الرجل خلف القناع...أوسيمهن بطل خارق أعاد لنابولي مجدها

ا ف ب - الأمة برس
2023-03-22

النيجري فيكتور أوسيمهن مهاجم نابولي يرتدي قناعًا مصنوعًا من الكربون بعد تعرضه لإصابة قوية في الوجه في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 (ا ف ب)

خروج العين من محجرها، عشرون كسرًا، ست قطع معدنية و18 برغيًا...علامات حوّلت المهاجم النيجيري فيكتور أوسيمهن بقناعه الأسود الى بطل خارق على غرار "الرجل الوطواط"، أعاد الى مدينة نابولي وفريقها أمجادها وقرّبها من لقب أول في الدوري الايطالي لكرة القدم منذ أكثر من ثلاثة عقود من الزمن.

"وكأن وجهه كان تحت آلة ضغط"، هكذا وصف الجراح الايطالي جان باولو تارتارو إصابة أوسميهن بعد أن أشرف على جراحة في وجه النيجيري منذ قرابة 16 شهرًا.

في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، تعرّض المهاجم لإصابة قوية في خده الأيسر ومحجر عينه بعد صدام قوي في الرأس مع لاعب إنتر السلوفاكي ميلان شكرينيار، خلال مباراة الفريقين ضمن منافسات الدوري.

خضع بعد يومين لجراحة ناجحة أبعدته قرابة شهرين، خسر خلالها نابولي صدارته واللقب في نهاية المطاف.

روى جرّاحه "لم تكن إصابة أوسيمهن كسرًا بسيطًا في عظم الخد، بل أثرت أيضًا على عدة عظام في الوجه. خرجت العين من محجرها. ليس الامر بسيطًا على الإطلاق بل دقيقًا للغاية. سُحق المحجر بسبب تقوّس عظمة الوجنة التي تكسّرت".

- وجه مجزأ -

تخوّف البعض من أن تشكل هذه الاصابة ضربة قاضية على المسيرة اليافعة للاعب الذي كان لا يزال حينها في سن الثانية والعشرين.

 لكن عملية جراحية من ثلاث ساعات ونصف رمّمت الطرف الايسر من الوجه وأعادته الى الملاعب.

شرح الجراح "لمعالجة الكسور، اضطررت إلى وضع ستة ألواح من معدن التيتانيوم و18 برغيًا...الجراحة كانت معقدة حقًا، حالة وجهه كانت سيئة للغاية".

عاود أوسيمهن التمارين الفردية بعد قرابة أسبوعين من الجراحة وعاد في منتصف كانون الثاني/يناير.

بعد أن استُدعي في بادئ الامر ضمن تشكيلة نيجيريا للمشاركة في كأس أمم إفريقيا مطلع العام الماضي، استُبعد بعد ستة أيام لعدم تعافيه كفاية بالاضافة الى إصابته بفيروس كورونا.

بعد أن سجل خمسة أهداف في 10 مباريات في الدوري قبل الحادثة، عاد بقناع أسود مصنوع من الكربون لحماية منطقة الكسور والسماح له بالاحتكاك الجسدي.

قال جرّاحه "القناع الذي يعتقد الجميع أنه سهل، لسوء الحظ، يتم تفصيله على نقاط معينة: يلتئم حيث يوجد كسور. علينا أن ندرس قناعًا مناسبًا لشكله، فهو ليس بالأمر التافه، بل على العكس، هناك عَصَب. كل شيء معقد للغاية".

بقناعه، أنهى أوسيمهن الموسم مع 14 هدفًا في الدوري وحل نابولي ثالثًا بفارق سبع نقاط عن ميلان الذي حقق اللقب.

- القناع الرمز -

بعد انتقادات واجهها في موسمه الاول في جنوب ايطاليا حيث كافح من أجل الارتقاء إلى مستوى التوقعات الكبيرة التي صاحبت انتقاله من ليل الفرنسي مقابل 80 مليون يورو في صيف 2019، ومعاناة الموسم الماضي، انفجر أوسيمهن في الحالي.

غاب قرابة الشهر في بداية الموسم بعد تعرضه لإصابة في قدمه خلال الفوز 4-1 على ليفربول الانكليزي في الجولة الاولى من دور المجموعات.

عاد بقوة خارقة ويتصدر راهنًا ترتيب الدوري الايطالي بـ21 هدفًا، وشكل الى جانب الجورجي خفيتشا كفاراتسخيليا ثنائيًا رهيبًا محليًا وقاريًا وساهما في وصول نابولي الى ربع نهائي المسابقة القارية الأم للمرة الاولى في تاريخه.

لا يزال يرتدي هذا القناع ويرتقي من دون خوف أو تردد لتسجيل الاهداف برأسه على غرار هدفيه الاخيرين ضد تورينو (4-0).

أصبح هذا القناع يرمز الى اللاعب وبات يرتديه العديد من الاولاد وحتى الكلاب أحيانًا، تيمنًا ببطلهم الخارق. 

 في مباراة تورينو بالذات، دخل أحد الاطفال الذين يرافقون اللاعبين الى أرض الملعب وهو يرتدي قناعًا وشعره مطلي باللون الأشقر ليبدو مثل النيجيري.

علّق أوسيمهن "رأيت شعره الاشقر أيضًا ووضع قناعًا مثلي. آمل أن ألتقيه وآخذ صورة معه. من الرائع رؤية المحبة من خلال هذه اللفتات، إنه أمر مميز".

- شعور بالأمان -

رغم أنه بات بإمكانه نزع القناع بعد أكثر من عام على ارتدائه، يقول طبيب النادي روبرتو روجيرو "أوسيمهن شُفي تمامًا، ما زال يرتدي القناع الواقي لأنه يمنحه شعورًا بالأمان".

حتى أن البعض من سكان نابولي، صغارًا وكبارًا، اختار تجسيد مظهر النيجيري من خلال طلاء وجوههم باللون الاسود وارتداء الاقنعة كما حدث الشهر الماضي في كرنفال المدينة.

أثار ذلك انتقادات البعض وربطوا الطلاء الاسود بالعنصرية، فيما دافع العديد عن هذا التصرف على غرار مدرب ايطاليا روبرتو مانشيني الذي قال "حيث يرى البعض عنصرية، لا أرى سوى جمالية".

جمالية ستعيد الى المدينة الجنوبية الفقيرة مجدًا انتظرته منذ أيام الاسطورة الارجنتيني دييغو مارادونا الذي قاد فريقها الى لقبيه الوحيدين في الدوري عامي 1987 و1990.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي