نظريات مؤامرة تستهدف جورج سوروس بعد توجيه تهم جنائية إلى ترامب

ا ف ب - الأمة برس
2023-04-10

صورة مركبة أعدت في 6 نيسان/أبريل يظهر فيها مدعي عام منطقة مانهاتن ألفين براغ (يسار) أمام محكمة مانهاتن الفدرالية في نيويورك في 4 نيسان/أبريل 2023، والثري الأميركي المجري الأصل جورج سوروس في دافوس في 24 أيار/مايو 2022 (ا ف ب)

يركز اليمين المتطرف الأميركي كما الأوروبي هجماته منذ عقود على الملياردير الأميركي اليهودي جورج سوروس، غير أن توجيه تهم جنائية مؤخرا إلى الرئيس السابق دونالد ترامب أطلق حملة جديدة من الأنباء الكاذبة ونظريات المؤامرة المعادية للسامية في حقه.

ويمول سوروس منذ زمن طويل مشاريع تهدف إلى نشر الشفافية والديموقراطية في العالم، ما يجعل منه هدفا للمجموعات المتطرفة والجناح الأكثر تشددا في  الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة، ولا سيما في ظل الاستقطاب الكبير الذي يسود البلاد منذ خاض ترامب المجال السياسي معتمدا نهجا شعبويا.

ويتهم الرئيس السابق وأنصاره المتمول المجريّ الأصل بالتأثير على المدعي العام ألفين براغ الذي وجه إليه 34 تهمة لدى مثوله في الرابع من نيسان/أبريل أمام المحكمة الجنائية في مانهاتن بنيويورك.

والواقع أن جورج سوروس الذي يمول منظمات تصنف على أنها تقدّمية، قدم مليون دولار لجمعية "كولور أوف تشينج" Color of Change التي تنشط من أجل المزيد من التنوع في المحاكم والنظام القضائي في الولايات المتحدة.

ودعمت هذه المنظمة حملة براغ وه اميركي أسود لدى ترشحه لمنصب المدعي العام لولاية نيويورك في منطقة مانهاتن.

وكشف مدققون في صحة الأخبار يعملون لحساب وسائل إعلام أميركية أن الجمعية أنفقت أقل من نصف مبلغ المليون دولار هذا دعما لبراغ الذي يعتبر يساريا.

- "المدعي العام سوروس" -

انتخب براغ على غرار القضاة والمدعين العامين في الولايات المتحدة، في أواخر 2021 وفور توليه مهامه في الأول من كانون الثاني/يناير 2022، سعى لتنفيذ برنامجه الإصلاحي والتقدمي القاضي خصوصا بتفادي إصدار أحكام بالسجن للجرائم الصغرى.

وكان دعم سوروس غير المباشر هذا كافيا لحمل ترامب على الادّعاء بدون أي دليل على وجود رابط مباشر، بأن "جورج سوروس اختار ومول" ألفين براغ.

وتبعه في ذلك النواب الجمهوريون والأنصار الأشد تأييدا للرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة (2017-2021) ذاكرين في تغريداتهم تلميحات عن ألفين براغ على غرار "مدعوم/ممول من سوروس" وصولا حتى إلى "المدعي العام سوروس".

وأمام قصر العدل في مانهاتن حيث مثل ترامب رفع متظاهر لافتة كتب عليها "جورج سوروس يمول المدعين العامين الأميركيين".

وأكد متحدث باسم الملياردير الأميركي يدعى مايكل فاشون ردا على أسئلة وكالة فرانس برس أن سوروس "لم يلتق أبدا أو يتحدث أو يتواصل بأي شكل من الأشكال مع ألفين براغ".

وأضاف أن "كثيرين في صفوف اليمين يسعون لنقل مركز الانتباه من المتّهَم (ترامب) إلى المتّهِم براغ".

وأضاف "بسبب دعم (سوروس) المعروف للمدعين العامين الإصلاحيين، يزعم الجمهوريون أنّه يقف خلف كل شيء" مشيرا إلى أن "تقارير كثيرة في وسائل الإعلام أثبتت عدم صحة ذلك، لكنهم يواصلون".

ويستهدف أصحاب نظريات المؤامرة الأميركيون والأوروبيون منذ زمن طويل جورج سوروس، وهو يهودي ولد في بودابست في آب/أغسطس 1930 نجا من الاحتلال النازي لبلاده ومن المحرقة، ثم هاجر إلى الولايات المتحدة حيث حقق ثروته في القطاع المالي اعتبارا من السبعينات والثمانينات، قبل أن يقوم بمضاربات استهدفت الجنيه الاسترليني وبنك إنكلترا في التسعينات.

- "نخب الشر العالمية" -

وقال جوشوا تاكر المدير المشارك لمركز التواصل الاجتماعي والسياسة في جامعة نيويورك لوكالة فرانس برس إن "نظريات المؤامرة غالبا ما تقوم حول فكرة أن هناك قوى مطلقة خارجة عن سيطرتنا، تعمل لحساب النخب العالمية من أجل إخفاء الحقيقة عن الناس العاديين".

وتابع "من هذا المنطلق، يجسد سوروس نخب الشر العالمية".

ونددت مجموعة "جي ستريت" اليهودية الأميركية اليسارية بقدر "خطير" من "معاداة السامية ضد جورج سوروس في الحزب الجمهوري".

ويتهم مؤثرون من اليمين المتطرف على شبكات التواصل الاجتماعي من آسيا إلى أميركا مرورا بأوروبا، سوروس بتمويل عملية "استبدال كبير" للبيض بذوي البشرة السمراء والسوداء، كما يزعم البعض أنه يعمل على تشجيع الهجرة والاضطرابات الاجتماعية والأهلية والتعددية الثقافية.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي