دراسة: إيقاف تناول الأسبرين عند تناول مميعات الدم يقلل من خطر النزيف

الأمة برس - متابعات
2022-09-20

اسبرين (بيكساباي)

أشار بحث علمي إلى أن الأشخاص الذين يأخذون أحد أنواع المميعات الدموية، ليسوا بحاجة إلى أخذ أي جرعة إضافية حتى لو كانت الأسبرين. 

وأوضحت دراسة أجرتها جامعة ميشيغان الطبية أنه عندما يتوقف المرضى الذين يتناولون أدوية مميعة للدم بشكل شائع عن تناول الأسبرين، فإن خطر تعرضهم لمضاعفات النزيف ينخفض بشكل كبير.

قام الباحثون بتحليل أكثر من 6700 شخص عولجوا في عيادات منع تخثر الدم في جميع أنحاء ميشيغان من الجلطات الدموية الوريدية، وكذلك الرجفان الأذيني، وهو اضطراب في ضربات القلب يمكن أن يسبب السكتة الدماغية، عولج المرضى بالوارفارين المميع للدم ولكنهم تناولوا الأسبرين أيضا على الرغم من عدم وجود تاريخ مع أمراض القلب.

قال كبير مؤلفي الدراسة وطبيب قلب في جامعة ميتشيغان هيلث فرانكل مركز القلب والأوعية الدموية  الدكتور جيفري بارنز :"نحن نعلم أن الأسبرين ليس دواء سحريا كما كان يُعتقد سابقا ويمكن أن يؤدي في الواقع إلى المزيد من حالات النزيف لدى بعض هؤلاء المرضى، لذلك عملنا مع العيادات لتقليل استخدام الأسبرين بين المرضى الذين قد لا يكون كذلك بالنسبة لهم".

انخفض استخدام الأسبرين خلال فترة الدراسة، بين المرضى بنسبة 46.6٪ مع استخدام الأسبرين بشكل أقل شيوعا، انخفض خطر حدوث مضاعفات النزيف بنسبة 32.3٪،وهو ما يعادل حدث نزيف رئيسي واحد يتم منعه لكل 1000 مريض توقفوا عن تناول الأسبرين.

قال بارنز: "عندما بدأنا هذه الدراسة، كان هناك بالفعل جهد من قبل الأطباء لتقليل استخدام الأسبرين، وأظهرت النتائج التي توصلنا إليها أن تسريع هذا التخفيض يمنع مضاعفات النزيف الخطيرة التي بدورها يمكن أن تنقذ حياة المرضى".

وأضاف:"من المهم حقا للأطباء والأنظمة الصحية أن يكونوا أكثر وعيا بشأن الوقت الذي يجب على المرضى الذين يعانون من تجلط الدم أن يستخدموا الأسبرين ولا ينبغي عليهم ذلك."

يستند هذا التراجع في استخدام الأسبرين إلى العديد من الدراسات التي وجدت فيما يتعلق بالروابط بين الاستخدام المتزامن للأسبرين ومميعات الدم المختلفة.

ذكرت إحدى الدراسات أن المرضى الذين يتناولون الوارفارين والأسبرين للرجفان الأذيني و VTE عانوا من المزيد من حالات النزيف الرئيسية وكان لديهم المزيد من زيارات ER للنزيف من أولئك الذين يتناولون الوارفارين بمفرده.

وحدثت نتائج مماثلة للمرضى الذين تناولوا الأسبرين ومضادات التخثر الفموية المباشرة، الذين وُجدوا أكثر عرضة للإصابة بنزيف ولكن ليس أقل عرضة للإصابة بجلطة دموية.

قال بارنز: "في حين أن الأسبرين دواء مهم للغاية، إلا أن دوره أقل استخداما مما كان عليه قبل عقد من الزمان، ولكن مع كل دراسة نرى أن هناك عددا أقل بكثير من الحالات التي يرى فيها المرضى الذين يتناولون بالفعل مضادات التخثر فائدة من خلال إضافة الأسبرين فوق هذا العلاج، ومرق الدم الذي يتناولونه يوفر بالفعل بعض الحماية من تكون الجلطات".

بالنسبة لبعض الناس، يمكن أن يكون الأسبرين منقذا للحياة، ويستفيد من الدواء العديد من المرضى الذين لديهم تاريخ من السكتة الدماغية أو النوبة القلبية أو الدعامة الموضوعة في القلب لتحسين تدفق الدم وكذلك أولئك الذين لديهم تاريخ من أمراض القلب والأوعية الدموية.

قال المؤلف الأول أخصائي أمراض الدم الدكتور جوردان شايفر :"إن التحدي يأتي عندما يأخذ بعض الأشخاص الأسبرين دون تاريخ من أمراض القلب والأوعية الدموية ويوصفون أيضا مضادات التخثر".

وقال شايفر: "كثير من هؤلاء الأشخاص كانوا على الأرجح يتناولون الأسبرين للوقاية الأولية من النوبات القلبية أو السكتات الدماغية، وهو ما نعرفه الآن أنه أقل فعالية مما كان يُعتقد في السابق، ولم يبتعد عنه أحد عندما بدأوا الوارفارين".

وتابع شايفر:"تُظهر هذه النتائج مدى أهمية تناول الأسبرين فقط تحت إشراف طبيبك وعدم البدء في تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسبرين حتى تراجعها مع فريق الرعاية الخاص بك إذا كانت الفائدة المتوقعة تفوق المخاطر".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي