الولايات المتحدة والصين على رأس دول يبدأ لولا بزيارتها نهاية الشهر

ا ف ب - الأمة برس
2023-01-05

الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا (ا ف ب)

يتوجّه الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في نهاية كانون الثاني/يناير الحالي إلى الأرجنتين في أول زيارة رسمية له إلى الخارج، على أن يتبعها بزيارات  إلى الولايات المتّحدة والبرتغال والصين، بحسب ما أعلن مصدر حكومي الثلاثاء.

والزعيم اليساري الذي تولّى الأحد مهام منصبه رئيساً للبرازيل لولاية ثالثة، بعد ولايتين متتاليتين بين 2003 و2010، سيسافر إلى بوينس آيرس للمشاركة في قمة مجموعة دول أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (سيلاك) والتي تُعقد يومي 23 و24 كانون الثاني/يناير الجاري، بحسب ما أفاد مصدر في الرئاسة.

وأضاف المصدر أنّه سيلتقي بعد ذلك في واشنطن نظيره الأميركي جو بايدن في زيارة موعدها "لم يحدّد بعد".

ومن المقرّر، وفقاً للمصدر نفسه، أن يزور لولا الصين، الشريك التجاري الرئيسي للبرازيل، وستتمّ هذه الزيارة "بعد آذار/مارس". 

وأكدت الخارجية الصينية الأربعاء الدعوة التي تم توجيهها إلى الرئيس البرازيلي، لكنها لم تحدد موعدا للزيارة.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الصينية ماو نينغ للصحافيين "تولي الصين أهمية بالغة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والبرازيل وترحّب بزيارة لولا في موعد مناسب للطرفين".

وحضر المسؤول الصيني الرفيع وانغ كيشان مراسم تنصيب لولا في البرازيل الأحد.

وسيزور الرئيس البرازيلي البرتغال من 22 ولغاية 25 نيسان/أبريل، بحسب ما ذكرت الرئاسة في برازيليا.

ويسعى رئيس أكبر اقتصاد في أميركا الجنوبية عبر هذه الزيارات إلى كسر العزلة الدولية التي طبعت عهد سلفه اليميني المتطرّف جايير بولسونارو.

وفي خطابه أمام الكونغرس لدى تنصيبه، أعلن عن دور جديد للبرازيل في العالم عبر استئناف "اندماج أميركا الجنوبية" وإعادة بناء "حوار نشط ومعزز مع الولايات المتحدة والمجتمع الأوروبي والصين".

وأكد وزير الخارجية الجديد ماورو فييرا في حفل التنصيب الاثنين أن البرازيل أمام "مهمة إعادة بناء هائلة" بعد "الانتكاسة غير المسبوقة" التي شهدتها في عهد بولسونارو.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي