صينية تنجب بعد 26 حالة إجهاض

متابعات - الأمة برس
2022-11-13

تعبيرية (بيكسباي)

حققت امرأة صينية حلمها بعد 26 حالة إجهاض، وأنجبت طفلة سليمة وبحالة صحية جيدة، بعدما فقدت الأمل في تحقيق حلم الأمومة.

وأشار موقع "Asia One" الإخباري إلى أن المرأة البالغة من العمر 37 عاماً رفضت الكشف عن هويتها الشخصية، مؤكدة أنها كانت دائماً تتمنى أن تصبح أماً، والآن تحققت أمنيتها وتشعر بسعادة كبيرة.

ووفقاً للمرأة، فقد أنجبت طفلتها بعملية قيصرية في أحد المستشفيات المحلية، بسبب كثرة حالات الإجهاض التي عاشتها، حيث فقدت الأمل في الحمل مرة أخرى. وتقول المرأة: "سأكرس جهدي ووقتي لتربية ابنتي التي طال انتظارها".

الإجهاض هو فقدان تلقائي للحمل قبل الأسبوع العشرين، وتحدث العديد من هذه الحالات بسبب عدم نمو الجنين بشكل طبيعي، كما تتسبب مشاكل كروموسومات الطفل في نحو 50% من فقدان الحمل المبكر.

وفي بعض الأحيان، قد تؤدي حالة صحية مثل ضعف السيطرة على مرض السكري أو مشكلة في الرحم إلى الإجهاض، ومع ذلك غالباً ما يكون سبب الإجهاض غير معروف.

وفقا للدراسات، فإن 30 % من حالات الحمل يمكن أن تنتهي بالإجهاض. وأشارت دراسة أمريكية أجراها باحثون من كلية الصحة العامة بجامعة بوسطن الأمريكية، ونشرت في يونيو/ حزيران الماضي، من أن مخاطر الإجهاض تزداد في فصل الصيف.

وأجريت الدراسة التي نشرت في دورية Epidemiology الأكاديمية، على 6104 من الحوامل في أمريكا الشمالية، وأظهرت النسب أن خطر الإجهاض المبكر زاد بنسبة 44 % في الصيف.

ولا يعني الإجهاض أن المرأة غير قادرة على الحمل، ووفقاً للأطباء فإن المرأة إذا تعرضت لإجهاض واحد فإن فرصتها في الحصول على حمل ناجح لا تختلف عن فرصة أي أنثى أخرى لم تجرب الأمر.

بالأرقام، يجزم الأطباء أن 85٪ من النساء اللاتي تعرضن للإجهاض سيحملن بنجاح في المرة القادمة التي يحملن فيها، وحتى بالنسبة للنساء اللاتي تعرضن للإجهاض المتعدد فإن احتمالات نجاح الحمل جيدة جدًا وبنسبة 75٪.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي