آبل تبدأ الترويج لأول فيلم لـ"ويل سميث" بعد صفعة الأوسكار

متابعات - الأمة برس
2022-10-02

 ويل سميث يصفع كريس روك على مسرح حفلة الأوسكار في هوليوود في 27 آذار/مارس 2022 (ا ف ب)

يعود الفنان الأمريكي ويل سميث لمواصلة أعماله الفنية مرة أخرى بعد واقعة الأوسكار، التي شهدت صفعة قوية من ويل على وجه الممثل الكوميدي كريس روح بسبب تعليق الأخير عن شعر زوجة سميث الحليق، قبل أن يفوز سميث بأول جائزة أوسكار في تاريخه، كأفضل ممثل عن دوره في فيلم "الملك ريتشارد".

وبدأت شركة آبل تروج لفيلم ويل سميث الجديد بعنوان "Emancipation" الذي تنتجه شركة التكنولوجيا الأمريكية، حيث أقامت مؤتمراً خاصاً بالفيلم في العاصمة الأمريكية واشنطن، بعد توقفه بسبب واقعة الأوسكار، حسب تقرير نشرته مجلة "هوليوود ريبورتر".

وعلى الرغم من أن مصير المشروع معلق، لكن يبدو من خطوة آبل، بأنها تتطلع إلى إصدار الفيلم قريباً، والذي يعد أول فيلم لويل سميث يعود به إلى السينما منذ صفعة الأوسكار.

وتضمن المؤتمر، الذي استضافته آبل بالتعاون مع الجمعية الوطنية للنهوض بالملونين، وهي منظمة حقوق مدنية للأمريكان ذوي الأصول الأفريقية، محادثة حول الفيلم مع المخرج أنطوان فوكوا، ونجم الفيلم ويل سميث.

كلمة ويل سميث 
قال ويل سميث في المؤتمر "طوال مسيرتي المهنية، رفضت العديد من الأفلام التي كانت تدور حول العبودية، لم أرغب أبداً في إظهار ذلك، ثم جاء هذا الفيلم، وهذا ليس فيلماً عن العبودية، هذا فيلم عن الحرية، هذا فيلم عن المرونة، هذا فيلم عن الإيمان".

وتابع "هذا فيلم عن قلب الرجل، لقد كانت صرخة حشد ضد العبودية، نالت هذه القصة إعجابي، وأردت أن أكون قادراً على إيصالها بطريقة لا يستطيع أن يقدمها إلا أنطوان فوكوا ".

قصة الفيلم
تستند أحداث الفيلم إلى قصة حقيقية، ويتناول قصة بيتر، ويؤدي دوره ويل سميث، الذي يهرب من مزرعته بحثاً عن عائلته، وينجو من مستنقعات لويزيانا على طول الطريق، وانضم بيتر في النهاية إلى الجيش، وأثناء الفحص الطبي، تم تصوير ظهره العاري، الذي كانت عليه ندوب من التعذيب على يد مشرف مزرعته السابق، ونشرت صحيفة الإندبندنت الصورة، وأثارت جدلاً كبيراً حول قسوة ووحشية العبودية في أمريكا.

من هو بيتر
الشخصية التي يدور حولها فيلم "Emancipation" أو "التحرر" تشير إلى غوردون أو بيتر، وهو عبد هارب أصبح معروفاً كموضوع للصور التي وثقت ندوب الجدرة الواسعة على ظهره التي تعرض لها أثناء العبودية.

وأصبحت صورة "ظهر الجلاد" واحدة من أكثر الصور انتشاراً لحركة إلغاء العبودية خلال الحرب الأهلية الأمريكية، ولا تزال واحدة من أشهر الصور في تلك الحقبة.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي