بلينكن يثير مخاوف جدية بشأن الحقوق في محادثات رواندا

أ ف ب - الأمة برس
2022-08-11

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن (يسار) يلتقي الرئيس الرواندي بول كاغامي في المحطة الأخيرة من جولة أفريقية (أ ف ب)

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إنه أعرب عن "مخاوف جدية" بشأن حقوق الإنسان خلال محادثات يوم الخميس  11 اغسطس 2022م مع الرئيس الرواندي بول كاغامي.

وعلى وجه الخصوص، قال إنه أثار قضية بطل "فندق رواندا" بول روسيساباغينا، وهو ناقد شرس لكاغامي حكم عليه بالسجن لمدة 25 عاما العام الماضي بتهم تتعلق بالإرهاب.

ويزور بلينكن رواندا في المحطة الأخيرة من جولة تشمل ثلاث دول في أفريقيا في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن لمواجهة هجوم ساحر للكرملين بعد رحلة قام بها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى القارة في يوليو تموز.

وقال بلينكن في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الرواندي فنسنت بيروتا "كما قلت للرئيس كاغامي، نعتقد أن الناس في كل بلد يجب أن يكونوا قادرين على التعبير عن آرائهم دون خوف من الترهيب أو السجن أو العنف أو أي شكل آخر من أشكال القمع".

وقال بلينكن أيضا إنه "أكد مخاوفنا بشأن عدم وجود ضمانات محاكمة عادلة مقدمة إلى (روسيساباغينا)". 

وفي مايو/أيار، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن روسيساباغينا، الذي يحمل إقامة دائمة في الولايات المتحدة، "احتجز ظلما" من قبل كيغالي.

وينسب الفضل إلى روسيساباغينا، الذي كان آنذاك مديرا لفندق في كيغالي، في إنقاذ مئات الأرواح خلال الإبادة الجماعية عام 1994. ألهمت أفعاله فيلم هوليوود "فندق رواندا".

ويقبع الرجل البالغ من العمر 68 عاما خلف القضبان منذ أكثر من 700 يوم منذ اعتقاله في أغسطس 2020 عندما هبطت طائرة يعتقد أنها كانت متجهة إلى بوروندي بدلا من ذلك في كيغالي.

وفي بيان صدر بالتزامن مع زيارة بلينكن، قالت عائلة روسيساباغينا إن صحته تتدهور، حيث يشير ضعف الذراع اليسرى وشلل الوجه إلى أنه ربما أصيب بسكتة دماغية واحدة أو أكثر.

وأضاف البيان "نحن على ثقة من أنه إذا كانت علاقة الولايات المتحدة مع رواندا قوية بما يكفي لتكون جديرة بالتعاون المالي والموثوق به، فإنها قوية بما يكفي للضغط من أجل إطلاق سراح والدنا لأسباب إنسانية".

- "يعرض الاستقرار الإقليمي للخطر" -

وفي الوقت نفسه، قال بلينكن إنه ناقش أيضا مع كاغامي "تقارير موثوقة" تفيد بأن رواندا تواصل دعم جماعة M23 المتمردة ولديها قواتها الخاصة داخل جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة، وهي مزاعم نفاها كيغالي مرارا وتكرارا.

وأضاف أن "أي دعم أو تعاون مع أي جماعة مسلحة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية يعرض المجتمعات المحلية والاستقرار الإقليمي للخطر، ويجب على كل بلد في المنطقة احترام السلامة الإقليمية للآخرين".

وقال تحقيق مستقل للأمم المتحدة لم ينشر واطلعت عليه وكالة فرانس برس الأسبوع الماضي إن القوات الرواندية هاجمت جنودا داخل جمهورية الكونغو الديمقراطية وساعدت متمردي حركة 23 مارس وهي جماعة متمردة أغلبها من التوتسي الكونغوليين.

واستولت حركة 23 مارس على مساحات شاسعة من الأراضي في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في الأشهر الأخيرة، مما أجج التوترات بين كيغالي وكينشاسا.

وتوترت العلاقات بين البلدين منذ وصول الهوتو الروانديين إلى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية بتهمة ذبح التوتسي خلال الإبادة الجماعية عام 1994، على الرغم من ذوبان الجليد بعد تولي رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي منصبه في عام 2019.

وفي بيان صدر يوم الاثنين، دعت هيومن رايتس ووتش بلينكن إلى "الإشارة بشكل عاجل إلى أنه ستكون هناك عواقب لقمع الحكومة وانتهاكاتها في رواندا وخارج حدودها".

وقال لويس مودج، مدير قسم وسط أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "إن الفشل في معالجة سجل رواندا السيئ في مجال حقوق الإنسان قد شجع مسؤوليها على الاستمرار في ارتكاب الانتهاكات، حتى خارج حدودها".

وحثت المنظمة الحقوقية بلينكن على "تسليط الضوء على الانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان، بما في ذلك حملات القمع ضد المعارضين والمجتمع المدني، داخل وعبر حدود رواندا".

وردد زعيم المعارضة الرواندية فيكتوار إنغابيري دعوات هيومن رايتس ووتش، وقال لوكالة فرانس برس إن على بلينكن إثارة قضية الصحفيين والسياسيين الذين قالت إنهم في السجن لتحديهم حكومة كاغامي.

"على بلينكن أن يطلب من حكومتنا فتح المجال السياسي لكل من يريد أن يكون نشطا في السياسة" ، قال إنغابير ، الذي أمضى ست سنوات في السجن بتهم الإرهاب.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي