أكثر من 40٪ من الأمريكيين يعتقدون أن وثائق بايدن السرية "تم الاحتفاظ بها عمدا"‏

متابعات - الأمة برس
2023-02-05

 الرئيس الأميركي جو بايدن متحدثا في البيت الأبيض في 12 كانون الثاني/يناير 2023 (ا ف ب)

يعتقد أكثر من 40% من المواطنين الأمريكيين، أن الوثائق السرية التي تم العثور عليها في منزل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ومكتبه السابق، "ربما تم الاحتفاظ بها عن عمد" من قبله أو من جانب موظفيه.

وكشف عن ذلك نتائج استطلاع للرأي، أجرته شركة "ريدفيلد وويلتون ستراتيجيز"، بتكليف من مجلة "نيوزويك" الأمريكية الأسبوعية.

كما أظهر الاستطلاع أن 34٪ ممن شملهم الاستطلاع، يعتقدون أن الوثائق السرية قد تم الاحتفاظ بها هناك "ربما عن طريق الخطأ"، فيما لم يبد 23٪ عن رأيهم في الأمر.

كذلك وجد الاستطلاع أن 42٪ من المستجيبين يعتقدون أن "القصة مبالغ فيها"، فيما يؤيد 65٪ من الذين شملهم الاستطلاع إجراء عمليات البحث في جميع ممتلكات بايدن، من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي".

وتم إجراء الاستطلاع، في الفترة من 28 إلى 29 يناير/ كانون الثاني الماضي، على 1500 ناخب مؤهل.

وفي 9 يناير، أفادت وسائل الإعلام الأمريكية أن المحامين الشخصيين للرئيس الأمريكي، جو بايدن، اكتشفوا 10 وثائق سرية تتعلق بأوكرانيا وإيران والمملكة المتحدة في مكتب مركز أبحاثه، مما دفع بفتح تحقيق فيدرالي في الأمر، ومنذ ذلك الحين، تم اكتشاف عدة حزم جديدة من الأوراق الرسمية السرية في منزل بايدن الشخصي في ويلمنغتون بولاية ديلاوير.

وتجري وزارة العدل الأمريكية تحقيقا في الوقت الحالي بشأن الكيفية التي انتهى بها المطاف بالوثائق السرية المتعلقة بفترة رئاسة بايدن، داخل المكاتب والمباني السكنية غير المصرح بالتخزين بها.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي