تصاعد التوتر بين حزب الله والجيش اللبناني يثير مخاوف أمنية

متابعات الأمة برس
2023-03-16

تناقض الترتيبات الأمنية يهدد ازدواجية التعايش بين الجيش والحزب (تواصل اجتماعي)بيروت - قبل عدة أيام، أطلق الصحافي اللبناني حسن عليق المعروف بقربه الشديد من حزب الله، حلقة بودكاست وجه فيها رسالة توبيخ شديدة اللهجة وكلمات قاسية إلى قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون، في وقت يبدو أن قائد الجيش من بين أبرز المرشحين الآن في السباق الرئاسي، إن لم يكن المرشح الرئيسي.

وانتقد عليق مشاركة القوات المسلحة اللبنانية في التدريبات البحرية الدولية الجارية بإشراف القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية، والتي تشارك فيها إسرائيل أيضًا، ما يرمز بشكل كبير إلى التوترات المتصاعدة بين حزب الله وعون التي تفوق القضايا الأمنية في السياسة اللبنانية.

محللون أن الانتقاد الشديد من قبل عليق رسالة مباشرة من حزب الله إلى عون. وزعم عليق أنه أرسل طلباً إلى الجيش اللبناني للتعليق على الأمر، ورد الجيش بأنه يشارك في الحدث كمراقب فقط. ويرى عليق أن هذه كانت إجابة مريبة تهدف إلى خداع اللبنانيين.

وصاغ عليق مشاركة الجيش اللبناني في التدريبات البحرية على أنها “مسألة خطيرة للغاية”، ووصفها كذلك بأنها نداء حصري من قبل عون لمطالب وضغوط الولايات المتحدة التي تهدف إلى تحقيق تطبيع العلاقات بين معظم العالم العربي وإسرائيل.

والأكثر خطورة، في ما يتعلق بالتوترات الأمنية قبل أسبوعين تقريبًا من تعليقات عليق على البودكاست، هدد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الولايات المتحدة في خطاب في الرابع عشر فبراير. وحذر من أن حزب الله سيرد باستخدام أسلحته إذا سعى الأميركيون لإحداث فوضى تدفع لبنان إلى الانهيار، بما في ذلك الدخول في حرب مع إسرائيل وإثارة الفوضى في المنطقة بأسرها. وكان الأمين العام لحزب الله قد دعا في خطاب سابق إلى انتخاب رئيس في لبنان “لا يخضع للتهديدات الأميركية”.

تعقيد وتشابك
لأزمة الانتخابات الرئاسية في لبنان العديد من العوامل الأساسية، بما في ذلك الانقسامات السياسية والطائفية والانهيار الاقتصادي. ومع ذلك، لا تزال المخاوف الأمنية هي الأكثر إلحاحًا نظرًا إلى السياسات الداخلية المعقدة للبنان، والمتشابكة مع الصراعات الإقليمية والجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط المضطربة.

وتشمل هذه الصراعات إيران ووكلاءها، بما في ذلك حزب الله من جهة، والمملكة العربية السعودية بدعم من حلفاء غربيين تقليديين بما في ذلك الولايات المتحدة، من جهة أخرى.
ولا تزال الجغرافيا السياسية ذات أهمية قصوى في الشرق الأوسط، لاسيما في ضوء النظام العالمي المتطور، والذي له تداعيات مباشرة على المنطقة. ويقول نبيل خوري من المركز العربي بالولايات المتحدة إن “الانتخابات الرئاسية اللبنانية المقبلة تجري في المقام الأول على خلفية سياسات الكتلة”.

وكان تحالف 8 آذار، المتحالف مع سوريا وإيران، وتحالف 14 آذار الموالي للغرب والمدعوم من السعودية، في حالة معارضة منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في عام 2005 وما تلاه من انسحاب الجيش السوري من لبنان.

وفي حين أن هذه التحالفات ليست متماسكة كما كانت في السابق، فإن تحالف 8 آذار يتكون من الحزبين الرئيسيين، حزب الله والتيار الوطني الحر المسيحي، بينما يضم تحالف 14 آذار أحزاباً مسلمة سنية ومسيحية مارونية.

وعلى الرغم من فوز عشرات من النواب المستقلين بمقاعد في البرلمان اللبناني في الانتخابات البرلمانية في مايو 2022، إلا أنهم يتناوبون إلى حد كبير بين التحالفين حول القضايا الرئيسية.

ومنذ انسحاب القوات العسكرية السورية من لبنان أصبحت الولايات المتحدة الشريك الأساسي للقوات المسلحة اللبنانية.

نبيل خوري: الانتخابات الرئاسية تجري على خلفية سياسات الكتلة

ووفقًا لوزارة الخارجية الأميركية، قدمت الولايات المتحدة أكثر من 3 مليارات دولار كمساعدات أمنية للجيش اللبناني منذ عام 2006، وتأتي الغالبية العظمى من المساعدات في شكل تدريب ومعدات ضرورية.

وورد في ورقة حقائق صادرة عن مكتب الشؤون السياسية والعسكرية التابع لوزارة الخارجية الأميركية أن المساعدة الأمنية الأميركية للجيش اللبناني هي “عنصر أساسي في سياسة الولايات المتحدة في لبنان لتعزيز سيادة لبنان، وتأمين حدوده، ومواجهة التهديدات الداخلية، وتعطيل تسهيلات الإرهاب”.
وتؤكد ورقة الحقائق على أهمية سيادة الجيش اللبناني وتفيد بأن الجيش هو “المدافع الشرعي الوحيد عن سيادة لبنان”، لاسيما في ما يتعلق بوجود حزب الله كتهديد عسكري.

والوضع في ما يتعلق بالترتيبات الأمنية في لبنان ما بعد الحرب الأهلية متناقض نتيجة للازدواجية العسكرية التي تنطوي على تعايش الجيش اللبناني وحزب الله. وعلى الرغم من نزع سلاح جميع الميليشيات اللبنانية التي شاركت في الحرب الأهلية بموجب اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية، فقد تم إضفاء الشرعية على حزب الله بنجاح باسم “المقاومة الوطنية” ضد الاحتلال الإسرائيلي ولاحقًا ضد أي عدوان إسرائيلي مستقبلي بدعم إقليمي من إيران وسوريا.

والعلاقة بين الجيش اللبناني وحزب الله معقدة ومتعددة الأوجه وتشمل الجوانب العسكرية والأمنية والسياسية. وعلى الرغم من التنسيق بين الجانبين بشأن المسائل الأمنية منذ نهاية الحرب الأهلية في عام 1990، كان هناك تنافس بين المؤسستين العسكريتين في تطوير قوتهما العسكرية واستقلاليتهما.

وفي حين وقعت بعض الحوادث العسكرية بين الجيش اللبناني وحزب الله والتي أظهرت احتكاكات منذ نهاية الحرب الأهلية، كان آخرها تعامل الجيش اللبناني مع احتجاجات 17 أكتوبر 2019 التي اندلعت في شوارع لبنان ضد المؤسسة السياسية في البلاد بما في ذلك ضد حزب الله وحلفائه، ودور الجيش في منع تقدم المسلحين التابعين لحزب الله وحركة أمل في منطقة كريستيان تايون وسط بيروت خلال الاحتجاجات التي اندلعت في أكتوبر 2021 ونظمها حزب الله وحركة أمل للمطالبة بإقالة قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار.

وقال العديد من المعلقين إن مساعي استبعاد طارق البيطار من التحقيق في انفجار الرابع من أغسطس 2020 في مرفأ بيروت، والذي قُتل خلاله عدد من المسلحين، زاد التوترات بين الخصمين.

تقويض الوضع القائم

يعتمد احتمال استمرار هذا التنافس وتصاعده لتقويض الوضع العسكري القائم في المستقبل على عدة عوامل، أبرزها المنافسة الجيوسياسية بين الدول المتنافسة الإقليمية والقوى العظمى في منطقة الشرق الأوسط.

ومع ذلك، هذا غير مرجح على المدى القصير، بالنظر إلى أن الطائفية تتغلغل في صفوف الجيش اللبناني، وأي مواجهة جدية بين حزب الله والجيش اللبناني يمكن أن تؤدي إلى انقسامات داخل الأخير. وبالإضافة إلى ذلك، ورد أن حزب الله يحتفظ بترسانة أسلحة تفوق ترسانة القوات المسلحة اللبنانية. وبالإضافة إلى ذلك، يواجه الجيش اللبناني حاليًا تحديات مالية خطيرة كجزء من الأزمة الاقتصادية الحادة في لبنان التي بدأت في عام 2019.

ووصف البنك الدولي الأزمة الاقتصادية الحالية في لبنان بأنها واحدة من أسوأ الأزمات منذ خمسينات القرن التاسع عشر، حيث يعيش ثلاثة أرباع السكان في لبنان في فقر. وقد أدى ذلك إلى تدهور المؤسسات الرئيسية في لبنان، بما في ذلك إفقار الجيش والشرطة اللبنانيين اللذين لا يستطيعان حتى تمويل العمليات الأساسية والقيام بمهام أمنية رئيسية.

وفي الآونة الأخيرة في يناير2023، خصصت الولايات المتحدة 72 مليون دولار للبنان لتكملة رواتب الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي لمدة ستة أشهر، وسط تدهور الوضع الاقتصادي مع الانخفاض الحاد في قيمة الليرة اللبنانية. ووفقًا لوزارة الخارجية الأميركية، قدمت واشنطن 236 مليون دولار في شكل منح عسكرية مساعدة للجيش اللبناني في السنة المالية 2021.

وبينما كان هناك زخم سابق في واشنطن لإنهاء المساعدة الأميركية للجيش اللبناني، مع بعض الجمهوريين المحافظين في مجلس النواب الذين يجادلون بأن المساعدة المادية الأميركية للجيش اللبناني يمكن تحويلها إلى حزب الله، دعا العديد من السياسيين والمعلقين إلى استمرار دعم الولايات المتحدة للجيش اللبناني.

ويجادل هؤلاء بأن تمويل ودعم الجيش اللبناني سيساعدان في بناء جيش قوي في لبنان كقوة مؤسسية موازنة لحزب الله. ولاحظ البعض أن المساعدات طويلة الأمد حولت الجيش اللبناني إلى قوة عسكرية كفؤة حققت انتصارات في معارك مؤخرًا.

وعلى سبيل المثال، استشهد المعلقون بمن فيهم نيكولاس بلانفورد الباحث في المجلس الأطلسي بنجاحات الجيش اللبناني الأخيرة في تنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب والانتصارات ذات الصلة ضد الجماعات الجهادية بفضل المساعدة العسكرية من الولايات المتحدة.

وتشمل هذه النجاحات معركة عرسال في أغسطس 2014 ضد الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة التابعة للقاعدة، وحملة القلمون من يوليو إلى أغسطس 2017 ضد داعش وخليفة جبهة النصرة هيئة تحرير الشام. وعلى الرغم من موقف حزب الله العدائي ضد المصالح الأميركية في لبنان والمنطقة، لم يتدخل الحزب في دعم الولايات المتحدة للجيش اللبناني، ولم يقم بأي محاولات لوقف التعاون.

ويدرك حزب الله البنية الطائفية الخاصة للمجتمع اللبناني والقاعدة الشيعية الراسخة في الجيش. ونتيجة لذلك، يُنظر إلى أي مواجهة جدية مع القوات المسلحة اللبنانية على أنها احتمال بعيد. وفرضت السياسة الواقعية اللبنانية عدم حدوث أي مواجهة من أي جانب. وربما يدرك حزب الله أيضًا عدم معقولية إقامة حكم عسكري في لبنان، نظرًا إلى طبيعته الطائفية للغاية، حيث تسيطر الأحزاب والنخب الطائفية على المجتمع.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي