في وقت تبرز فيه مخاطر سياسية وقانونية.. أبرز تغيير في إدارة بايدن منذ انتخابه رئيساً.. مسؤول بارز بالبيت الأبيض ينوي التنحي عن منصبه

متابعات - الأمة برس
2023-01-22

الرئيس الأمريكي جو بايدن (ا ف ب)

يستعد كبير موظفي البيت الأبيض، رون كلاين، لمغادرة منصبه في الأسابيع المقبلة، وفق ما ذكره مسؤول بإدارة الرئيس الأمريكي، فيما وُصف بأنه أبرز تغيير تشهده الدائرة المقربة للرئيس جو بايدن منذ توليه المنصب، وفق ما ذكرته صحيفة The New York Times الأمريكية.

الصحيفة أوضحت في تقرير لها السبت 21 يناير/كانون الثاني 2023، أن مسؤولين بارزين بالإدارة الأمريكية قالوا إن كلاين أسرَّ إلى بعض زملائه تلك النية منذ انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر/تشرين الثاني، وإن البحث جارٍ عن بديل له بالمنصب.

لم يذكر المسؤولون، الذين اشترطوا عدم الكشف عن هويتهم، ما إذا كانت الإدارة اختارت بالفعل خليفة لكلاين في المنصب أم لا ومتى سيُعلن عن القرار، لكنهم أشاروا إلى أن الإعلان سيأتي في مرحلة تالية على تحديد الرئيس برنامج أعماله للعام المقبل في خطاب "حالة الاتحاد" أمام مجلس النواب والشيوخ في 7 فبراير/شباط.

مع ذلك، فإن كلاين قد يبقى مدة انتقالية لمساعدة خليفته على الاستقرار في المنصب الذي يقود الدفاع عن موقف الإدارة في كثير من الأزمات والمعارك التشريعية.

يُشار إلى أن هذه الاستقالة تمثل منعطفاً مهماً في مسار إدارة بايدن، فقد كان الاستقرار هو السمة الغالبة على  الإدارة خلال النصف الأول من ولايته، ويفخر كلاين بأنه أمضى في هذا المنصب مدة تزيد على التي قضاها أي نظير له في الإدارات الديمقراطية السابقة، على مدى أكثر من نصف قرن.

بالنظر إلى التوقعات التي تشير إلى أن بايدن ينوي ترشيح نفسه لدورة رئاسية جديدة بحلول الربيع، فإن بعض الخبراء يرون أن المدة المقبلة ستشهد مزيداً من التغييرات وانتقال بعض المساعدين من البيت الأبيض إلى العمل بالحملة الانتخابية لبايدن.

تأتي المغادرة كذلك في وقت يواجه فيه البيت الأبيض مجموعة كبيرة من المخاطر السياسية والقانونية، منها قضية التعامل غير السليم مع وثائق سرية، والتحقيقات المنتظرة للأغلبية الجمهورية بمجلس النواب في شؤون متعلقة بالرئيس.

ومن ثم ستقع على كبير الموظفين القادم مسؤولية إدارة الدفاع عن البيت الأبيض تحت قيادة بايدن، والهجمات المتوقعة مع اقتراب انتخابات عام 2024.

كما ذكر مسؤولو الإدارة أن قائمة الخيارات المحتملة لخلافة كلاين في المنصب تشمل: مارتِن جوزيف والش، وزير العمل؛ وجاك ماركِل، حاكم ولاية ديلاوير السابق والسفير الحالي لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية؛ وأنيتا دان، كبيرة مستشاري بايدن؛ وستيفن ريتشيتي مستشار بايدن؛ وجيفري دي زينتس المنسق السابق لحملة مكافحة فيروس كورونا بالإدارة؛ وسوزان رايس مستشارة السياسة الداخلية بالبيت الأبيض؛ وتوم فيلساك وزير الزراعة.

لم يُصدر كلاين ولا أي من المرشحين المحتملين لخلافته تعليقاً فورياً عند سؤالهم عن هذه الأخبار السبت 21 يناير/كانون الثاني. وإن كانت أنيتا دان استبعدت تماماً توليها المنصب في محادثات مع زملاء لها.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي