لو جورنال دو ديمانش: خطر التصعيد يتزايد في إسرائيل ونتنياهو في مواجهة الشارع

2023-01-29

أشارت الصحيفة إلى أن بنيامين نتنياهو يجد نفسه في مواجهة الشارع الإسرائيلي، حيث إن مشروعه الإصلاحي يعد موضع ازعاج حتى داخل الدوائر الاقتصادية (ا ف ب)

قالت صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” الأسبوعية الفرنسية، إنه مع كل حلقة توتر جديدة، يبرز نفس السؤال: هل وصلنا إلى نقطة الانهيار التي تنذر بصراع مفتوح؟ معتبرة أننا على وشك اندلاع انتفاضة جديدة، وأن وقف التصعيد يعتمد على رد فعل إسرائيل، التي وعد رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو برد “قوي وسريع ودقيق” على عملية القدس الأخيرة.

الصحيفة نقلت عن هيو لوفات، الباحث في المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية، قوله إن “الوضع الأمني ​​يزداد سوءا: العنف يتزايد، والمداهمات تتزايد أكثر فأكثر، والوفيات يومية على الجانب الفلسطيني. الهجوم بالقرب من الكنيس اليهودي هو الشرارة التي يخافها الجميع. البلد على وشك انتفاضة. كل ما ينقص هو تعميم هذه المبادرات الفردية لتصعيد الموقف”.

وأضاف الباحث: “لقد فات أوان تدخل المجتمع الدولي. كان يجب أن يتم ذلك قبل عامين. اليوم، الديناميات على كلا الجانبين لا يمكن وقفه”.

وأشارت “لو جورنال دو ديمانش” إلى أن رئيس الدبلوماسية الأمريكية أنتوني بلينكن ينتظر غدا في المدينة المقدسة، حيث من المقرر أن يبحث موضوع التنسيق الأمني، وهو رابط يوحّد إسرائيل والسلطة الفلسطينية في قمع الجماعات المسلحة، والذي قطعه الرئيس محمود عباس عقب المجزرة في جنين.

في موازاة ذلك، أشارت الصحيفة إلى أن بنيامين نتنياهو يجد نفسه في مواجهة الشارع الإسرائيلي، حيث إن مشروعه الإصلاحي يعد موضع ازعاج حتى داخل الدوائر الاقتصادية.

ليوم السبت الثالث على التوالي، تجمع عشرات آلاف الأشخاص في تل أبيب ومدن أخرى في إسرائيل “للدفاع عن الديمقراطية” التي تهددها حكومة بنيامين نتنياهو الجديدة، والتي تم تقديمها على أنها الأكثر تطرفًا في تاريخ اليهود. وبالتالي، فإن السياق الأمني ​​المتوتر لم يؤثر على تصميم المتظاهرين.

واعتبرت الصحيفة أنه في قلب الغضب، هناك مشروع الإصلاح القضائي الذي يخطط لتقييد صلاحيات المحكمة العليا بشدة، من خلال السماح للبرلمان بتعليق قراراتها، وأيضا تعيين أعضائها.

وأضافت “لوجورنال دو ديمانش” أن “بيبي” هو بالفعل تحت الضغط، حيث يخضع مع العديد من الشخصيات البارزة في حكومته لإجراءات قانونية. قبل أسبوع، أُقيل آرييه درعي، زعيم حزب شاس الأرثوذكسي المتشدد، الذي أدين بالتهرب الضريبي العام الماضي، من منصبي وزير الداخلية والصحة. قال لاحقا إنه لا يريد إلحاق الأذى بالحكومة، لكنه أشار أيضا إلى أنه يريد العودة إليها بسرعة.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي