القرار قد يستغرق أسابيع.. بوليتيكو: ضغوط سرية على البنتاغون لتسليم مقاتلات "F-16" لأوكرانيا

2023-01-29

احتفظت أوكرانيا بطائرات إف -16، أمريكية الصنع، على قائمة رغباتها في الحصول على أسلحتها، منذ الغزو الروسي العام الماضي (ا ف ب) 

تضغط مجموعة من ممثلي وزارة الدفاع الأمريكية سراً على البنتاغون، للموافقة على إرسال طائرات مقاتلة من طراز F-16 إلى أوكرانيا، لمساعدة البلاد في الدفاع عن نفسها من هجمات الصواريخ والطائرات بدون طيار الروسية، بحسب ما نقلته صحيفة politico الأمريكية عن مصادر لها، السبت 28 يناير/كانون الثاني 2023.

الصحيفة نوهت بأن النقاش داخل وزارة الدفاع الأمريكية، حول التوريد المحتمل لطائرات F-16، اكتسب زخماً لأن أوكرانيا تستعد لتنفيذ هجوم الربيع لاستعادة أراض فقدتها.

ووفقاً لبعض المصادر، حتى الآن لم يتم اتخاذ القرار النهائي بشأن هذه المقاتلات، ويجب على السلطات الأوكرانية أن تعلن أن الحصول على هذه الطائرات هو الأولوية القصوى لها.

احتفظت أوكرانيا بطائرات إف -16، أمريكية الصنع، على قائمة رغباتها في الحصول على أسلحتها، منذ الغزو الروسي العام الماضي.

لكن واشنطن وكييف نظرتا إلى المدفعية والمدرعات وأنظمة الدفاع الجوي الأرضية على أنها احتياجات أكثر إلحاحاً، حيث تسعى أوكرانيا لحماية البنية التحتية المدنية، واستعادة الأراضي التي تحتلها القوات الروسية.

قرار تسليم المقاتلات قد يستغرق أسابيع

إذ ذكر أحد المصادر أن اتخاذ القرار حول المقاتلات قد يستغرق أسابيع. ونوّه بأن الحديث يدور حول تسليم مقاتلات تعود لسلاح الجو الأمريكي، أو إعادة تصديرها من دول ثالثة.

كما أشارت الصحيفة إلى أن واشنطن تشعر بالقلق من تقلُّص مخزون صواريخ أنظمة الدفاع الجوي الموجودة تحت تصرف القوات الأوكرانية، لأنه في حال نفاد هذه الترسانة لن تتمكن أوكرانيا من اعتراض الطيران الحربي الروسي، ولكن توريد المقاتلات الأمريكية قد يحل هذه المشكلة.

ورغم عدم وجود قرار بشأن هذه الطائرات المقاتلة حتى الآن، فقد أعدت سلطات كييف بالفعل قائمةً تضم 50 طياراً، يمكنهم بدء التدريب لمدة ثلاثة أشهر على طائرة F-16، يتقنون الإنجليزية، وقاموا بتنفيذ "آلاف المهمات القتالية".

وسبق أن أرسلت روسيا مذكرةً إلى دول "الناتو"، بسبب إمداد أوكرانيا بالأسلحة، وأشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى أن أي شحنة تحتوي على أسلحة لأوكرانيا ستصبح هدفاً مشروعاً للقوات الروسية.

محادثات "سريعة المسار"

والسبت، قال مسؤول أوكراني كبير، إن كييف وحلفاءها الغربيين منخرطون في محادثات "سريعة المسار"، بشأن احتمال إرسال صواريخ بعيدة المدى وطائرات عسكرية.

المسؤول أضاف أن الموضوع قد أُثير مع واشنطن، لكن "لا يوجد شيء خطير للغاية" مطروح على الطاولة حتى الآن.

ورفض متحدث باسم البيت الأبيض التعليق على هذه القصة، لكنه أشار إلى تصريحات نائب مستشار الأمن القومي جون فينر. وقال إن الولايات المتحدة ستناقش الطائرات المقاتلة "بحذر شديد" مع كييف وحلفائها.

والخميس، قال فينر "لم نستبعد أنظمة محددة".

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع: "ليس لدينا ما نعلنه بخصوص طائرات F-16". "كما هو الحال دائماً، سنواصل التشاور عن كثب مع الأوكرانيين وحلفائنا الدوليين، وشركائنا بشأن احتياجات المساعدة الأمنية لأوكرانيا، لتمكينهم من الدفاع عن بلدهم".

وأوكرانيا تريد مقاتلات حديثة- القوات الجوية الأمريكية من طراز F-16 أو F-15s، أو ما يعادلها من الطائرات الأوروبية مثل تورنادو الألمانية أو السويدية جريبن- لتحل محل أسطولها من الطائرات التي تعود إلى الحقبة السوفييتية.

وستصبح العشرات من الطائرات الأكثر حداثة متاحة خلال العام المقبل، مع ترقية دول مثل فنلندا وألمانيا وهولندا إلى مقاتلات أمريكية من طراز F-35.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي