الرئيس التونسي: المهاجرون في تونس يتلقون معاملة إنسانية على عكس ما يشاع

الامة برس-متابعات:
2023-07-09

الرئيس التونسي قيس سعيد (أ ف ب)تونس: قال الرئيس التونسي قيس سعيد، إن المهاجرين في بلاده يتلقون معاملة إنسانية، بعكس ما تروج له "الدوائر الاستعمارية" وعملاؤها، بحسب تعبيره.

وحسب بيان الرئاسة التونسية، جاء ذلك خلال لقاء سعيد مع رئيسة الوزراء نجلاء رمضان بودن، السبت8يوليو2023.

وأضاف سعيد: "ليس أدلّ على ذلك من أن مواقفهم هي نفس مواقف الأبواق المسعورة في الخارج التي تمهد إلى استيطان من صنف جديد وتزييف الحقائق ونشر الأكاذيب".

وأكد أن قوات الأمن التونسية قامت بحماية هؤلاء الذين جاؤوا إلى تونس ويريدون الاستقرار بها، على عكس ما يشاع.

وتابع: "هناك مخططات مفضوحة ومعلومة منذ وقت غير بعيد".

وأوضح الرئيس التونسي أن "هؤلاء المهاجرين الذين هم في الواقع مهجّرون لم يتخذوا من تونس مقصدا لهم، إلا لأنه تم تعبيد الطريق أمامهم من قبل الشبكات الإجرامية التي تستهدف الدول والبشر".

وكانت بعض الجهات والمنظمات الحقوقية قد انتقدت تعامل السلطات التونسية مع أزمة المهاجرين غير النظاميين الذين توافدوا بأعداد هائلة على تونس على أمل العبور للأراضي الأوروبية.

في حين أكد الرئيس التونسي، في وقت سابق، أن بلاده "لن تقبل بتوطين المهاجرين على أراضيها، وأن تكون حارسة لحدود أوروبا".

وتعيش تونس أزمة معقدة، مترتبة عن الوضع الاقتصادي الصعب، تفاقمها موجات الهجرة غير الشرعية المتزايدة، في ظل مساعي الاتحاد الأوروبي لتحويلها إلى منطقة عازلة.

وتسعى إيطاليا إلى حث الاتحاد الأوروبي والمانحين الدوليين على توفير دعم اقتصادي لتونس، خاصة مع تنامي موجات الهجرة غير الشرعية التي تنطلق من أراضيها باتجاه أوروبا.

وتشير البيانات إلى أن 24383 شخصا وصلوا إلى السواحل الإيطالية قادمين من تونس، منذ مطلع العام حتى 2 مايو/ أيار الماضي، بمعدل 200 شخص يوميا، وبزيادة تفوق نسبة 1000% مقارنة بـ 2201 مهاجرًا غير شرعي، في الفترة نفسها من العام الماضي.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي