اليابان تحث سريلانكا على الاتفاق مع الصين بشأن دينها  

أ ف ب-الامة برس
2023-07-29

 

 

وزير الخارجية الياباني يوشيماسا هاياشي (يسار) ونظيره السريلانكي علي صبري عقب مؤتمر صحافي في كولومبو في 29 تموز/يوليو 2023 (أ ف ب)   طوكيو: حثت اليابان السبت 29يوليو2023، سريلانكا التي أعلنت العام الماضي إفلاسها، على تسريع إعادة هيكلة دينها مع مقرضيها ولا سيما الصين أكبر دائنيها، سعيا لإعادة الاستقرار إلى اقتصاد هذا البلد بعد أزمة غير مسبوقة.

ورحب وزير الخارجية الياباني يوشيماسا هاياشي بالإصلاحات الاقتصادية بموجب حزمة إنقاذ من صندوق النقد الدولي لكنه قال إن سريلانكا بحاجة إلى تسريع وتيرة المفاوضات مع دائنيها.

وقال هاياشي للصحافيين بعد زيارة استمرت يوما واحدا "نقلت توقعاتي بمزيد من التقدم في عملية إعادة هيكلة الدين".

نحو 52 بالمئة من ديون سريلانكا الثنائية مصدرها الصين، تليها اليابان والهند.

ولا تبدي بكين حماسة لتمديد آجال الديون، وقد عرضت في بادئى الأمر مزيدا من القروض لسداد الديون القديمة، وهي خطوة غير مقبولة بموجب قواعد صفقات الإنقاذ الخاصة بصندوق النقد الدولي.

وتسبب موقف بكين بتأخير حزمة انقاذ من صندوق النقد الدولي بقيمة 2,9 مليار دولار مُنحت أخيرا في آذار/مارس، بعد عام تقريبا على إعلان كولومبو تخلفها عن سداد 46 مليار دولار من الدين الأجنبي.

ويتعين على سريلانكا الحصول على موافقة جميع الدائنين الرسميين وغالبية حاملي السندات للحصول على دفعة ثانية من صندوق النقد مقدارها 330 مليون دولار في أيلول/سبتمبر.

بعد عجزها عن سداد قرض ضخم حصلت عليه من الصين في 2018 لبناء ميناء بحري عميق في هامبانتوتا، سلمت سريلانكا المشروع إلى شركة صينية مقابل 1,12 مليار دولار بعقد إيجار مدته 99 عاما.

وعانت سريلانكا من نفاد السيولة النقدية لشراء السلع الأساسية العام الماضي ما أدى إلى نقص مزمن في الغذاء والوقود والأدوية. وأُرغم الرئيس آنذاك غوتابايا راجاباكسا الذي اتُهم بسوء الإدارة، على الفرار من البلاد والاستقالة في تموز/يوليو 2022 بعد أشهر من الاحتجاجات.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي