باريس تندد بطريقة تقديم فيلم "بلاك بانثر" الأخير لجنود فرنسيين

ا ف ب - الأمة برس
2023-02-13

جنود فرنسيون ضمن عملية برخان في شمال بوركينا فاسو في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 (ا ف ب)

ندد وزير الجيوش الفرنسي سيباستيان لوكورنو بطريقة تقديم الجزء الثاني من فيلم "بلاك بانثر" من إنتاج "مارفل" لجنود فرنسيين، إذ يصورهم العمل على أنهم يأتون لنهب موارد، في رد فعل يندرج في سياق حرب معلومات في إفريقيا.

وكتب لوكورنو على تويتر "أدين بشدة هذا التجسيد  الكاذب والمضلل لقواتنا المسلحة"، مضيفاً "أحيي 58 جندياً فرنسياً سقطوا وهم يدافعون عن مالي بناءً على طلبها في وجه الجماعات الإرهابية الإسلامية".

فيلم "بلاك بانثر: واكاندا فوريفر" للمخرج راين كوغلر الذي طُرح في الصالات العالمية نهاية العام 2022، يصوّر جنوداً فرنسيين أسرى راكعين أمام ملكة واكاندا، وهي مملكة خيالية، في زي مشابه للجنود الفرنسيين الذين كانوا منتشرين في مالي حتى آب/أغسطس الفائت. كذلك، يظهر الفيلم وزيرة فرنسية مفترضة في موقع المحاسبة على ارتكابات الجنود أمام الأمم المتحدة.

وأشارت أوساط مقربة من لوكورنو إلى "حالة غضب اعترت الوزير إثر مشاهدة الفيلم"، بينما تتهم فرنسا بانتظام روسيا بشن حرب إعلامية عليها من خلال التلاعب بالرأي العام حول تحركها في المنطقة.

وأقرت الوزارة بحرية "العمل الفني" في هذا الفيلم الذي لا تطلب فرنسا سحبه أو فرض الرقابة عليه.

في المقابل، "لا يمكن أن يحصل تحريف في مهمة فرنسا الأخيرة في مالي: فقد تدخلنا بناء على طلب البلاد لمحاربة الجماعات الإرهابية المسلحة بعيداً عن القصة التي يرويها الفيلم والمتمحورة على مجيء الجيش الفرنسي لنهب الموارد الطبيعية".

وتابع المصدر عينه "دور الوزير يكمن في الدفاع عن نتائج عمليتي سرفال وبرخان" اللتين نُشرتا على التوالي في 2013 و2014 بناء على طلب باماكو لمحاربة المقاتلين المرتبطين بتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

وأفضى الانقلاب المزدوج في مالي عامي 2020 و2021 إلى إنهاء التدخل الفرنسي. وغادر آخر جندي فرنسي البلاد في نهاية آب/أغسطس. ومنذ ذلك الحين، تسود برودة علاقة باريس مع باماكو التي استعانت وفق فرنسا بخدمات مجموعة فاغنر الروسية شبه العسكرية، وهو ما ينفيه المجلس العسكري.

ويندرج رد فعل الوزير أيضاً في إطار رغبة باريس في الرد على "روايات منافسينا" في إفريقيا، بحسب الوزارة. وفي هذا الكلام إشارة مباشرة إلى تدهور صورة فرنسا لدى الرأي العام في منطقة الساحل الإفريقي، وهو أمر ضخمته خصوصاً الدعاية الروسية، ولا سيما من جانب أجهزة الإعلام المرتبطة بمجموعة فاغنر.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي