1000 أمريكي غادروا السودان والوضع متقلب ولا يسمح بعمليات إجلاء جديدة

الأمة برس - متابعات
2023-05-02

تشهد الخرطوم ومدن سودانية عدة، منذ 15 أبريل 2023 ، مواجهات مسلحة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، بينما سارعت دول عديدة إلى إجلاء رعاياها عقب اندلاع المواجهات (ا ف ب)

قال البيت الأبيض، الاثنين، إن "1000 أمريكي غادروا السودان منذ بداية الصراع منتصف شهر أبريل/ نيسان المنصرم".

وأضاف البيت الأبيض، في بيان له، "نشرنا طائرات مراقبة لحماية إجلاء الأمريكيين من السودان والوضع حاليا لا يسمح بعمليات إجلاء جديدة".

وتابع: "نتشارك مع حلفائنا المعلومات الاستخبارية حول الصراع في السودان"، مؤكدا أنه "سيواصل الاتصالات مع الجيش السوداني وقوات الدعم السريع لوقف الأعمال العدائية على الفور ودون شروط".

ودفعت المعارك المتواصلة بين الجيش وقوات الدعم السريع الكثير من الدول إلى تكثيف جهودها لإجلاء رعاياها أو أفراد البعثات الدبلوماسية، برا وبحرا وجوا.

كما تسببت المعارك منذ 15 أبريل/ نيسان، بين الجيش وقوات الدعم السريع، وفق تقارير لمنظمة الصحة العالمية، بمقتل المئات وإصابة آلاف آخرين، بينهم عمال إغاثة، ودفعت عشرات الآلاف إلى النزوح من مناطق الاشتباكات نحو ولايات أخرى، أو في اتجاه تشاد ومصر.

واتفق البرهان وحميدتي عدة مرات على وقف لإطلاق النار لم يتم التقيد به بشكل جيد، ومددا الهدنة الرسمية الأخيرة يوم أمس الأول الأحد لمدة 72 ساعة، حيث ألقى كل طرف باللوم على الطرف الآخر مرارا للانتهاكات المتكررة.

وقال المبعوث الأممي إلى السودان، في وقت سابق اليوم، إن قائدي الجيش وقوات الدعم السريع وافقا على إرسال ممثلين لإجراء مفاوضات من المحتمل عقدها في المملكة العربية السعودية.

في هذه الأثناء، دعا رئيس الاتحاد الأفريقي، وفقا للبيان إلى "ضرورة التهدئة ووقف التصعيد"، مبيناً أن "الاتحاد الأفريقي سيطلق مبادرة لمعالجة الوضع في السودان"، معرباً عن أمله في "قبول الأطراف لهذه المبادرة".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي