مجتمع ثقافات الشعوبعجائب وغرائبجريمةمشاهيرحوادث

بحّار فرنسي ينهي جولة عالمية دامت ثلاث سنوات بقاربه الشراعي الصغير

ا ف ب - الأمة برس
2022-08-03

البحّار يان كينيه على متن قاربه قبالة ساحل تريبوردن الفرنسية في 2 آب/أغسطس 2022 (ا ف ب)

وصل البحّار الفرنسي يان كينيه مساء الثلاثاء إلى اليابسة في بريتاني غرب فرنسا، منهياً جولة على العالم دامت ثلاث سنوات على متن القارب "بالوشون" الذي لا يتعدى طوله أربعة أمتار وتولى بنفسه تصميمه وتصنيعه بتكلفة بلغت 4000 يورو.

ووصل القارب الصغير نحو الساعة السابعة مساءً بالتوقيت المحلي إلى تريبوردن وتحديداً إلى ميناء كوت دارمور شمال بريتاني، في ظل حرّ شديد كان يسود المنطقة.

ورداً على سؤال طُرح عليه أثناء وجوده على متن القارب الذي استغرق بناؤه 400 ساعة وغير المجهز بمحرك أو بأي تقنية تتيح لركابه التواصل مع سكان اليابسة، قال كينيه المتحدر من بريتاني "كانت هذه الرحلة حلماً لي منذ مدة طويلة واستطعت تحقيقه".

وعبّر لوكالة فرانس برس عن "حزن بسيط" يشعر به بسبب انتهاء جولته العالمية، لكنه أعرب في الوقت نفسه عن سعادته بلقاء أسرته مجدداً.

وانطلق الرجل الخمسيني في ربيع 2019 بجولة عبر فيها المحيط الأطلسي ثم المحيط الهادئ ليصل إلى جزر ماركيساس. وبعد وصوله إلى تاهيتي وكاليدونيا الجديدة، خطّط البحّار للتوقف في نيوزيلندا وأستراليا. لكنّ خطته تغيرت بسبب الجائحة واضطر نتيجة إغلاق الحدود إلى التوجه مباشرة من نوميا في كاليدونيا الجديدة إلى جزيرة ريونيون الفرنسية الواقعة قرب مدغشقر، واستغرقت هذه الرحلة 77 يوماً أمضاها كينيه في البحر.

ومن أبرز التحديات التي واجهها البحّار في جولته العالمية هي احتياطيات الغذاء وتحديداً المياه، إذ حرص على ملء قمرة القيادة عند كلّ إقلاع بعبوات من المياه كان يستلقي وسطها ليرتاح. وأشار إلى أنّه كان يحتاج خلال جولته إلى ليترين من المياه يومياً .

ويُفترض أن يصل يان بعد ظهر السبت إلى ميناء سان-بريوك الذي يشكل المحطة النهائية لرحلته العالمية والواقع على بعد أميال قليلة من تريبوردن.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي