المال يقف عائقاً.. ميسي يفكر بالعودة إلى برشلونة

متابعات - الأمة برس
2023-03-23

ميسي يقبل كأس العالم (ا ف ب)

كشفت إذاعة "راك1" الكاتالونية الشهيرة أن الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم باريس سان جيرمان الحالي بات أكثر انفتاحاً على فكرة العودة إلى برشلونة الإسباني مجدداً بعد خروجه المؤلم من النادي صيف 2021، لكنه يدرك صعوبة الأمر في الوقت الحالي نتيجة الأزمة المالية التي يعاني منها النادي وحاجته إلى تخفيض فاتورة الأجور، وسط وجود خيارات أخرى منها إنتر ميامي الأميركي أو التوجه نحو السعودية.

وأمضى ميسي، الذي يراه البعض كأعظم لاعب عبر التاريخ، مسيرته الرياضية مع برشلونة الذي ارتدى قميصه 20 عاماً بين الفئات السنية والفريق الأول، قبل أن يرحل في أغسطس 2021 بعد نهاية عقده وعدم قدرة النادي على تجديده، نظراً لقيود رابطة الدوري الإسباني المالية حينها.

وأوردت "راك1" مساء الأربعاء أن "ليو" بات يقدر إمكانية العودة إلى برشلونة الموسم المقبل، رغم أنه لم يكن يتخيل حدوث ذلك عقب رحيله بسبب طريقة خروجه التي يراها مؤلمة نظراً لتاريخه العريض، لكنه تجاوز ذلك اليوم وأصبح برشلونة أحد الخيارات التي ستكون أمام ميسي بعد أقل من 3 أشهر.

وأتبعت: يرى ميسي أن برشلونة يملك مشروعاً رياضياً واعداً ويسير بشكل إيجابي، وكذلك ارتباطه وعائلته الوثيق ببرشلونة التي كانت مقر إقامتهم لمدة تجاوزت عقدين.

وواصلت الإذاعة: عقد ميسي مع باريس ينتهي في يونيو المقبل، وخياراته هي التجديد مع ناديه الحالي رغم أنه احتمال ضعيف، أو يتوجه إلى أميركا وتحديداً نحو إنتر ميامي، أو المراهنة على الأرقام الكبيرة المقدمة من السعودية. لكن يمكن التأكيد بأن خيار برشلونة ليس مستبعداً، مع العلم بأن ميسي ذاته يعرف صعوبة الأمر وتحديداً من الناحية المالية، نظراً لوضع النادي الراهن.

وأكدت مصادر الإذاعة داخل برشلونة أنه لا توجد مفاوضات لعودة أعظم لاعب في تاريخ النادي حالياً، بينما أشارت إلى أن ارتداء ليونيل قميص "البلوغرانا" من جديد يعتمد بالمقام الأول على إرادته.

وتطلب رابطة الدوري الإسباني من نادي برشلونة تخفيض رواتب لاعبيه بما قدره 200 مليون يورو، حتى يتمكن من تسجيل لاعبين جدد، إذ تقدمت بشكوى تجاه تسجيل الشاب غافي، ورفضت تسجيل مجموعة اللاعبين الذين تعاقد معهم النادي الصيف الماضي حتى تم تفعيل الرافعات المالية.

وفاز ليونيل بـ34 بطولة مختلفة مع برشلونة، وسجل 672 هدفاً خلال 778 مباراة لعبها بين عامي 2004 وحتى 2021.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي