مزاعمه غير دقيقة.. شركة ثانية استأجرها ترامب للتحقق من نتيجة الانتخابات تعلن نتائجها

الأمة برس - متابعات
2023-04-30

  الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب يجلس في وجه حزين في استجوابه في نيويورك بشأن اتهامات ناجمة عن دفعات مالية صامتة (أ ف ب)

بندر الدوشي

واشنطن - قال مؤسس الشركة الثانية التي استأجرتها حملة ترمب للتحقيق في الاحتيال المزعوم في انتخابات 2020، إن جميع مزاعم ترمب بالاحتيال غير دقيقة، حسب ما قال مؤسس الشركة لصحيفة "واشنطن بوست".

واستأجرت حملة ترمب شركة "Simpatico Software Systems" ومؤسسها كين بلوك، للتحقيق في مزاعم الاحتيال في جميع أنحاء البلاد بعد انتخابات 2020.

وقال للصحيفة: "لم يتم الكشف عن أي تزوير جوهري للناخبين في تحقيقاتي التي بحثت عنها، ولم أتمكن من تأكيد أي من الادعاءات الخارجية المتعلقة بتزوير الناخبين التي طُلب مني النظر فيها.. كل ادعاء احتيال طُلب مني التحقيق فيه كان غير صحيح".

وقال بلوك إنه التقى مؤخرًا المستشار الخاص جاك سميث، المحقق الفيدرالي في جهود ترمب لإلغاء انتخابات 2020.

لا دليل على التزوير

وتُظهر سجلات تمويل الحملة أن الحملة دفعت لشركة Block's حوالي 750 ألف دولار، وبدأت بعد أيام فقط من الانتخابات، كما تم التعاقد مع شركة مماثلة، وهي Berkeley Research Group، من قبل حملة ترمب للتحقيق في مزاعم الاحتيال، ولم تجد بيركلي دليلًا على وجود تزوير أو سرقة الانتخابات.

ولم يتطرق المتحدث باسم ترمب إلى المزاعم الواردة في تقرير "واشنطن بوست" لكنه سخر من النتائج التي توصلت إليها.

وقال المتحدث ستيفن تشيونغ: "هذا ليس أكثر من مطاردة مستهدفة وذات دوافع سياسية ضد الرئيس ترمب لمحاولة منع الشعب الأميركي من إعادته إلى البيت الأبيض". وأضاف "تمامًا مثل جميع الخدع المزيفة الأخرى التي ألقيت على الرئيس ترمب، فإن هذا الجهد الفاسد سوف يفشل أيضًا".

ولم يحدد بلوك الادعاءات التي حققت فيها شركته أو الأساليب التي استخدمها، وفقا لصحيفة "ذا هيل" الأميركية.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي