ميديابارت: هكذا غير غزو أوكرانيا عالم الطاقة

2023-02-18

قفز التضخم، الذي كان قد اختفى تقريبا لمدة ثلاثة عقود، وعاد إلى الظهور في نهاية وباء كوفيد بسبب الاختناقات (ا ف ب) 

تحت عنوان: “كيف غيرت الحرب في أوكرانيا عالم الطاقة؟”، قال موقع “ميديابارت” الاستقصائي الفرنسي إن الصراع الذي أثارته روسيا أدى في عام واحد إلى إعادة رسم طرق وأسواق الطاقة بالكامل. فقد حلّت الولايات المتحدة الأمريكية محل روسيا كمورد رئيسي للغاز في أوروبا، فيما بات النفط الروسي يتدفق الآن إلى آسيا.

وأضاف “ميديابارت” القول إنه إذا كانت مسألة السيطرة على النفط أو الغاز أو الفحم دائما محل معارك سياسية وجيوستراتيجية شرسة، وحروب نفوذ، فقد استمرت، رغم كل شيء، الإنتاجات المختلفة في الانتشار في العالم، من أجل تلبية طلب عالمي. ومع الحرب في أوكرانيا، تحركت كل قطع رقعة الشطرنج، وأقامت دوائر جديدة، متسببة بين عشية وضحاها في تجاوز الزمن للبنى التحتية الثقيلة، وإقامة الحدود في التداول العالمي.

أصبحت الطاقة – يُتابع “ميديابارت”- مسرحا للاشتباكات بين الولايات المتحدة وروسيا، أكبر وثالث أكبر منتجي النفط في العالم، وحلفائهما. وكانت روسيا، المورد الرئيسي لأوروبا الذي بنى كل قوته واقتصاده على عائدات الغاز والنفط، أول من استخدم سلاح الطاقة كوسيلة للابتزاز والانتقام، لا سيما في مواجهة بأوروبا. قامت الأخيرة بسرعة كبيرة بقياس حالة اعتمادها: طوال ربيع وصيف عام 2022، استمرت موسكو وجناحها المسلح غازبروم في اللعب على أعصاب الدول الأوروبية، مهددين بتعليق وصول الغاز.

في المُقابل، قاومت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون، حيث تم تبني تسع حزم عقوبات من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع منذ 24 فبراير 2022. فمن تجميد أصول البنك المركزي الروسي في الخارج إلى وضع حد أقصى لأسعار الغاز والنفط ومن خلال الحظر الروسي على جميع التبادلات الدولية بين البنوك والحظر المفروض على جميع التقنيات الحيوية والمعدات، تم اتخاذ تدابير غير مسبوقة في محاولة لحرمان نظام فلاديمير بوتين من الموارد اللازمة لتمويل غزوه لأوكرانيا.

لكن دون جدوى، حتى الآن. إذ لم يحدث الانهيار الاقتصادي لروسيا في “ثلاثة أسابيع” كما وعد وزير الاقتصاد الفرنسي، برونو لو مير، في نهاية فبراير 2022. فحتى لو ضعف الاقتصاد الروسي بشكل كبير، فهو يقاوم رغم كل شيء. بلغ الميزان التجاري الروسي فائضا قياسيا وصل 282.3 مليار دولار (مقابل 170 في عام 2021). وهي أرقام تساهم في تأجيج جدل مستمر حول أهمية العقوبات الغربية ضد موسكو، لا سيما أنها عادت جزئيا على شكل ارتداد وأوروبا تدفع ثمنا باهظا، يوضح “ميديابارت”.

ففي سوق متوتر للغاية، بالكاد يتعافى من الفوضى التي سببها وباء كوفيد العالمي، أدت حرب الطاقة هذه إلى ارتفاع غير مسبوق في الأسعار. في عام واحد، قفزت أسعار المواد الهيدروكربونية بأكثر من 75 في المئة، وأكثر من 200 في المئة للغاز في المتوسط. وكلفت أزمة الطاقة القارة بالفعل ما يقرب من 800 مليار يورو، وفقا لآخر الحسابات التي أجراها معهد Bruegel. جاء جزء كبير من هذه التكاليف الإضافية لتغذية الأرباح الفائقة لمجموعات النفط والطاقة.

هذا الانفجار في التكاليف – يواصل “ميديابارت” – هو تذكير بحقيقة نسيها الكثيرون: أكثر من أي عامل آخر، تشكل الطاقة الاقتصاد بأكمله، فهي عنصر أساسي من مكوناته. في غضون أسابيع قليلة، شعر الاقتصاد الأوروبي بأكمله بصدمة الطاقة هذه.

قفز التضخم، الذي كان قد اختفى تقريبا لمدة ثلاثة عقود، وعاد إلى الظهور في نهاية وباء كوفيد بسبب الاختناقات. في المتوسط، ارتفع إلى أكثر من 10 في المئة، في منطقة اليورو ولكن مع ذروة 23 في المئة في ليتوانيا و15 في المئة في هولندا. تتأثر جميع القطاعات، واضطرت البنوك المركزية الغربية إلى رفع أسعار الفائدة، بسبب عدم وجود أدوات أخرى تحت تصرفها، في محاولة لوقف ارتفاع الأسعار.

“ميديابارت” أوضح أن أوروبا تمكنت أوروبا حتى الآن من تجنب الركود المخيف، لكن الضرر الاقتصادي كبير. فللمرة الأولى في تاريخها، سجلت منطقة اليورو عجزا تجاريا قدره 2.87.3 مليار يورو للأشهر الأحد عشر الأولى من العام، وفقا لبيانات يوروستات. وتشهد ألمانيا، المحرك الاقتصادي لأوروبا، اهتزاز نموذجها الاقتصادي والجيوسياسي: اهتزت أسس الآلة الصناعية الألمانية المبنية على الطاقة الرخيصة من روسيا والمصدرة من جميع أنحاء العالم.

لكن اضطراب الطاقة هذا هو أيضا جيوسياسي – يضيف “ميديابارت”، موضحا أن مسارات النفط والغاز الجديدة التي أقامتها روسيا للالتفاف على العقوبات أسرع بكثير مما توقعه الغرب. إذ تتبع عالما مفتتا يعيد تنظيمه على طول محاور أخرى. كما أن رفض أوبك، مثلها مثل العديد من الدول، دعم العقوبات التي اعتمدتها مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى أو الانضمام إليها يقول أكثر من تصويت الأمم المتحدة الأول لإدانة الغزو الروسي: دموع العالم تنهمر، وتكشف عن عزلة غربية معينة. العالم ممزق وقطاع الطاقة هو أول من يدرك ذلك.

وتابع “ميديابارت” القول إن بضعة أشهر من الحرب في أوكرانيا كانت كافية لتحقيق هدف لم تنجح الدبلوماسية الأمريكية في تحقيقه خلال عشر سنوات: توقف التدفق المستمر للغاز الروسي إلى أوروبا. واكتشفت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي كانت مقتنعة حتى ذلك الحين بأن السوق مكونة من كل شيء، اكتشفت ضعفها وتفهمت إهمالها. وباسم مزايا المنافسة، أصبحت 90 في المئة من سعة التخزين في أوروبا الآن في أيدي القطاع الخاص (بما في ذلك شركة غازبروم). أدرك الأوروبيون أيضا أنهم يعتمدون على شبكة أنابيب الغاز الروسية التي تم تطويرها واستكمالها في العقود الأخيرة من أجل إمدادات الغاز الخاصة بهم. إلى جانب ذلك، لم يكن لديهم بنية تحتية للغاز تقريبا: عدد قليل جدا من موانئ الغاز الطبيعي المسال، وبشكل رئيسي في جنوب أوروبا (إسبانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا ليس لديها أي منها)، ولا يوجد المزيد من محطات إعادة تحويل الغاز، وعدد محدود جدا من ناقلات الغاز الطبيعي المسال.

ومضى “ميديابارت” موضحا أن مشتريات الغاز الطبيعي المسال (LNG) تشكل الآن الجزء الأكبر من إمدادات الغاز في أوروبا؛ وأن الولايات المتحدة هي المستفيدة من هذا الانعكاس، حيث تخلى المنتجون الأمريكيون عن آسيا على نطاق واسع بعد أن جذبتهم الأسعار في أوروبا، لتزيد صادرات الغاز الصخري إلى أوروبا بأكثر من 171 في المئة، وفقا لتقرير أصدقاء الأرض الأخير. هم الآن المورد الرئيسي لأوروبا، في حين أن فرنسا، التي نسيت التزاماتها السابقة بعدم شراء الغاز الصخري، أصبحت المستورد الرئيسي للغاز الطبيعي المسال، ثم أعادت بيعه إلى دول أوروبية أخرى.

بفضل الشتاء المعتدل وتوفير الطاقة بشكل خاص، تمكنت أوروبا من اجتياز فترة مرعبة للغاية من قبل الكثيرين دون صعوبة كبيرة. وما تزال مخزونات الغاز مرتفعة للغاية وانخفض سعر الغاز إلى 51 يورو لكل ميغاواط ساعة. تحسن يأمل الكثيرون أن يستمر. ومع ذلك، سوف يستغرق الأمر المزيد من الوقت في الشتاء قبل أن تتمكن أوروبا من تحقيق الاستقرار وإعادة تنظيم سوق الطاقة بالكامل، كما يحذر بعض المتداولين.

تخريب نورد ستريم 1 ونورد ستريم 2 – الذي نسبه الصحافي الأمريكي سيمور هيرش إلى السلطات الأمريكية بدعم من النرويج دون أن تثير هذه الاكتشافات أدنى رد فعل من المستشاريات الغربية – دمر لفترة طويلة خط أنابيب الغاز من موسكو. حتى لو أصلحت روسيا هذه البنى التحتية كما تقول، فمن الصعب تخيل إمكانية إحياء هذه التبادلات بسهولة. بدأت غازبروم في تغيير اتجاه صادراتها من الغاز على أي حال: فهي تزود خط أنابيب الغاز الكامل الذي يربط الآن روسيا بالصين لمسافة تزيد عن ثلاثة آلاف كيلومتر. وقد تم القيام بأعمال كبرى لتطوير البنية التحتية للموانئ على الساحل الشرقي، من أجل التمكن من تصدير الغاز إلى آسيا.

“ميديابارت” تابع التوضيح أنه بطريقة ما هذا يناسب الجميع: لا يوجد نقص مما يجعل من الممكن احتواء الأسعار. حتى لو كان هناك العديد من الدول المنتجة للنفط – على عكس الغاز – فإن مكان روسيا، ثالث أكبر منتج في العالم بعد الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، يمنحها دورا أساسيا في سوق النفط: مع إنتاجها البالغ 10 ملايين برميل يوميا. في المتوسط، يوفر إمدادا أساسيا في سوق ضيقة حيث لا يضعف الطلب العالمي.

كان هذا القلق بشأن عدم زعزعة استقرار سوق النفط ثابتا بين القادة السياسيين، بدءا من أوروبا. فعلى الرغم من أن الدول الأعضاء كانت أقل اعتمادا على النفط من روسيا، إلا أن بعض الدول، خاصة في أوروبا الوسطى، مرتبطة أيضا بشكل كامل بالإمدادات الروسية. كما هو الحال مع الغاز، عارضوا في وقت غزو أوكرانيا فرض حظر فوري على النفط الروسي. لا تزال العديد من البلدان، ولا سيما المجر والجمهورية التشيكية ورومانيا واليابان، معفاة من تطبيق تدابير السد التي فرضتها مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي. وبلغاريا، المستثناة أيضا، أصبحت ثالث أكبر مشتر للنفط الروسي في العالم. حكومة الولايات المتحدة لديها نفس القلق. مع اقتراب سعر الغالون (3.78 لترا) من 5 دولارات، عارضت بشدة الخطط الأوروبية لإعلان حظر كامل على النفط الروسي. للحد من الزيادة الكبيرة في البنزين، اعتمدت على الاحتياطيات الاستراتيجية للبلاد لإعادتها إلى السوق: تم توزيع ثلثي احتياطياته بين يوليو ونوفمبر، مما رفع سعر خام غرب تكساس الوسيط، مرجع النفط الخام في السوق الأمريكية، عند 70 دولارا للبرميل (مقابل أكثر من 120 دولارا في تموز).

في الولايات المتحدة، قام جو بايدن، الذي بدأ فترته الرئاسية بالسعي للحد من إنتاج النفط والتنقيب، بتغيير رأيه، يقول “ميديابارت”، بحثّ المنتجين ومجموعات النفط الرئيسية على زيادة التنقيب عن الغاز والنفط الصخري لدفع الإنتاج إلى أقصى حد. لقد تلاشت الوعود بتقليل استهلاك الوقود الأحفوري في أسرع وقت ممكن، أو حتى التخلي عنها.

تم تأجيل أفق التغيير المحدد في 2030 إلى عام 2050، في أحسن الأحوال. لقد فهمت شركات النفط الكبرى هذا جيدا، حيث خفضت جميعها من استثماراتها في التحول البيئي للعودة إلى أنشطتهم التقليدية. إنهم يعلمون أن لديهم تفويضا مطلقا للتنقيب والاستغلال حيثما أمكن ذلك، حتى آخر قطرة زيت، يختتم “ميديابارت”.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي