«بيونتيك» قد تطور لقاحات لعلاج السرطان بحلول 2030

الشرق الأوسط - الأمة برس
2022-10-17

تعبيرية (ا ف ب)

أعلنت شركة «بيونتيك» الألمانية أن اللقاحات التي تستهدف علاج السرطان قد تكون متاحة بحلول عام 2030.

وفي حديث لهما مع شبكة «بي بي سي» البريطانية، قال أوغور شاهين وأوزليم توريشي، مؤسسا الشركة التي دخلت في شراكة مع شركة «فايزر» لتصنيع لقاح ثوري مضاد لفيروس «كورونا»، إنهما حققا اختراقات عزّزت تفاؤلهما بشأن تطوير لقاحات للسرطان في السنوات المقبلة.

ولفتت توريشي إلى إمكانية استخدام تقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال أو «الرنا المرسال»، التي استُخدمت مع لقاحات «كورونا»، في تهيئة الجهاز المناعي لمهاجمة الخلايا السرطانية.

ويعمل لقاح «الرنا المرسال»، الخاص بـ«كورونا»، عن طريق نقل البيانات الجينية لبروتينات «سبايك» غير الضارة الموجودة على سطح الفيروس، إلى الجسم.

وبعد ذلك تنتقل هذه البيانات الجينية إلى الخلايا التي تنتج بروتينات «سبايك» أيضاً، ثم تُستخدم هذه البروتينات لإخبار الأجسام المضادة في جهاز المناعة بما يجب البحث عنه والهجوم عليه في حالة التعرض للفيروس في وقت لاحق.

وقالت توريشي إنه يمكن اتباع النهج نفسه لتهيئة جهاز المناعة للبحث عن الخلايا السرطانية وتدميرها. وبدلاً من أن يتضمن اللقاح البيانات الجينية لبروتينات «سبايك»، سيحتوي على بيانات جينية لمولدات المضادات السرطانية - وهي بروتينات تُرصد على أسطح الخلايا السرطانية.

ورداً على سؤال حول التوقيت الذي قد تكون فيه لقاحات السرطان القائمة على هذه التقنية متاحة وجاهزة للاستخدام، قال البروفيسور شاهين إنها يمكن أن تكون متاحة قبل عام 2030.

لكن الشركة قد تواجه بعض العقبات أثناء تطوير اللقاح، حيث يمكن أن تكون الخلايا السرطانية التي تتكون منها الأورام مليئة بمجموعة متنوعة من البروتينات المختلفة، مما يجعل من الصعب تماماً صنع لقاح يستهدف الخلايا السرطانية دون المساس بالأنسجة السليمة.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي