقة أبلغت شبكة "سي إن إن".

وقال جوناثان بانيكوف، محلل استخباراتي كبير سابق متخصص في المنطقة: "المشكلة هي أن الوكلاء لا يحترمون طهران بشكل متساوٍ، السؤال هو: إذا كانت حماس تبدو بالفعل وكأنها في ورطة، فهل سيوافق حزب الله وإيران على قيام حزب الله بشن هجوم واسع النطاق لإنقاذ حماس أم أنهما سيختلفان، ولا أعتقد أننا نعرف ذلك بعد".

وقال مسؤول أميركي تحدث إلى شبكة CNN بشرط عدم الكشف عن هويته، إن طهران تعلم أنه إذا قام حزب الله بتصعيد الصراع مع إسرائيل أو الولايات المتحدة، فمن المرجح أن يثير هجمات مضادة مباشرة ضد إيران قد تكون مدمرة لها.

وبحسب التقرير، فقد أدت الهجمات التي شنتها مجموعات مختلفة بالوكالة ضد إسرائيل والولايات المتحدة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، الولايات المتحدة إلى نشر أصول عسكرية كبيرة، وأجبرت إسرائيل على نشر قواتها وذخائرها، وسمحت بأن يُنظر إلى إيران على أنها لن تفعل شيئا بشأن مقتل الفلسطينيين في غزة، كل ذلك مع تجنب الصراع المباشر. ويعتقد المسؤولون الأميركيون أنها استراتيجية منسقة.

وكان الجنرال العسكري الإيراني المسؤول عن إدارة شبكة وكلاء إيران يدخل ويخرج من بيروت منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، وفقًا لوسائل الإعلام المحلية، حيث كان يعقد اجتماعات مع أعضاء من حزب الله وحماس والجماعات الأخرى المدعومة من إيران.

لكن هذه الاستراتيجية يمكن أن تأتي بنتائج عكسية بطرق تؤدي إلى انتشار الصراع حتى لو لم يرغب أي من الأطراف في ذلك، كما يحذر العديد من المسؤولين الأميركيين.

وقد حذر كبار المسؤولين في إدارة بايدن مرارا، إيران ووكلاءها من تصعيد الصراع. وقال الرئيس في الأيام التي تلت الهجوم، إن رسالته إلى إيران وحزب الله هي: "لا تفعلوا ذلك".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي