الإضرابات العمالية الإيرانية كيف ترفع من زخم الحركة الاحتجاجية ضد النظام

الأمة برس - متابعات
2022-10-27

من الاحتجاحات في إيران ضد النظام (ا ف ب)

ينتهز العمال الإيرانيون الفرصة للاحتجاج على الأجور المتأخرة وسط احتجاجات أوسع على مستوى البلاد ضد سياسات نظام خامنئي. وتساعد النقابات العمالية الإيرانية الاحتجاجات في الحفاظ على الزخم من خلال الدعوة إلى إضرابات في المنشآت النفطية والمدارس والمصانع، وفتح جبهة أخرى في الاضطرابات داخل البلاد.

الإضرابات العمالية الإيرانية تعطي زخماً للاحتجاجات الشعبية

لعبت إضرابات العمال المنظمة دوراً رئيسياً من خلال شل الاقتصاد في الثورة الإسلامية عام 1979 التي أجبرت الشاه على التنازل عن العرش. واليوم، يكرر العمال الأمر ذاته، لكن ردت السلطات في طهران بمراقبة واعتقال بعض العمال الذين أضربوا وظهروا في المظاهرات، كما يقول تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية.

ودخلت الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني، المحتجَزة بزعم انتهاكها لباس المرأة الصارم في البلاد، شهرها الثاني الآن. وامتدت الاحتجاجات إلى الجامعات، وبين الأقليات العرقية على طول حدود البلاد مع العراق وباكستان، وفي الأسبوع الماضي إلى أكبر مجمع سجون في طهران .

ولم تعلق الحكومة الإيرانية بالتحديد على الإضرابات العمالية، لكنها قالت إن الاضطرابات تتضاءل ويقودها "النفوذ الأجنبي". وقال نائب وزير الداخلية الإيراني، ماجد المرحمادي، لوسائل إعلام رسمية، إن الاحتجاجات كانت في "أيامها الأخيرة".

ما مطالب الحركة العمّالية في إيران؟

في الأيام الأخيرة، أعادت الاحتجاجات إشعال الاضطرابات بين العمال الذين يطالبون بظروف رواتب أفضل. كان المعلمون النقابيون وعمال النفط وسائقو الحافلات يضربون عن العمل أحياناً في السنوات الأخيرة، حيث تدهورت مستويات المعيشة بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران وسوء الإدارة العامة للبلاد.

قال سنام وكيل، نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في معهد "تشاتام هاوس"، إن النقابات العمالية "لديها منظمة أكثر تماسكاً في المجتمع الإيراني".

وبدأ المعلمون، يوم الأحد، 24 أكتوبر/تشرين الأول، إضراباً لمدة يومين، ونظموا اعتصامات في المدارس احتجاجاً على العدد الكبير من القتلى وسجن التلاميذ، وكثير منهم خلال المظاهرات. في وقت سابق من هذا العام، كان المعلمون يسعون إلى زيادة رواتبهم، لكن مطالبهم أصبحت الآن سياسية أكثر.

وكتب على اللافتات التي رفعها المعلمون في مدرسة في "سقز"، المدينة التي تنتمي إليها السيدة أميني، بحسب وول ستريت جورنال: "مكان المعلم والطالب ليسا في السجن". ونشرت نقابة المعلمين، التي نشرت عن الإضرابات على قناتها على Telegram، صوراً لعشرات المعلمين يحملون مثل هذه اللافتات في فصول دراسية خالية في مناطق مختلفة من إيران.

ووفقاً لمنظمة العفو الدولية، لقي 23 طفلاً على الأقل مصرعهم بسبب عنف الشرطة خلال الاضطرابات الحالية.

من المعلمين إلى عمال المصانع وسائقي الشاحنات

تجمّعت حشود من العمال مطلع الأسبوع في مصنع أيدين للشوكولاتة في تبريز، غربي إيران، ورددوا شعارات مناهضة للحكومة، بحسب مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووقعت إضرابات أيضاً في مصنع قصب السكر بالقرب من الحدود العراقية، وفي أحد أكبر مجمعات الصلب في البلاد في الجنوب، وفقاً للاتحاد الحر لعمال إيران.

وفي الأسبوع الماضي، قال سائقو شاحنات الصهاريج في عبادان إنهم ينضمون أيضاً إلى حركة مزدهرة في المنشأة ، وفقاً للاتحاد الحر، الذي يمثل النقابات العمالية المستقلة الرئيسية في البلاد. وقال مدير نفط إن الاضطرابات في المنشأة قللت إمدادات الأسفلت وزيت الوقود، مستشهداً بتقارير داخلية أظهرت أن المخزونات تتراكم إلى مستويات غير طبيعية في المنشأة.

قالت أتينا دائمي، الناشطة في مجال حقوق الإنسان في طهران، إن قوات الأمن تستهدف بشكل متزايد عمال النفط في مجمع للبتروكيماويات في جنوب البلاد الغني بالنفط.

وكتبت على تويتر الأربعاء: "كل يوم، يتم اعتقال عدد كبير من عمال المشاريع النفطية، وعندما يتم الإفراج عنهم بكفالة، يتم اعتقال عدد آخر".

بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال"، تم مؤخراً استدعاء مديرين في شركة نفط كبيرة تديرها الدولة في طهران وإخبار موظفيهم بأنهم يخضعون للمراقبة لدعم المظاهرات، وفقاً لشخص كان حاضراً.

قال الشخص: "قل لموظفيك:" لا تذهبوا إلى الاحتجاجات"، بينما كان عميل استخبارات حكومي يقف بجانبه. "نحن نراقبك جسدياً وعبر الإنترنت".

ومع ذلك، لم تتم الاستجابة لدعوات النقابات للقيام بإضراب على مستوى البلاد حتى الآن؛ حيث إن العمال غالباً ما يناضلون من أجل مطالب مختلفة، وينقسمون بسبب الاختلافات اللغوية والإقليمية.

هل يمكن أن تتطور الإضرابات العمالية الإيرانية؟

لم تهدد الضربات الاقتصاد الإيراني بعد. يمكن أن تتحول الاضطرابات إلى تهديد كبير للحكومة إذا انضم إليهم عمال المياومة والموظفون العموميون. وقالت سنام وكيل من تشاتام هاوس إن الحركة ستصبح تحدياً كبيراً إذا ثبت أنها "مدمرة اقتصادياً، وبدأت البنية التحتية في الانهيار".

لا تزال معظم الإضرابات العمالية تركز على المطالب القديمة المتعلقة بالمعاشات التقاعدية والأجور وتسريح العمال. لكن خبراء إيران يقولون إنهم يشكلون تحدياً إضافياً لسيطرة النظام على شعبه.

وقال مصطفى بازاد، المستشار المقيم في طهران، والذي يقدم الاستشارات للشركات الأجنبية التي تتعامل مع إيران، إن الضربات تسلط الضوء على "حقيقة أن الاضطرابات لا تتعلق بالحرية الشخصية فحسب، بل تتعلق بالفقر أيضاً".

إن التهديدات التي تشكلها الإضرابات على الاقتصاد "مكمل حاسم للانتفاضة؛ لأنها تضغط على السلطات من زاوية حرجة: أفراد الطبقة العاملة الذين هم تقليدياً متدينون ومؤيدون للنظام".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي