تعمل بدوام كامل.. أسترالية تعمل كحورية بحر من أجل قوت يومها

متابعات - الأمة برس
2023-04-02

تعبيرية (بيكسباي)

وجدت امرأة أسترالية وظيفة فريدة من نوعها لكسب المال، حيث تعمل كحورية بحر بدوام كامل وتتقاضى راتباً مقابل ذلك.

وعندما تخبر ماكسين ماكلولين (28 عاماً) الناس أن وظيفتها هي حورية بحر محترفة، غالباً ما تقابل بوجوه مرتبكة للغاية. وقالت لموقع نيوز الأسترالي: "يعتقدون أنني شخص أحب السباحة في الماء. لكنني أشرح لهم أنني حورية بحر محترفة وأقوم بتدريب الآخرين أيضاً".

وتحدثت ماكسين عن الاهتمام غير التقليدي بهذا النشاط الغريب "لقد علمت أشخاصاً أتوا من فلوريدا، وعلمت أشخاصاً من هاواي، وعلمت أشخاصاً من فرنسا، وعلمت أشخاصاً من إيطاليا. ومن جنوب إفريقيا أيضاً".

وصادفت ماكلولين، التي كانت تمارس رياضة الغوص الحر بمسابقة مونوفين لحوريات البحر قبل حوالي خمس سنوات عندما رأت مجموعة من النساء على شاطئ البحر الكاريبي مع ذيول حوريات البحر.

وقبل عامين، أطلقت الرابطة المحترفة لمدربي الغوص (PADI) دورات تعليم الحوريات لتصبح معتمدة في هذه الرياضة. وتقوم السيدة ماكلولين بتدريس هذه الدورات، وتقول إن أي شخص فوق سن السادسة يمكنه المشاركة. وفي حين أنه أمر ممتع، إلا أنها تقول إن كونها حورية بحر هو أيضاً عمل جاد.

وقالت ماكسين: "إذا ارتديت زي حورية بحر فالأمر ليس لعبة. فهي رياضة في النهاية. ويجب معاملة الزي باحترام لأنه إذا كنت لا تعرف كيفية التعامل مع زيك، فيمكنك الوقوع في مشكلة".

وتعلم الدورات أيضاً كيفية احترام الحياة البحرية وحمايتها، والتي تعد جزءاً كبيراً من مجتمع حوريات البحر. ويتمتع الأستراليون حالياً بفرصة الفوز برحلة إلى نيوزيلندا، حيث يمكنهم القيام بدورة حورية بحر معتمدة من PADI.

وتعتقد ماكلولين أن أحد أفضل جوانب حوريات البحر هو اكتشاف مدى اختلاف المشاهد في المواقع الشهيرة حول العالم.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي