رئيسا الإمارات وكوريا الجنوبية يبحثان التعاون والشراكة

متابعات الامة برس:
2023-01-15

الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس الكوري الجنوبي يون سيوك يول (الخليج اونلاين)

أبوظبي: بحث الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس الكوري الجنوبي يون سيوك يول، الأحد15يناير2023، علاقات التعاون والتطورات الإقليمية والدولية.

وبحسب وكالة أنباء الإمارات (وام)، بحث الزعيمان "فرص تنمية التعاون وتطويره إلى آفاق أوسع في مختلف المجالات.. إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك".

كما بحثا "مختلف مسارات التعاون وتطوراته بين البلدين في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والعلمية والثقافية والتكنولوجيا المتقدمة، إضافة إلى الطاقة المتجددة، وغيرها من المجالات الحيوية".

وأعرب رئيس الإمارات عن تطلعه إلى أن تشكل زيارة الرئيس الكوري الجنوبي "إضافة قوية إلى العلاقات الاستراتيجية الخاصة التي تجمع البلدين منذ عقود"، وفق المصدر ذاته.

وأمس السبت، بدأ الرئيس الكوري الجنوبي أول زيارة "دولة" للإمارات العربية المتحدة، تستغرق عدة أيام،  على رأس وفد اقتصادي كبير.

وكانت طائرات حربية إماراتية رافقت الطائرة التي تقل الرئيس الكوري لدى دخولها أجواء دولة الإمارات تحية وترحيباً بضيف البلاد.

والجمعة، أفادت وكالة "يونهاب" الكورية بأن الوفد الاقتصادي المرافق للرئيس الكوري الجنوبي يتكون من نحو 100 من رؤساء الشركات الكورية الجنوبية، على رأسهم الرئيس التنفيذي لشركة سامسونج للإلكترونيات لي جيه-يونغ، ورئيس مجموعة هيونداي موتور جيونغ وي-سون.

من جانبه قال المكتب الرئاسي الكوري، الجمعة: إن "الرئيس يون يخطط لتعزيز التعاون الاستراتيجي بين كوريا الجنوبية والإمارات في أثناء زيارته للإمارات، في الفترة من 14 إلى 17 يناير".

وستشهد الزيارة المرتقبة توقيع نحو 30 مذكرة تفاهم في القطاعين العام والمدني بعد الانتهاء من المناقشات التي وصلت إلى مراحلها الأخيرة.

ومن المقرر أن يتضمن برنامج زيارة الرئيس الكوري تفقُّده محطة براكة التي صدرتها كوريا الجنوبية إلى الإمارات، في عام 2009، ويعد المشروع أولى المحطات النووية السلمية في العالم العربي.

ومن المرجّح أن يؤكد الرئيس الكوري مجدداً إلغاء سياسة التخلص التدريجي من الطاقة النووية، التي انتهجتها الحكومة السابقة للرئيس مون جيه-إن، ويسعى لتعزيز التعاون الثنائي في مجال الطاقة النووية.

بدورها ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن هذه الزيارة تكتسب أهمية خاصة، لأنها تأتي في إطار الحرص المشترك على تطوير العلاقات الثنائية التي بدأت رسمياً منذ عام 1980، وإعطائها قوة دفع جديدة لتحقيق مزيد من الإنجازات التي تحقق المصالح المشتركة.

وتعد الإمارات ثاني دولة مصدرة للنفط إلى كوريا الجنوبية، وثاني مستورد من كوريا في منطقة الشرق الأوسط.

وتمثل السوق الإماراتية، منذ عام 2018، الوجهة الكبرى عالمياً لشركات البناء الكورية، وكذلك أكبر مستورد للسلع الكورية في الشرق الأوسط.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي