قطر تعلن جاهزيتها لاستقبال جماهير المونديال برا ابتداء من مطلع نوفمبر

شينخوا - الامة برس
2022-10-17

(شينخوا)

الدوحة - أعلنت قطر امس الأحد جاهزيتها لاستقبال جماهير بطولة كأس العالم لكرة القدم " فيفا قطر 2022" برا عبر منفذ أبو سمرة الحدودي مع السعودية، وذلك ابتداء من شهر نوفمبر المقبل الذي سيشهد انطلاق أول نسخة من البطولة في الشرق الأوسط والعالم العربي.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية وقوة أمن بطولة كأس العالم جبر النعيمي، في مؤتمر صحفي اليوم، إنه الوزارة تعلن عن جاهزية منفذ أبو سمرة البري لاستقبال جمهور المونديال اعتبارا من الأول من نوفمبر المقبل وحتى انتهاء البطولة.

وأضاف النعيمي أن المنفذ شهد العديد من خطوات التطوير لاستقبال الجمهور، من أبرزها زيادة عدد "كاونترات" الجوازات المخصصة لزوار البلاد وتخصيص خيمة مهيأة لاستقبال أكثر من 4 آلاف شخص في الساعة الواحدة وتوفير وسائل نقل مريحة بالمجان لنقل الزوار إلى داخل البلاد.

وتحدث عن الإجراءات المطلوب اتباعها عند الوصول إلى المنفذ حسب بطاقة "هيا" الممنوحة لكل فئة من فئات الجمهور، مشيرا إلى أن العمل بهذه الإجراءات سيبدأ اعتبارا من أول نوفمبر وحتى 23 ديسمبر المقبلين.

وشدد بهذا الخصوص على أنه يتعين على فئات الجمهور الراغبين في دخول قطر استخدام جواز السفر الذي تم التسجيل به في منصة "هيا" الإلكترونية، لافتا إلى أن الإجراءات قسمت حسب فئات الجمهور.

وأوضح أن الفئة الأولى تشمل المواطنين والمقيمين والخليجيين حاملي البطاقة الشخصية القطرية والذين سيكون دخولهم بشكل اعتيادي كما في الأحوال الطبيعية على أن تكون المركبة التي تقلهم تحمل لوحة قطرية دون اشتراط حمل بطاقة "هيا".

وتضم الفئة الثانية المشجعين بتصريح دخول استثنائي الراغبين في الدخول بمركباتهم الخاصة ويشترط بطاقة "هيا" والحصول على تصريح دخول مركبة وتأمينها الكترونيا وحجز فندقي ودفع رسوم 5 آلاف ريال قطري (الدولار يساوي 3.64 ريال تقريبا) ووجود 3 أشخاص في المركبة كحد أدنى و6 كحد أقصى.

وتشمل الفئة الثالثة مشجعي اليوم الواحد، وهم القادمون عبر منفذ أبو سمرة لحضور مباراة أو أكثر خلال 24 ساعة فقط، حيث يمكنهم الدخول والخروج دون الحاجة إلى حجز فندقي مسبق لكن بشرط حمل بطاقة "هيا" (فئة مشجع اليوم الواحد) وحجز موقف للسيارة قبل الوصول إلى الدولة.

وتضم الفئة الرابعة للداخلين برا القادمين عبر الحافلات، حيث يشترط لدخولهم أن يحمل جميع الركاب بطاقة "هيا"، وإنهاء إجراءات الدخول عبر المنفذ ومن ثم ركوب الحافلات القطرية من المنفذ إلى وجهاتهم داخل الدولة، طبقا للمتحدث.

ويعد منفذ أبوسمرة، أو معبر سلوى على الجانب السعودي، المنفذ البري الوحيد والرئيسي بين قطر والسعودية، ويبعد عن العاصمة الدوحة نحو 110 كلم وعن الرياض قرابة 450 كلم، وكان قد أغلق إبان الأزمة الخليجية في يونيو العام 2017، ثم أعيد فتحه مع المصالحة في يناير العام الماضي.

وسبق أن أعلنت قطر في 12 أكتوبر الجاري خطتها لإدارة وتنظيم عملية النقل خلال المونديال، وقبلها أقرت تعديلا في نظام العمل بالجهات الحكومية والمؤسسات التعليمية المختلفة، تضمن تخفيف ساعات الدوام وتقليص عدد الموظفين اثناء فترة البطولة، وذلك لتخفيف الازدحام.

وفي 21 سبتمبر الماضي، أعلنت وزارة الداخلية تعليق دخول جميع الزوار إلى منافذ قطر البرية والبحرية والجوية اعتبارا من الأول من نوفمبر المقبل على أن تستأنف تأشيرات الزيارة اعتبارا من 23 ديسمبر.

وذكرت الوزارة أن الفئات المستثناة من هذا القرار تشمل المواطنين والمقيمين والخليجيين حاملي البطاقة الشخصية القطرية وحاملي تأشيرات الاستقدام الشخصي وسمات العمل والحالات الإنسانية عن طريق المطار بناء على الموافقات الصادرة من المنصة الرسمية للتقديم.

وتستضيف قطر المونديال لأول مرة في تاريخها وفي تاريخ المنطقة في الفترة بين 20 نوفمبر و18 ديسمبر المقبلين بمشاركة 32 منتخبا، وسط توقعات بأن تستقبل الدولة الخليجية قرابة 1.5 مليون مشجع من جميع أنحاء العالم.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي