باحثون يطورون دواء جديد لمنع تساقط شعر مرضى السرطان

متابعات - الأمة برس
2023-03-23

تعبيرية أرشيفية (ا ف ب)

طور باحثون من الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا، وشركة فرعية تابعة للجامعة تسمى «إيه بي آي إم ثيربايوتيكس»، عقاراً واعداً للسرطان يستهدف الخلايا السرطانية فقط، وبالتالي لا يؤدي لمشكلة تساقط الشعر لدى المرضى. واستغرق تطوير هذا الدواء 18 عاماً وأكثر من 20 مليون يورو، وتم اختباره الآن على 20 مريضاً بالسرطان مصابين بهذا المرض العضال. وجربوا جميع العلاجات المتاحة، وكحل أخير اختاروا تجربة خيار جديد، كان في المرحلة التجريبية.

وأجريت التجارب في أستراليا، على الدواء الجديد (ATX - 101)، حيث توجد هناك عيادات متخصصة في اختبار الأدوية الجديدة، وكانت النتائج التي تم نشرها في العدد الأخير من دورية أبحاث الأورام «Oncogene» «واعدة».

وتقول ماريت أوتيرلي، أستاذة الطب الجزيئي، الباحثة الرئيسية بالدراسة في تقرير نشره (الأربعاء) الموقع الإلكتروني للجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا: «سبعون في المائة من المرضى الذين اختبروا الدواء استقروا بعد ستة أسابيع، وواصل اثنا عشر مريضاً تناول الدواء واستقروا بعد 18 أسبوعاً، وتناولت امرأة الدواء لمدة 17 شهراً، واستقرت حالتها لأكثر من عامين».

وكانت هذه التجارب التي أجريت بأستراليا، والتي تسمى بتجارب المرحلة الأولى، هدفها تحديد ما إذا كان الدواء ساماً للبشر، وذلك بعد أن تم إثبات فاعليته في التجارب المعملية والحيوانية، من حيث قدرته على وقف نمو السرطان.

وتوضح أوتيرلي، أن الخلايا السرطانية تنقسم بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وفي النهاية، تتراكم الخلايا التالفة وتُشكل ورماً سرطانياً، والدواء الجديد يتسبب في تلف المادة الجينية للخلايا السرطانية. وتضيف أن «الخلايا السرطانية أكثر إجهاداً من الخلايا الأخرى، ومع ذلك فإنها لا تموت وتستمر في النمو حتى عندما تتضرر، والعلاج الكيميائي التقليدي للسرطان يضع مزيداً من الضغط على الخلايا السرطانية حتى تموت في النهاية، ولكنه يؤثر على جميع الخلايا، بما في ذلك الخلايا الطبيعية، مثل بصيلات الشعر، وبالتالي يتسبب في كثير من الآثار الجانبية مثل تساقط الشعر، وهو ما لا يحدث مع علاجنا الجديد، الذي يستهدف الخلايا السرطانية فقط».

وكان الفريق البحثي قد حصل قبل بداية التجارب السريرية على براءة اختراع لهذا الدواء، والذي جاء ابتكاره بعد سنوات كثيرة من التجربة والخطأ المتكررين لمدة 18 عاماً.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي