وزير الخارجية الأمريكي يبدي تعاطفه مع الأكراد وفرنسا بعد اعتداء باريس

متابعات الامة برس:
2022-12-25

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (ا ف ب)

واشنطن: أعرب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن عميق تعاطفه مع الشعبين الكردي والفرنسي بعد أن أردى مسلّح ثلاثة أشخاص في مركز ثقافي كردي وصالون لتصفيف الشعر في باريس.

وكتب بلينكن في تغريدة على تويتر أمس الجمعة 24ديسمبر2022، "كل التعاطف مع ضحايا الهجوم على المركز الثقافي الكردي في باريس".

ولقي ثلاثة أشخاص حتفهم، وأصيب ثلاثة آخرون بعدما فتح مسلح النار على مركز ثقافي كردي ومقهى كردي مجاور في وسط باريس، اليوم الجمعة، مما دفع العشرات إلى النزول للاحتجاج في الشوارع القريبة مع حلول الليل.

فيما أُطلقت عدة أعيرة نارية في شارع دنجان، وهو شارع تصطف على جانبيه المتاجر الصغيرة والمقاهي في الدائرة العاشرة بالعاصمة، مما أثار حالة من الذعر.

ومع دخول المساء، أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لصد حشد غاضب على بعد مسافة قصيرة من مكان إطلاق النار، حيث ألقى المحتجون مقذوفات على أفراد الشرطة وقلبوا صناديق القمامة وطاولات المطاعم وألحقوا أضرارا بسيارة واحدة على الأقل.

وقالت السلطات إنها ألقت القبض على رجل يبلغ من العمر 69 عاما قالت المدعية العامة في باريس، لور بيكو، إنه أُطلق سراحه في الآونة الأخيرة بينما ينتظر محاكمته في هجوم بسلاح أبيض على مخيم للمهاجرين في باريس قبل عام. وأدين في يونيو بارتكاب أعمال عنف باستخدام سلاح عام 2016 واستأنف الحكم.

وأظهرت صور بثتها شبكات الأخبار الفرنسية، اليوم الجمعة، رجلا أبيض يرتدي قميصا رماديا وحذاء رياضيا أبيض متسخا يجري اقتياده من مكان الحادث ويداه مقيدتان خلف ظهره.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي