الإمارات توافق على تمديد آجال ديون باكستانية وتمنح إسلام أباد قرضا إضافيا بمليار دولار

ا ف ب - الأمة برس
2023-01-12

صورة وزّعها ديوان الرئاسة في الإمارات للرئيس الشيخ محمد بن زايد آل نهيان (يمين) مستقبلا رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف في أبوظبي في 12 كانون الثاني/يناير 2023 (ا ف ب)

أعلنت إسلام أباد الخميس أن دولة الإمارات العربية المتحدة وافقت على إعادة جدولة ديون باكستانية قيمتها مليارا دولار مستحقة لأبوظبي، وعلى منح باكستان قرضا إضافيا بمليار دولار.

يأتي الاتفاق فيما تواجه باكستان أزمة كبرى على صعيد احتياطياتها من العملات الأجنبية التي تكفي حاليا لتغطية الواردات للأسابيع الثلاثة المقبلة فقط.

ووصل رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف الخميس إلى الإمارات لعقد محادثات مع كبار المسؤولين الخليجيين لطلب المساعدة في مواجهة الصعوبات التي تواجه اقتصاد بلاده.

وجاء في بيان أصدرته رئاسة الحكومة الباكستانية أن "رئيس الإمارات وافق على تمديد آجال القرض الحالي الذي تبلغ قيمته ملياري دولار وتقديم قرض إضافي بقيمة مليار دولار".

وتابع البيان "اتفق الجانبان على ترسيخ التعاون الاستثماري وتحفيز الشراكات وتوفير فرص للتكامل الاستثماري بين البلدين".

ولم يتطرق البيان إلى شروط القرض.

ويبلغ الدين العام الباكستاني 274 مليار دولار، أي حوالى 90 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي للبلاد.

وتقلّصت احتياطيات البلاد من العملات الأجنبية إلى ما دون ستة مليارات دولار، علما بأن باكستان مقبلة في الربع الأول من العام على استحقاقات سداد تفوق ثمانية مليارات دولار.

وتوصلت إسلام أباد لاتفاق مع صندوق النقد على قرض بأكثر من ستة مليارات دولار، تم تقديم نحو نصف المبلغ المتفق عليه، إلا أن المبالغ المتبقية لا تزال عالقة بسبب عدم مضي باكستان قدما في تطبيق إصلاحات اقتصادية صارمة بما في ذلك خفض الدعم الحكومي وزيادة الضرائب.

كذلك يواجه الاقتصاد الباكستاني تداعيات فيضانات موسمية كبرى غمرت نحو ثلث أراضي البلاد العام الماضي.

وبحسب تقديرات الحكومة تحتاج البلاد إلى أكثر من 16 مليار دولار مدى السنوات الثلاث المقبلة لإعادة الإعمار.

وهذا الأسبوع حصلت باكستان على تعهّدات من الدول المانحة بتقديم أكثر من تسعة مليارات دولار لمساعدتها في إعادة الإعمار بعد الفيضانات التي اجتاحت أراضيها العام الماضي.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي