الرئيس الكولومبي يتهم الولايات المتحدة بتدمير اقتصادات العالم

أ ف ب-الامة برس
2022-10-20

   الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو في ختام مراسم تنصيبه في بوغوتا في 7 آب/أغسطس 2022 (أ ف ب) 

اتهم الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو الخميس 20أكتوبر2022، الولايات المتحدة بتدمير اقتصادات العالم بأسره عبر رفع معدلات الفائدة.

وقال بيترو خلال اجتماع مع مسؤولين وعدد من سكان مدينة توربو (شمال غرب) إن "الولايات المتحدة تدمر عمليا كل اقتصادات العالم".

وأضاف أن الدول مهددة بالركود وب"سعر الفائدة المرتفع" الذي حدده الاحتياطي الفدرالي الأميركي الذي يجذب "رؤوس أموال دول أميركا الجنوبية".

وحذر من أن "الولايات المتحدة تتخذ قرارات لحماية نفسها، في بعض الأحيان من دون التفكير في ما ستترتب عليه إجراءاتها"، مشيرا إلى أن "اقتصاد أمم أميركا اللاتينية يفرغ (...) قيمة عملاتنا تنخفض، وليس البيزو الكولومبي فقط".

وتوقع أول رئيس يساري لكولومبيا حدوث أزمة عالمية لأسباب عدة من بينها ما أسماه "حرب الغاز" في أوروبا في أعقاب النزاع بين روسيا وأوكرانيا.

ولمكافحة التضخم، رفع الاحتياطي الفدرالي الأميركي معدلات الفائدة الرئيسية خمس مرات منذ آذار/مارس الماضي. وقد ارتفعت من 0-0,25 بالمئة في آذار/مارس 2020 ، إلى ما بين  3,00-3,25 بالمئة.

ويرى محللون أن ديون كولومبيا بالدولار يمكن أن ترتفع بشكل كبير وقد يحدث هروب رأس المال بسبب توقعات المستثمرين لتحقيق أرباح أعلى.

ومنذ بداية العام تراجعت العملة الكولومبية بنسبة 16 بالمئة في مقابل الدولار.

وفي كولومبيا، أصبح الدولار يساوي 4700 بيزو، وهو أمر غير مسبوق.

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي