لماذا تسعى بريطانيا الآن لتطوير علاقاتها مع أفريقيا؟

متابعات الامة برس:
2022-12-11

تتزامن المساعي البريطانية مع استضافة الرئيس الأميركي جو بايدن، أكثر من 40 رئيس دولة أفريقية في واشنطن، بين 13 و15 ديسمبر (كانون الأول) الحالي (ا ف ب)

تامر الهلالي: في وقت تشهد فيه قارة أفريقيا زخماً واهتماماً من قوى غربية، أعلنت بريطانيا ما وصفته بـ«استراتيجيات طويلة الأجل لتطوير العلاقات مع القارة»، الأمر الذي اعتُبر محاولة من جانب لندن «لتغيير صورتها القديمة في أفريقيا».

وقال جيمس كليفرلي وزير الخارجية البريطاني، في بيان مساء أمس (السبت)، إن المملكة المتحدة ستتبنى «استراتيجيات طويلة الأجل لتطوير العلاقات مع دول أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية»، في إطار ما وصفه بـ«بناء شراكات مستقبلية».

وحسب البيان، فإن كليفرلي، الذي تولى منصب وزير الخارجية في 6 سبتمبر (أيلول) الماضي، سيلقي الاثنين، أول خطاب رئيسي في لندن، وسيكرس خلاله لـ«ضرورة بناء استراتيجيات طويلة الأجل للسياسة الخارجية».

ويقول وزير الخارجية البريطاني، إنه «يتوجب على المملكة المتحدة أن تطور علاقاتها مع الدول ذات النفوذ المتزايد، والتي ستشكل مستقبل العالم».

وسابقاً، قالت وزارة الخارجية البريطانية، إن وزير الخارجية وعد خلال زيارة قام بها إلى كينيا، بـ«استثمار نزيه وموثوق فيه في القارة».

وذكرت أن المملكة المتحدة ستعلن عن «دعم جديد لصندوق التنمية الأفريقي (ADF) بهدف مساعدة المجتمعات الأفقر في أفريقيا على تنمية اقتصاداتها، وخلق فرص العمل وتحسين الرعاية الصحية».

وخلال زيارة لوزير الخارجية البريطاني لإثيوبيا، الأسبوع الماضي، أعلنت بريطانيا «استعدادها لتقديم مزيد من الدعم لعملية السلام في إثيوبيا». وقبيل زيارته لكل من إثيوبيا وكينيا، قال كليفرلي، الذي تنتمي والدته إلى أصول أفريقية، في مقال لصحيفة «إيفينيغ ستاندارد» الأربعاء الماضي، إن والدته الراحلة «سافرت في الستينات من القرن الماضي، من سيراليون إلى لندن لتتدرب على التمريض، واليوم أسافر إلى كينيا في أول زيارة لي إلى أفريقيا جنوب الصحراء بصفتي وزيراً للخارجية».

وأضاف أنه «لطالما كانت أفريقيا جزءاً من حياته، لكن هذه ليست زيارة مدفوعة بالمشاعر الشخصية، بل بـ(البراغماتية التطلعية)، مع الاعتراف بأن الاستثمار في البلدان الأفريقية الرئيسية والشراكة معها يوفر فوائد ضخمة للمملكة المتحدة».

ويرى رامي زهدي، الخبير في الشؤون الأفريقية، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «بريطانيا عاقدة العزم على محاولة تغيير صورتها القديمة في أفريقيا».

وقال إنه «في سياق الأزمة الاقتصادية التي يعيشها العالم، تبرز أفريقيا باعتبارها قوة استراتيجية من الناحية الاقتصادية، حيث إن القارة لا تزال مليئة بالفرص، وستعمل بريطانيا بالتنسيق مع القوى الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية على الاعتماد على القطاع الخاص؛ لتحقيق طفرة في مناطق نفوذها القديمة على المستويين التجاري والشعبي».

وقبل عامين، انطلقت في العاصمة البريطانية (لندن) قمة الاستثمار الأفريقي - البريطاني بمشاركة زعماء أكثر من خمسين بلداً أفريقياً، وقالت الحكومة البريطانية وقتها إنها ستبلغ القادة الأفارقة والمسؤولين التنفيذيين في الشركات الكبرى بأنها تريد أن تجعل بريطانيا «شريك الاستثمار المفضل لديهم»، كما وعدت بالإعلان عن «اتفاقات بالمليارات».

والشهر الماضي، أعلنت حكومة جنوب أفريقيا شراكة مع المملكة المتحدة في مجالي الصحة والعلوم. كما التقى رئيسها سيريل رامافوزا رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، وأجرى الطرفان محادثات حول قضايا التجارة والاستثمار.

وأعلنت بريطانيا في الشهر نفسه، أن وكالة تمويل الصادرات البريطانية ستخصص ما يصل إلى 4 مليارات جنيه إسترليني؛ لتعزيز العلاقات التجارية بين المملكة المتحدة والمغرب.

ويوم الجمعة، أعلنت مؤسسة تمويل التنمية في المملكة المتحدة، وصندوق الضمان الأفريقي (AGF)، شراكة في اتفاقية بقيمة 75 مليون دولار للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في أنحاء أفريقيا جميعاً.

وتتزامن المساعي البريطانية مع استضافة الرئيس الأميركي جو بايدن، أكثر من 40 رئيس دولة أفريقية في واشنطن، بين 13 و15 ديسمبر (كانون الأول) الحالي.

وصرح بايدن بأن القمة سوف تُظهر «التزام الولايات المتحدة الدائم تجاه أفريقيا، وزيادة التعاون معها في الأولويات العالمية المشتركة»، التي يعتبرها مراقبون محاولة «لمواجهة النفوذين الروسي والصيني في القارة».









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي