لوموند: برحيل إليزابيث الثانية تفقد المملكة المتحدة أداة أساسية وقوية للقوة الناعمة

2022-09-10

مضت “لوموند” القول إنه تم تخصيص العديد من المقالات والكتب والأفلام الوثائقية لملكة لم تجرِ مقابلة من قبل (ا ف ب)

تحت عنوان: “إليزابيث الثانية.. امرأة ذات سيادة تدخل التاريخ”، قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية في افتتاحية عددها الورقي لنهاية الأسبوع، إنه في نظر العالم، هناك شخصيات لا تجسد دولة أو شعباً فحسب، بل تجسد أيضًا حقبة كاملة. في الواقع، فإن شخصية الملكة إليزابيث الثانية، التي توفيت يوم الخميس عن عمر ناهز 96 عامًا، ربطت بشكل غير محسوس بيننا وبين مساحات شاسعة من التاريخ البريطاني والعالمي، منذ ما بعد- فترة الحرب، التي شهدت صعودها إلى العرش، إلى سنوات كوفيد-19.

وأضافت “لوموند” أن الملكة الراحلة، التي تحظى باحترام واسع وتتمتع بقوة رمزية كبيرة، التقت خلال السبعين عامًا من حكمها، بجميع كبار العالم، من ديغول إلى كينيدي، ومن نهرو إلى مانديلا أو جان بول الثاني. فعلامة على طول عمرها الاستثنائي، عندما أصبحت ملكة في السادس من فبراير عام 1952، وهي في سن 25، كان هاري ترومان في البيت الأبيض وفينسان أوريول في الإليزيه.

وتابعت “لوموند” القول إن المؤرخين سيقولون ما إذا كانت العقود السبعة من حكم إليزابيث الثانية يمكن وصفها بأنها “العصر الإليزابيثي الثاني”، في إشارة إلى حقبة الملكة إليزابيث الأولى (1558-1603)، والتي تميزت بالتجديد الفني والازدهار والقوة الإنكليزية. الحقبة الأخيرة تتوافق بالأحرى مع فقدان نفوذ البلاد. لكن الملكة التي اختفت للتو ستحقق إنجازًا: جعلت الناس ينسون مفارقة النظام الملكي، لإطالة شعبيتها من خلال تكييفها مع الحفاظ على الوهم بأنها غير قابلة للتغيير.

ومضت “لوموند” القول إنه تم تخصيص العديد من المقالات والكتب والأفلام الوثائقية لملكة لم تجرِ مقابلة من قبل، والتي ألقت، باستثناء الطقوس البرلمانية وعيد الميلاد، أربعة خطابات فقط في سبعين عامًا.

واعتبرت “لوموند” أن وفاة إليزابيث الثانية تشكل صدمة سيشعر بها الناس في جميع أنحاء العالم، ولا سيما في الدول الـ15 التي كانت هي صاحبة السيادة فيها، كعلامة أخرى على نهاية حقبة. وبالنسبة للبريطانيين، يثير هذا الحدث المخيف أيضًا مخاوف من فقدان الهيبة في وقت تعاني فيه البلاد من أزمة اجتماعية واقتصادية حادة.

وقالت “لوموند” إنه برحيل الملكة، تفقد المملكة المتحدة أداة أساسية وقوية للقوة الناعمة، مشيرة إلى أن إليزابيث الثانية أرسلت رسائل سياسية من خلال مواقفها أو ملابسها أو كرامتها أو اختيار الكلمة. علاوة على أنها كانت محبوبة للغاية من قبل البريطانيين، لأنها جسدت ارتباطهم بالوقت الطويل من التاريخ ووحدة الدولة المركبة.

ومضت “لوموند” إلى القول إن تشارلز يتولى العرش في وقت تتعرض فيه وحدة المملكة المتحدة للتهديد، من اسكتلندا إلى أيرلندا الشمالية، وتتزايد فيه الشكوك حول النظام الملكي: يريد 27% من البريطانيين و40% ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا إلغاءها، وفقًا لاستطلاع حديث. أما بالنسبة للظل الأيقوني لأمه، فهو ليس على وشك أن يتلاشى.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي