انطلاق مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" 2022 في الدوحة

الجزيرة - الامة برس
2022-10-05

الشيخة موزا بنت ناصر (وكالة الانباء القطرية)

شهدت الشيخة موزا بنت ناصر، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، اليوم الثلاثاء، افتتاح مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" 2022، الذي يعقد لمدة 3 أيام تحت عنوان "نحو مستقبل مفعم بالحياة" بمبنى "ملتقى" بالمدينة التعليمية.

وحضر الافتتاح رئيسة جمهورية تنزانيا سامية صولوحو حسن، وعدد من الشيوخ والوزراء وواضعي السياسات والعلماء والمتخصصين من مختلف دول العالم.

وألقت الشيخة موزا كلمة في الجلسة الافتتاحية أكدت فيها أن الجهود الإبداعية التي يقوم بها العلماء والأطباء والقطاعات المعنية بالخدمات الصحية حول العالم لا غنى عنها. لكن بجانبها ومعها، وربما قبلها، "نحتاج إلى مبادرات تحفز الفرد وتذكره بمسؤولياته تجاه نفسه ومجتمعه".

وبالحديث عن تنظيم بطولة كأس العالم أضافت "كما ألهمتنا مشروعاتنا الرياضية التي وصلت بعد أكثر من ربع قرن إلى استضافة كأس العالم لكرة القدم على مواصلة تطوير دولتنا، فبإمكانها أن تلهمنا من جديد، في قطر وحول العالم، من أجل تطوير وإعادة تشكيل تصوراتنا عن سبل بناء نظم رعاية صحية أكفأ وأشمل".

وتابعت "إن محاور "ويش" دائما ما تتطرق إلى قضايا بالغة الأهمية، وهي وإن كانت تتنوع هذا العام في موضوعاتها، فإنها تشترك في هدف واحد هو البحث عن وسائل توجه الإنسان إلى تبني نمط الحياة الأنسب والأمثل لضمان أمنه الصحي".

وتركز نسخة هذا العام من قمة "ويش" على 4 موضوعات رئيسية، وهي: إرث كوفيد-19، والإعاقة، والرياضة والصحة، والرفاهية.

وتتمحور النقاشات فيها حول 10 مواضيع سيتم طرحها في ندوات متخصصة، وتتناول التحديات الصحية العالمية المهمة، مثل تغير المناخ والأمن الغذائي، والصحة النفسية للعاملين في مجال الرعاية الصحية، وابتكار اللقاحات، وجميعها مدعومة بتقارير بحثية قائمة على الأدلة تم إعدادها من قبل خبراء القمة وتقدم توصيات سياسية عملية.

ويستضيف مركز الابتكار نحو 20 مبتكرا في مجال الرعاية الصحية من 13 دولة، تم اختيارهم لعرض ابتكاراتهم في القمة، التي ستشهد على مدار 3 أيام مجموعة متنوعة من الفعاليات تضم المعارض الفنية، وتقديم المستثمرين في الشركات الناشئة، وجلسات "أغورا"، لإعادة إحياء أجواء أماكن التجمع اليونانية القديمة لتبادل النقاشات حول مواضيع مثل الإجهاد في مكان العمل.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي