مصر: إسناد عقد "أعمال الهندسة والتصميم الأولية" في مركز إدكو للطاقة إلى تحالف بقيادة شركة "بكتل"

د ب أ- الأمة برس
2022-09-11

يشمل هذا التكامل الاستخدام الأمثل لمولدات الغاز في الجانبين، وتعزيز وضع التشغيل الأكثر كفاءة لكلا المحطتين، وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة (ا ف ب)

القاهرة: أسندت شركات شل مصر والمصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) وبتروناس الماليزية عقد " أعمال الهندسة والتصميم الأولية" إلى تحالف بقيادة شركة "بكتل" إنيرجي والذي يضم عددا من الشركات من بينها "إنبي" و"بتروجيت".

ووفق بيان لوزارة البترول والثروة المعدنية المصرية اليوم الأحد ، يأتي هذا في إطار التعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص في مجال مشروعات خفض الكربون من منشآت إنتاج ومعالجة الغاز الطبيعي في مصر لتعزيز الانتقال للطاقة النظيفة.

وطبقا للبيان ، يتضمن ذلك دراسة إنشاء نظام طاقة موحد بين محطة معالجة الغاز البرية لحقول غرب الدلتا WDDM في البحر الأبيض المتوسط قبالة سواحل مصر، ومحطة تصدير الغاز الطبيعي المسال في "إدكو" ELNG بشرق الأسكندرية.

وأعرب المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية عن فخره بالجهود المشتركة التي تدفع قطاع البترول المصري إلى الإسهام بشكل كبير في تحقيق الأهداف الاستراتيجية المصرية الخاصة بتغير المناخ من خلال تسريع إزالة الكربون وكذلك الاقتصاد في استهلاك الطاقة .

وأثنى الملا على الجهود المبذولة من قبل شركاء النجاح وحرصهم على تبني المشروعات والمبادرات ذات المردود البيئي في قطاع البترول."

ويركز عقد " أعمال الهندسة والتصميم الأولية" لمشروع مركز إدكو للطاقة على دمج أنظمة الطاقة الكهربائية بين منطقة غرب الدلتا WDDM ومحطة الغاز الطبيعي المسال المصرية ELNG ، بدلاً من وجود نظامين منفصلين، مما سيساهم بقوة في توفير الطاقة وخفض الانبعاثات عن طريق توحيد أنظمة الطاقة الكهربائية للمحطات البرية.

ويشمل هذا التكامل الاستخدام الأمثل لمولدات الغاز في الجانبين، وتعزيز وضع التشغيل الأكثر كفاءة لكلا المحطتين، وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة، والاقتصاد في استهلاك الوقود.

يأتي هذا التعاقد ضمن الخطوات التنفيذية لبرنامج أكبر بين وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية والتحالف، حيث يهدف هذا البرنامج إلى إزالة الكربون من منشآت البترول والغاز الموجودة في جميع أنحاء البلاد وتنفيذ استراتيجية مصر المتعلقة بتغير المناخ وضمان مستقبل منخفض الكربون، والذى يأتي كذلك في ظل الاستعدادات المصرية لاستضافة مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27 في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل.

وأشار البيان إلى أن تحالف بكتل سيقوم بتنفيذ عقد" أعمال الهندسة والتصميم الأولية" بخطى متسارعة حتى يمكن الإنتهاء منه قبل نهاية عام 2022.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي