أكبر وأقدم فروع الحكومة الأمريكية.. المبنى المُخمّس.. ما هو البنتاغون الأمريكي ومن أين جاءت تسميته؟

متابعات - الأمة برس
2023-04-11

مبنى البنتاغون في 12 آذار/مارس 2022 (ا ف ب)

يعتبر البنتاغون الاسم الذي يطلق على وزارة الدفاع الأمريكية، التي تعتبر أقدم وأكبر فروع الحكومة الأمريكية، وتتمثل مهمتها في توجيه ومراقبة عمل القوات المسلحة، ومعاونة رئيس الدولة في شؤون الأمن القومي. ويعد البنتاغون "أكبر مشغِّل بالبلاد"، إذ توظف الوزارة أكثر من 1.4 مليون عامل، وميزانيتها لعام 2023 بلغت 858 مليار دولار.

ما هو البنتاغون ومن أين جاءت التسمية؟

البنتاغون هو مقر وزارة الدفاع الأمريكية، ويسمى بالإنجليزية: The Pentagon،‏ وترجمتها (المُخَمَّس)، هو مبنى مقر وزارة دفاع الولايات المتحدة، ويقع في مدينة أرلينغتون في ولاية فرجينيا، وباعتباره رمزاً للجيش الأمريكي فإن مصطلح البنتاغون يستعمل عادة للإشارة لوزارة الدفاع نفسها، عوضاً عن المبنى ذاته.

سمي المبنى بالبنتاغون لشكله الخماسي الأضلاع، وقد صمم المبنى المصمّم جورج إدوين، وبني من قبل المقاول جون مكشاين، تم تدشين المبنى، في 15 يناير/كانون الثاني 1943، ويعتبر واحداً من أضخم المباني المكتبية في العالم، ويتسع لحوالي 23 ألف موظف بين عسكري ومدني، وحوالي 3 آلاف موظف مساعد لا يعملون لوزارة الدفاع نفسها.

للمبنى خمسة جوانب وطوابق فوق مستوى سطح الأرض، وطابقا تسوية تحت الأرض، وخمسة ممرات حلقية لكل طابق، يبلغ طولها الإجمالي حوالي 28 كم، كما يوجد فيه مركز للتسوق، ومطعم كبير، ومواقف لسيارات الأجرة، ومنصة لطائرات الهليكوبتر.

وسُمي المبنى كذلك نسبةً إلى الأرض التي أقيم عليها البناء، حيث إنها محاطة بالطرق من خمس جهات، لذلك صَمم المهندس المعماري جورج بيرجستروم المبنى على شكل خماسي الجوانب، وهو أكبر مبنى مكاتب منخفض الارتفاع في العالم. وما يعبر عن ضخامة المبنى أنه يمكن أن يتسع لمساحة مبنى الكابيتول بالكامل داخل إحدى زواياه الخمس، إذ تبلغ مساحته 1.5 مليون قدم مربعة.

متى وكيف تم بناء البنتاغون؟

شُيد البنتاغون بطريقة اقتصادية، من خلال إحضار نحو 689 ألف طن من الرمل والحصى المستخدمة في صناعة الخرسانة المسلحة من نهر بوتوماك القريب من مقر البناء.

بدأ البناء في 11 سبتمبر/أيلول 1941، واكتمل في 15 يناير/كانون الثاني 1943، وكلّف نحو 83 مليون دولار (أي ما يعادل 1.13 مليار دولار في 2019).

انتهى تصميم المبنى مع وجود قانون الفصل العنصري في ولاية فرجينيا، لكن الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت كان قد وقع أمراً تنفيذياً في العام السابق، يحظر من خلاله التمييز ضد موظفي الحكومة على أساس العرق أو العقيدة أو اللون أو الأصل القومي، وبذلك كان البنتاغون أول مبنى كان خالياً من التمييز العنصري في ولاية فرجينيا.

ما الذي يمثله البنتاغون الآن وما مهامه؟

يضم البنتاغون الآن مكاتب لإدارات الأسلحة الثلاث، الجيش والبحرية والقوات الجوية، ومكتب وزير الدفاع الأمريكي، ويعتبر هو الشعبة التنفيذية لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية.

ويقوم البنتاغون بتوجيه ومراقبة عمل القوات المسلحة، ومعاونة رئيس الدولة في شؤون الأمن القومي. وينقسم البنتاغون إلى أقسام فرعية رئيسية، هي مكتب الوزير، وقيادة الأركان المشتركة، والإدارات العسكرية، والقيادات الموحدة والمحددة، ومجلس سياسة القوات المسلحة والوكالات. أركان مكتب الوزير هم من المدنيين الذين يقدمون المشورة، ويعاونون الوزير في الإدارة على أعلى مستوى.

شُيد المبنى لجمع كل مكاتب ما كان يسمى آنذاك بوزارة الحرب في مبنى واحد، ويحتوي على 17.5 كيلومتر من الممرات، ومع ذلك فإن الوصول إلى أي نقطة فيه لا يستغرق أكثر من سبع دقائق مشياً، نظراً لتصميمه الهندسي متحد المركز، وممراته الخمسة الحلقية في كل طابق، التي يبلغ طولها الإجمالي نحو 28 كيلومتراً.

وتتبع لمبنى البنتاغون الرئيسي مئات الآلاف من المباني والمنشآت الفرعية، التي تقع في أكثر من 5 آلاف موقع، ولو ضمت هذه المواقع في مكان واحد لكانت المساحة التي يحتلها مبنى الوزارة أكثر من 30 مليون فدان (نحو 121 ألف كيلومتر مربع).

مند عام 1998 وحتى عام 2011، تم تدمير البنتاغون بالكامل وإعادة بنائه على مراحل، لجعله يرقى إلى المعايير الحديثة وتحسين الأمن والكفاءة، حيث تمت إزالة الأسبستوس وإغلاق جميع نوافذ المكتب.

وكما تم تشييده في الأصل، كانت معظم مكاتب البنتاغون تتكون من فتحات تمتد على حلقة كاملة. استخدمت هذه المكاتب تهوية عرضية من النوافذ القابلة للتشغيل بدلاً من تكييف الهواء للتبريد.

تدريجياً، تم تقسيم الخلجان إلى مكاتب خاصة، مع العديد من استخدام وحدات تكييف الهواء. مع اكتمال التجديدات الآن تشتمل المساحة الجديدة على عودة لفتح فتحات المكاتب، وخطة عالمية جديدة للفضاء للأثاث المكتبي الموحد.

استهداف البنتاغون في 11 سبتمبر

تعرض المبنى المخمس لهجمات، في 11 سبتمبر/أيلول 2001، حيث اصطدمت به طائرة نقل ركاب تابعة للخطوط الجوية الأمريكية، رحلة رقم 77، في الجانب الغربي من المبنى، حيث تحطّمت الطائرة على جانب المبنى بعد أن تم اختطافها والسيطرة عليها، ونتج عن الحادث مقتل 125 موظفاً، بالإضافة إلى ركاب الطائرة.

ورغم الخسائر البشرية التي مني بها البنتاغون ومناطق أخرى بالولايات المتحدة في هذا اليوم، فإن مهندسين قالوا إن عدد القتلى داخل البنتاغون ربما كان سيكون أكبر، لولا التصميم الهندسي المتين لمبنى وزارة الدفاع الأمريكية، بحسب تقرير موقع History.

المهندس الأمريكي الإنشائي، دونالد دوسنبيري، الذي شارك في تأليف تقرير تاريخي للجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين، بخصوص الأضرار التي لحقت بالبنتاغون، في 11 سبتمبر/أيلول، قال إن الجزء الذي وقع من الدور الأول للبنتاغون استغرق 30 دقيقة قبل أن يقع.

وأضاف التقرير الذي وضعه دوسنبيري وزملاؤه أن الطائرة قد دمرت نحو 26 عاموداً خرسانياً، بالإضافة إلى التسبب في أضرار جسيمة لنحو 15 عاموداً آخر، لكن ذلك لم يُسفر عن سقوط جزء من الدور الأول على الفور، وقد سمحت الثلاثون دقيقة قبل سقوط هذ الجزء للناجين بالمغادرة.

ولفت تقرير دوسنبيري إلى أن الطائرة لو كانت قد ضربت أي قسم آخر بالبنتاغون، ربما كان يوجد نحو 4500 موظف معرض للخطر. وأعاد الفريق الفضل في المقام الأول إلى الأعمدة الخرسانية التي تحمل الطوابق والأسقف، بالإضافة إلى استخدام حديد التسليح الحلزوني.

وكشف الفريق عن أن التعزيزات الحلزونية كانت السبب في حماية الأعمدة، إذ ظل التسليح الحلزوني داخل الأعمدة سليماً رغم انحنائه، بينما تقطعت الطبقات الخارجية من الخرسانة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي