من الأردن.. انطلاق حملة للاعتراف الدولي بعضوية أممية كاملة لفلسطين  

متابعات الامة برس:
2023-03-15

 

حظى الفلسطينيون بصفة عضو مراقب في الهيئة الأممية، وحصولهم على العضوية الكاملة يمنحهم اعترافًا دوليًا بدولتهم (ا ف ب)

عمان: انطلقت من الأردن، الأربعاء15مارس2023، حملة "لأجل فلسطين"، تقوم عليها منظمة التحرير، بهدف تحصيل اعتراف دولي بعضوية كاملة لفلسطين في الأمم المتحدة.

جاء ذلك وفق ما أعلنه مجلس النواب الأردني، في بيان له.

وبحسب المصدر ذاته، "تستهدف الحملة برلمانات العالم والأكاديميين ومؤسسات المجتمع المدني للدفع باتجاه اعتراف العالم بدولة فلسطين كاملة العضوية في الأمم المتحدة، وإسناد قضايا الشعب الفلسطيني".

ووفق البيان، رعى رئيس المجلس أحمد الصفدي إطلاق الحملة، بحضور ممثلين عن منظمة التحرير الفلسطينية.

ونقل البيان عن الصفدي، قوله: "نعلن، تلبيةً لنداء الأشقاء في فلسطين، تبنّي حملة لأجل فلسطين، ومطالبها العادلة وعلى رأسها الاعتراف بدولة فلسطين كاملة العضوية في الأمم المتحدة".

وأضاف "سيكون مجلس النواب الأردني حاضنًا لهذه الحملة".

من جهته، ثمّن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني رئيس الحملة أحمد التميمي، مواقف الأردن الثابتة بقيادة الملك عبد الله الثاني، في دعم القضية الفلسطينية والدفاع عنها في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.

وقال التميمي: "جئنا لهذا البيت العامر لننطلق نحو البرلمانات العربية وجميع برلمانات العالم لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة الذي ألقاه الرئيس محمود عباس في الدورة 77 للأمم المتحدة، مطالبين العالم بالاعتراف بدولة فلسطين ووضع حد للاحتلال الإسرائيلي البغيض"، وفق تعبيره.

وأضاف: "شعارنا من خلال هذه الحملة أن يكون العام 2023 عام إنهاء الاحتلال، وإنهاء المعاناة وتوفير الحماية الدولية، وتحقيق السلام العادل والشامل الذي انتظرناه طويلاً وقدّم شعبنا الغالي والنفيس في سبيل تحقيقه".

وأردف: "نسعى من خلال الحملة إلى دعم خطاب فلسطين في الدورة 78 في سبتمبر/أيلول المقبل".

ويحظى الفلسطينيون بصفة عضو مراقب في الهيئة الأممية، وحصولهم على العضوية الكاملة يمنحهم اعترافًا دوليًا بدولتهم.

وأصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 29 نوفمبر/تشرين الأول 2012، القرار رقم 67/19، مُنحت فلسطين بموجبه صفة دولة مراقب غير عضو.

وتضمّن قرار الجمعية العامة نصًّا أعربت فيه عن "الأمل بأن ينظر مجلس الأمن إيجابًا" في قبول طلب الدولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة الذي قدّمه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في سبتمبر/أيلول 2011.

وحسب ميثاق الأمم المتحدة، يتطلب الحصول على العضوية الكاملة قرارا من مجلس الأمن، بموافقة تسع دول أعضاء، شرط عدم اعتراض أي من الدول التي تتمتع بحق النقض "فيتو"، وهي الولايات المتحدة، وروسيا، وفرنسا، وبريطانيا، والصين.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي