قاض أرجنتيني يسمح لبعض طاقم الطائرة الفنزويلية المتوقفة عن العمل بالمغادرة

أ ف ب - الأمة برس
2022-08-02

منظر لطائرة الشحن الفنزويلية إمتراسور التي تقطعت بها السبل مع طاقمها الفنزويلي والإيراني في الأرجنتين منذ يونيو 2022 (ا ف ب)

 

أذن قاض أرجنتيني يحقق مع الطاقم الإيراني والفنزويلي لطائرة شحن متوقفة عن العمل في بوينس آيرس منذ يونيو حزيران بمغادرة 12 منهم يوم الاثنين، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

لكن القاضي الاتحادي فيديريكو فيلينا أمر بالاحتفاظ بسبعة من أصل 19 في الأرجنتين، بمن فيهم أربعة إيرانيين وثلاثة فنزويليين.

ووفقا للحكم الذي كشفت عنه الصحافة، اعتبر القاضي أنه لا تزال هناك عناصر يجب التحقيق فيها تتعلق بالإيراني غلامريز قاسمي الذي صنفه جهاز الاستخبارات الأرجنتيني كعضو في الحرس الثوري الإيراني، بالإضافة إلى ثلاثة إيرانيين آخرين وثلاثة فنزويليين.

وصلت الطائرة المعنية إلى الأرجنتين قادمة من المكسيك في 6 يونيو/حزيران، وعلى متنها 14 فنزويليا وخمسة إيرانيين، قبل أن تحاول السفر إلى أوروغواي بعد يومين، حيث تم رفض دخولها.

وقال وزير داخلية أوروجواي لويس ألبرتو هيبر إن بلاده تلقت "تحذيرا رسميا من المخابرات الباراغوية".

ثم عادت الطائرة إلى الأرجنتين حيث تم إيقافها منذ ذلك الحين.

وتنتمي الطائرة إلى شركة إمتراسور التابعة لشركة كونفياسا الفنزويلية التي تخضع لعقوبات من وزارة الخزانة الأمريكية. وتم شراؤها قبل عام من شركة الطيران الإيرانية ماهان التي اتهمتها الولايات المتحدة بالارتباط بالحرس الثوري.

والعلاقات الإيرانية حساسة بالنسبة للأرجنتين التي أصدرت مذكرات اعتقال لعدد من القادة الإيرانيين السابقين في الهجوم الذي وقع عام 1994 على المركز اليهودي "آميا" وأسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة نحو 300 آخرين.

وقبل عشرة أيام، طلب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان من الممثل الدبلوماسي الأرجنتيني في طهران رفعا "فوريا" للحظر المفروض على مغادرة أفراد الطاقم الإيرانيين الخمسة البلاد

وقبل رحلتها إلى الأرجنتين، كانت الطائرة في باراغواي في مايو، حيث نقلت شحنة من السجائر إلى جزيرة أروبا الكاريبية، وفقا لبيانها.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي