ساعات «Charles Zuber» الجديدة تمزج الرقي والفخامة

الرجل - الأمة برس
2023-01-02

(الرجل)

يمتلك تشارلز زوبير تاريخًا عريضًا في مجال صناعة الساعات، وقبلها الجواهر، وسبق له العمل في العديد من بيوت الساعات العالمية، وصار له اسمه المميز بالمجال، حتى إطلاق علامته حديثًا.

والحقيقة أن الساعات التي تصنعها علامة تشارلز زوبير تتسم بالتزامها بأحدث معايير الصناعة، في محاولة لكسر كل القواعد، في إطار مُغلف بسمات الحداثة، النقاء والجمال.

وكشفت علامة Charles Zuber السويسرية المُؤسَّسَة حديثًا، مدفوعةً بالإبداع والشغف تجاه الحرفية، عن مجموعة ساعاتها الفاخرة التي أطلقتها باسم PERFOS. 

وأطلقت الدار هذه المجموعة ضمن فعاليات معرض أبو ظبي للفنون يوم 17 من شهر نوفمبر الماضي، باعتبارها إصدارات خاصة بمُؤسس العلامة، ومُستوحاة من إرثه. كان الغموض هو مصدر الإلهام للعلامة في تصميم هذه المجموعة، وتحركت العلامة في مسار الرحلة التي اتبعتها لتصنيع قطع مدفوعة بشغفها للإبداع، وانجذابها للحظات الصناعة الساحرة وارتباطها بالرؤية الجريئة.

وهو ما حرصت عليه العلامة ضمن رحلتها لجذب اهتمام النخبة المتميزة التي تبحث عن جمال البساطة المثير. 

وكشفت العلامة أنها تسعى للهروب من كل ما يمكن التنبؤ به، وذلك عبر تفننها في دمج مهارة صناعة الجواهر مع الحرفية الدقيقة لعلم تصنيع الساعات الراقية بهدف خلق تجربة فاخرة فريدة من نوعها.

وظهرت روح العلامة المُتجددة في كل تفاصيل المجموعة التي برزت بفضل التفاصيل التي أُضيفت إليها، لتعزيز مستوى فخامتها ورقي صناعتها.

لم تشذ العلامة في أفكارها عما هو متعارف عليه في صناعة الساعات السويسرية التي تتسم دومًا بالفخامة والرقي في شتى التفاصيل والجوانب الفنية ذات الطابع الإبداعي.

وبخلاف الجماليات التي طغت على القطع، فقد جاءت إبداعات العلامة الفنية لتعكس المنهاج الذي تُثمِّن من خلاله التقاليد الثرية وتحتفي بكل ما هو جديد.

تشارلز زوبير Charles Zuber هي علامة تجارية يوجد مقرها حاليًّا في مدينة جنيف السويسرية، وتعتمد تصاميم ساعاتها على أسلوب يمزج بين البساطة والجمال. وتشارلز هو بالأساس مُصمم جواهر سويسري، وتواصل فنه وإبداعه لينتقل لعالم الساعات، بكل ما فيه من تفاصيل.

وتستند علامة تشارلز زوبير على تراكم خبرات ومعرفة عريضة كان يمتلكها تشارلز بخصوص قواعد اللمسات الجمالية، الأحجار الكريمة، الحرفية العالية والذوق الرفيع في وضع التصماميم.

تلك العلامة، التي تتسم بروحها وأفكارها المُفعمة بالحيوية، أُعيد إحياؤها على يد ثلاثة من المستثمرين، الذين تشاركوا في رغبة إطلاقها من جديد، لإبراز الإرث الإبداعي المميز الذي كان يشتهر به تشارلز.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي