للمرة الأولى.. العثور على قط بري أمهق في كولومبيا يُنبّه إلى تبعات إزالة الغابات فيها  

أ ف ب-الامة برس
2022-12-29

 

أول حيوان من نوع "ألبينو أوسيلوت" يُعثر عليه في كولومبيا، داخل أحد متنزهات ميديلين بتاريخ الثامن من تموز/يوليو 2022 (ا ف ب) 

داخل أحد متنزهات ميديين، ينشغل قط بري أمهق (ألبينو أوسيلوت) ينتمي إلى فصيلة السنوريات باصطياد فرائس وهمية، وهو أوّل حيوان من هذا النوع يُرصد في كولومبيا، ويرجّح العلماء أن يكون هذا الاكتشاف عائداً إلى إزالة الغابات في الموطن الطبيعي لهذه السنوريات في الدولة الأميركية اللاتينية.

وكان سكان قرية أمافلي الواقعة شمال غرب كولومبيا في مقاطعة أنتيوكيا، عثروا على القط البري قبل أكثر من عام بقليل.

وفي البداية، أشار علماء الأحياء العاملون في متنزه ميدييين الذي وضع فيه القط البري الأمهق إلى أنّ العثور على هذا الحيوان "استثنائي جداً وغير اعتيادي"، من دون أن يحدّدوا نوعه.

وقال مدير المتنزه خورخي أوباد لوكالة فرانس برس، إنّ علماء الأحياء أكّدوا بعد شهور من إجراء تحاليل جينية، أنّ الحيوان هو "حالة فريدة لم تُكتشف من قبل".

ورأى العالِم أنّ الطفرة الجينية للحيوان تنبئ بواقع يبعث قلقاً.

ويوضح أوباد أنّ "مجموعات الـ+ألبينو أوسيلوت+ تصبح أكثر انعزالاً" بسبب إزالة الغابات، مما يؤدي إلى "تزاوج بين أعضاء الأسرة الواحدة".

ويشير عالم الأحياء إلى أنّ "المهق ينتقل في هذه الحالة، بسبب وجود مشكلة لناحية تجزئة" الغابات الاستوائية حيث يعيش هذا النوع من الحيوانات.

ويؤكد الخبراء أنّ هذه الفصيلة من السنوريات التي يبلغ وزنها نحو 13 كيلوغراماً لا يمكنها البقاء في موطنها الطبيعي بسبب لون فرائها الذي يستقطب الحيوانات المفترسة. بالإضافة إلى أنّ حيوان "ألبينو أوسيلوت" أعمى كلياً.

ويشير تقرير أصدرته حديثاً وزارة البيئة الكولومبية إلى أنّ أمالفي، حيث عُثر على الحيوان، هي إحدى أكثر المناطق تضرراً من إزالة الغابات في شمال شرق كولومبيا.

وخسرت كولومبيا حوالى 1700 كيلومتر مربع من الغابات خلال عام 2021، وهذه السنة هي الثالثة على التوالي التي تزداد فيها مساحة الغابات المُزالة.

من جانب آخر، تشير بيانات للحكومة الكولومبية إلى ازدياد معدلات إزالة الغابات بدرجة كبيرة في السنوات الأخيرة في منطقة الأمازون الكولومبية، خصوصا بعد اتفاق السلام التاريخي الموقع العام 2016 مع متمردي  القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك" الذين تخلوا بموجبه عن مساحات شاسعة من الأراضي الواقعة تحت سيطرتهم.

وخلال خطاب تنصيبه في آب/أغسطس، اقترح الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو   إنشاء صندوق دولي لحماية منطقة الأمازون التي تشهد عمليّات إزالة للغابات.

وقد فقَدت كولومبيا خلال ولاية سلفه إيفان دوكي (2018-2022) مساحة غابيّة لا تقل عن 7.018 كلم مربّع، وفقًا لمنظمات معنية بحماية البيئة.

 







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي