ستّة أشخاص على الأقلّ عالقون تحت الركام بانهيار ترابي على مزار ديني في العراق وأعمال الإنقاذ مستمرة

أ ف ب - الأمة برس
2022-08-21

صورة جوية تظهر فرق الإنقاذ العراقية وهي تعمل على إنقاذ أشخاص عالقين تحت انهيار ترابي في مزار ديني غرب مدينة كربلاء في 20 آب/أغسطس 2022 (ا ف ب)

تحاول فرق الإنقاذ العراقية منذ السبت 20 اغسطس 2022م  انتشال أشخاص عالقين تحت الركام إثر سقوط تلّ ترابي على مزار ديني شيعي في محافظة كربلاء في جنوب البلاد، فيما يعتقد أنّ ستّة أشخاص على الأقلّ ما زالوا عالقين، كما أفاد الدفاع المدني الأحد.

ونجحت فرق الإنقاذ بانتشال ثلاثة أطفال حتى الآن من تحت الركام، وقالت إنهم "بصحة جيدة وتم نقلهم إلى المستشفى لمتابعة وضعهم الصحي".

 لكن يتوّقع أنه "لا يزال هناك ستّة إلى ثمانية أشخاص عالقين"، كما قال المتحدث باسم مديرية الدفاع المدني نؤاس صباح شاكر لفرانس برس.

وأضاف "ما زالت عمليات الإخلاء مستمرة حتى الآن".

ووقعت الحادثة بعد ظهر السبت، عندما وقع ساتر ترابي على مزار قطارة الإمام علي الواقع على بعد 25 كلم غرب مدينة كربلاء، وذلك بسبب "تشبّع الساتر الترابي الملاصق للمزار بالرطوبة"، كما أفادت مديرية الدفاع المدني وكالة الأنباء العراقية.

وأوضح المتحدّث باسم الدفاع المدني لفرانس برس أن "كثباناً رملية وصخوراً انهارت بسبب الرطوبة العالية على مبنى المزار" الواقع على أرض منخفضة تحيط بها الرمال والصخور.

وأضاف أن ذلك "تسبب بانهيار حوالى 30 بالمئة من مساحة المبنى الذي تقدر مساحته بمئة متر مربع"

وقالت مديرية الدفاع المدني لوكالة الأنباء العراقية إن العمل كان متواصلاً طوال الليل. وذكرت أن فرقها تمكّنت من "إيصال الأكسجين ومياه الشرب والطعام للمحتجزين عبر اتمام عمل ثغرات في كومة الركام والكتل الخرسانية مع التواصل اللفظي المستمر لطمأنتهم".

ويتوافد أعداد كبيرة من الزوار القادمين من مختلف محافظات العراق، باستمرار لزيارة القطارة التي تعد مقدسة لدى المسلمين الشيعة.

ويمتدّ موقع القطارة على مساحة تقدر بألف متر مربع ويضم قاعة تنبع من إحدى جدرانها الصخرية مياه.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي