دوي انفجار صوتي في واشنطن جراء تدافع مقاتلتين لاعتراض طائرة غير مستجيبة

ا ف ب - الأمة برس
2023-06-05

صورة نشرها سلاح الجو الأميركي في 31 كانون الثاني/يناير 2006 تُظهر طائرة مقاتلة من طراز "إف-16 فالكون" من ولاية كارولينا الجنوبية (ا ف ب)

واشنطن - قال مسؤولون أميركيون لوكالة فرانس برس إن دوي انفجار صوتي تردد صداه في واشنطن امس الأحد 2023-6-4 نتج عن تدافع مقاتلتين لاعتراض طائرة غير مستجيبة تحطمت لاحقا في ولاية فرجينيا.

وأفاد سكان العاصمة الفدرالية وضواحيها بأنهم سمعوا صوتا مدويا هز النوافذ والجدران على بعد كيلومترات، مثيرا موجة تساؤلات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية (نوراد) في بيان أن مقاتلتَي إف-16 "استجابتا لطائرة "سيسنا 560 سايتيشن في" غير مستجيبة فوق واشنطن العاصمة وشمال فرجينيا".

وقال مسؤول في البنتاغون لوكالة فرانس برس إن الطائرتين انطلقتا من قاعدة أندروز المشتركة في ولاية ماريلاند ولحقتا بالطائرة التي تحطمت بعد ذلك في منطقة جبلية في جنوب غرب فرجينيا، إحدى الولايات المتاخمة لواشنطن.

وقال مسؤول في البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن أبلغ بالواقعة، لكنه لم يحدد إذا اتُخذت أي إجراءات طارئة عقبها. 

بحسب بيانات عامة، كانت الطائرة مسجّلة باسم شركة "آنكور موتورز اوف ملبورن" ومقرها في ولاية فلوريدا.

وقال صاحبها جون رامبل لصحيفة "واشنطن بوست" إن عائلته بأسرها كانت على متن الطائرة بما في ذلك ابنته وحفيده ومربية الطفل. 

وقال "لا نعرف شيئًا عن حادث التحطم"، مضيفًا "نتواصل حاليًا مع إدارة الطيران الفدرالية".

وذكرت إدارة الطيران الفدرالية من جهتها أن الطائرة المدنية أقلعت من إليزابيثتون بولاية تينيسي وكانت متجهة إلى لونغ آيلاند في نيويورك.

غير أن موقع تعقّب حركة الطائرات "فلايت رادار 24" لفت إلى أن الطائرة انعطفت بعد تحلقيها فوق لونغ آيلاند وتوجّهت جنوبًا، محلّقة فوق واشنطن وولاية فرجينيا.

ولم يُحدّد بعد موقع تحطم الطائرة، بحسب عدة وسائل إعلام أميركية وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" إلى أن المحققين يأملون بزيارة الموقع الاثنين.

وأفادت قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية في بيانها بأن المقاتلتَين التابعتَين لـ"نوراد" قد "سُمح لهما بالطيران بسرعة تفوق سرعة الصوت وربما سمع سكان المنطقة دوي انفجار صوتي".

وأشارت قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية إلى أنها سعت إلى إقامة اتصال مع الطيار قبل تحطم الطائرة واعترضتها قرابة الساعة 15,20 بالتوقيت المحلي (19,20 بتوقيت غرينتش).

وأوضحت إدارة الطيران الفدرالية أن الطائرة غير المستجيبة تحطمت قرب مونتيبيلو في ولاية فرجينيا على بعد نحو 270 كيلومترًا جنوب غرب العاصمة، حوالى الساعة 15,30 (19,30 ت غ).

وقالت نوراد إنها حاولت الاتصال بالطيار إلى أن تحطمت الطائرة. وذكرت وسائل إعلام أميركية عدة أن الجيش لم يسقط الطائرة. ولم ترد على الفور معلومات عن الطيار أو من كان على متن الطائرة.

وقالت شرطة مبنى الكابيتول على تويتر إن الكابيتول والمباني التابعة له في واشنطن "وُضعت لفترة وجيزة في حالة تأهب قصوى حتى غادرت الطائرة المنطقة".

على بعد نحو 50 كيلومترًا من العاصمة الفدرالية، طمأن مكتب إدارة الطوارئ بمدينة أنابوليس السكان على تويتر، موضحًا أن الضوضاء التي سُمعت "نتجت عن رحلة طيران سمحت بها وزارة الدفاع"، مضيفًا "تسببت هذه الرحلة في حدوث انفجار صوتي".

تحدث الانفجارات الصوتية عندما تخترق طائرة ما جدار الصوت وغالبًا ما يتسبب ذلك بصدمة لدى السكان وبأضرار مادية منها تحطّم نوافذ.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي