الصين: المزيد من الاعتقالات مع استمرار الاحتجاجات ضد قيود كوفيد-19

د ب ا - الأمة برس
2022-11-28

أشخاص يصطفون للخضوع لفحص كوفيد في بكين بتاريخ 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 (ا ف ب)

بكين - استمرت اليوم الاثنين الاحتجاجات ضد قيود الحكومة الصينية الصارمة لاحتواء فيروس كورونا في عدة مدن، في الوقت الذي شنت فيه الشرطة الصينية حملة قمع ضد مئات المتظاهرين بالقرب من الحي الدبلوماسي في بكين.

وتم اعتقال العديد من المتظاهرين منذ يوم السبت، على الرغم من أنه ليس من الواضح عددهم حتى الآن.

واندلعت الاحتجاجات، غير المتعادة إلى حد كبير في الدولة التي يحكمها الشيوعيون ويبلغ عدد سكانها 4ر1 مليار نسمة، على ما يبدو بسبب الغضب إزاء الحريق الذي خلف قتلى، واندلع في مبنى سكني في مدينة أورومتشي، عاصمة إقليم شينجيانج، وأسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل يوم الجمعة الماضي.

وقال العديد من السكان، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إن قيود فيروس كورونا أعاقت جهود الإنقاذ، حيث كافح بعض الأشخاص للهروب من المبنى المحترق بسبب الأبواب المغلقة. كما ترك البعض شققهم السكنية بعد فوات الأوان، أو لم يغادروها على الإطلاق، بسبب الخوف من خرق قيود الإغلاق، بحسب تقارير.

وأغلقت أجزاء كبيرة من منطقة شينجيانج، وعاصمتها أورومتشي لأكثر من 100 يوم.

وفي ما يمكن اعتباره احتجاجا على الرقابة، حمل العديد من المتظاهرين اليوم الاثنين أوراقا بيضاء، ورددوا شعارات مثل "ارفعوا الإغلاق" و "لا نريد اختبار تفاعل البوليمراز المتسلسل/بي سي أر/، نريد الحرية".

كما خرج الناس إلى الشوارع في شنغهاي وتشنجدو وتشونجتشينج ووهان ونانجينج. وسرعان ما اختفت مشاهد الفيديو للاحتجاجات التي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وسط قواعد الرقابة الصينية.

وتشهد الصين حاليا أعلى عدد من الإصابات بكوفيد-19 منذ بداية الجائحة. وسجلت لجنة الصحة في بكين، اليوم الاثنين، رقما قياسيا بلغ نحو 40 ألف حالة جديدة.

وتوجد حاليا قيود على الحركة واسعة النطاق في العديد من المدن الصينية التي يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة، مثل بكين، ومدينة قوانجتشو وتشونجتشينج المتضررة بشدة في جنوبي الصين.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي