لوموند: "الدولة العلمانية" في شوارع إسرائيل ضد تحالف نتنياهو

2023-04-01

أوضحت “لوموند” أن هذه الاستفزازات “المعزولة” والتي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة، ترهب المتظاهرين ضد الإصلاح (ا ف ب)

تحت عنوان: في إسرائيل.. “الدولة العلمانية” في الشوارع ضد تحالف بنيامين نتنياهو، قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إنه في غضون ثلاثة أشهر، تشكلت حركة اجتماعية غير مسبوقة في تاريخ البلاد ضد “إصلاح العدالة” الذي يطلبه رئيس الوزراء الإسرائيلي وحلفاؤه من اليمين المتطرف الديني، حيث يُريد المتظاهرون الدفاع عن الدولة والنظام القائم.

وأضافت “لوموند” أن هؤلاء المتظاهرين لا يستسلمون، على الرغم من أن نتنياهو استسلم لحركتهم يوم الاثنين الماضي، بإعلانه عن “توقف” لمدة شهر في إصلاحه، والذي يهدف إلى تحرير السلطة التنفيذية من أي رقابة قضائية مستقلة، والذي يُثير أكبر انتفاضة في تاريخ البلاد منذ شهر يناير الماضي.

وأشارت “لوموند” إلى تخطيط منظمي المظاهرات بمواكب ضخمة جديدة اليوم السبت، ناقلةً عن أحدهم قوله: “كل شيء يأتي من القاعدة […] إذا تم اعتقالي هذا السبت، فلن يتغير شيء، المظاهرات لامركزية تمامًا”.

وتابعت “لوموند” القول إن إسرائيل العلمانية هي التي تحشد نفسها ضد ما يسميه المتظاهرون “الانقلاب”، وهو مشروع منهجي لسحق القوى المضادة – بدءًا من المحكمة العليا – باسم برنامج متطرف للحكومة الأكثر يمينية وتديناً في التاريخ الإسرائيلي، مضيفة أن المتظاهرين سلميون، يريدون الدفاع عن الدولة والنظام القائم، حيث يصفقون للشرطة ويغمرون الشوارع بالأعلام ويكنسون الأرصفة من ورائهم.. إنهم يعبرون عن حبهم للقضاة ومدير البنك المركزي، والاقتصاديين في وزارة المالية، الذين يحذرون من عواقب الإصلاح، تشير الصحيفة الفرنسية.

وأوضحت “لوموند” أن المتظاهرين يصفقون لبرلمانيي المعارضة، لكنهم يرفضون أي قيادة لحركتهم الاحتجاجية؛ مشيرة إلى أن الإخوة في السلاح، وهم جنود الاحتياط، المجموعة الوحيدة التي أعلنت توقف مظاهراتها خلال شهر أبريل، لإعطاء فرصة للمفاوضات التي يقودها الرئيس هرتسوغ. لكن يوهاي جروس، أحد مؤسسي المجموعة، يحذر قائلاً: “لكننا نرتدي أحذية، كما نقول في الجيش، أي على استعداد للعودة إلى الشارع في أي وقت”.

كان لجنود الاحتياط دور فعال في صد تحالف نتنياهو، حيث هدد البعض برفض الخدمة إذا نجح “الانقلاب”، مما أرسل موجات من الصدمة عبر التسلسل الهرمي العسكري العالي. ويشبههم الائتلاف الحاكم بـ “الفوضويين”، بينما يشددون هم على وطنيتهم الراسخة. وقال الجنرال دان حالوتس، عضو اللجنة المركزية التي تحاول تنسيق أعمال ورسائل شبكات الاحتجاج: “قررنا إغراق الدولة بالأعلام الإسرائيلية.. الموضوع الرئيسي هو الديمقراطية ضد الديكتاتورية”.

وتظاهر أنصار الإصلاح، مساء الأربعاء، بدورهم في تل أبيب، تشير “لوموند”، موضحة أن الجماعات اليمينية المتطرفة العنيفة تقول إنها تريد النزول إلى الشوارع في جميع أنحاء البلاد. وقد دفعت السيدة باسيت سياش ثمن ذلك يوم 25 مارس. كانت هذه المعلمة المتدينة للغاية تنظم احتجاجات صغيرة ضد الإصلاح عند مدخل قريتها بالقرب من بيت شان (شمال).. في ذلك المساء، أغلق متطرفون موالون للحكومة الطريق عند مدخل هذه المدينة الكبيرة، وفحصوا أوراق هوية سائقي السيارات، ولم يسمحوا إلا لسكان المدينة بالدخول. أجبروهم على قول “يعيش الإصلاح، يعيش نتنياهو!”. وذلك ما حصل مع السيدة سياش، حيث “فتشوا سيارتها وصادروا أعلامها وشتموها وبصقوا عليها”. وتروي بحزن: “لم أر قط مثل هذه الكراهية، مثل هذا العنف من جانب الإخوة اليهود”.

وأوضحت “لوموند” أن هذه الاستفزازات “المعزولة” والتي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة، ترهب المتظاهرين ضد الإصلاح، لكنها أيضًا تضفي الشرعية على طموحهم الرئيسي: تجسيد القانون والنظام.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي