عادات صحية ينصح باتباعها لتجنب الإصابة بالإنفلونزا في الشتاء

متابعات - الأمة برس
2022-11-22

تعبيرية (بيكسلز)

تعتبر الإنفلونزا واحدة من الأمراض المعدية التي تصيب الجهاز التنفسي، وبينما يعاني البعض من أعراض بسيطة من هذا المرض، إلا أن البعض الآخر يواجهون أعراضاً حادة، قد تؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة.

 

وتصبح الإنفلونزا أكثر انتشاراً في فصل الشتاء، ويعتبر أحد أسباب هذا إلى أن الناس تقضي في الداخل وقتاً أطول خلال أشهر الشتاء، مما يسمح للفيروس بالانتشار على نطاق أوسع، إلى جانب أن الهواء البارد من الممكن أن يؤدي إلى ضعف مقاومة الجهاز المناعي.

وتشمل أعراض الإنفلونزا ما يلي: ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة، الإسهال، التهاب الحلق، الشعور بألم في الجسم، فقدان الشهية، سعال جاف، صداع، الشعور بتعب أو إرهاق، صعوبة النوم، آلام المعدة.

ووفقاً لما ذكرته تقارير طبية، فإن التطعيم يعتبر أفضل طريقة للوقاية من الإنفلونزا، إلا أنها لفتت إلى أن هناك بعض العادات في نمط الحياة، التي يمكن للمرء اتباعها من أجل تقليل مخاطر الإصابة بهذا المرض في الشتاء.

وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن أفضل طريقة لتقليل مخاطر الإصابة بالإنفلونزا الموسمية، ومضاعفاتها الخطيرة المحتملة، هي تلقي التطعيم كل عام.

ونصحت أيضاً باتباع بعض العادات الصحية، التي يمكنها المساعدة في وقف انتشار الجراثيم، والوقاية من أمراض الجهاز التنفسي، بما فيها الإنفلونزا.

وأوضحت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أبرز هذه العادات التي يمكن إجراؤها من أجل تقليل مخاطر الإصابة بالإنفلونزا، وهي تشمل ما يلي:

غسل اليدين كثيراً

يساعد هذا في حماية المرء من الجراثيم. وفي حال لم يتوفر الماء والصابون، فمن الممكن استخدام منظف اليدين الذي يحتوي على الكحول.

تجنب الاتصال الوثيق مع المرضى

وعندما يكون المرء مريضاً، ينبغي عليه المحافظة على مسافة بينه وبين الآخرين، من أجل حمايتهم من المرض أيضاً.

تجنب لمس العينين والأنف والفم

نظراً لأن الجراثيم من الممكن أن تنتشر عندما يقوم المرء بملمس شيئاً ملوثاً بها.

تغطية الفم والأنف بمنديل ورقي عند السعال أو العطس

يساعد هذا الأمر في منع الأشخاص المتواجدين بالجوار من الإصابة بالمرض، حيث أن فيروسات الإنفلونزا تنتشر بشكل رئيسي عن طريق الرذاذ الناتج عن السعال أو العطس أو التحدث.

تنظيف وتعقيم الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر

وذلك في المنزل أو العمل أو المدرسة، خاصة عندما يكون هناك شخص ما مريضاً في المكان.

البقاء في المنزل عند الشعور بالمرض

حيث أن هذا يساعد في منع انتشار مرض الإنفلونزا إلى الآخرين.

اتباع نمط حياة صحي

ويشمل ذلك: الحصول على قسط كاف من النوم، تناول الأطعمة المغذية، شرب الكثير من السوائل، ممارسة النشاط البدني، السيطرة على الإجهاد.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي