اعتقال مواطن ياباني في بورما

أ ف ب - الأمة برس
2022-07-31

تجمع عدد من الأشخاص خارج مقر وزارة الخارجية اليابانية في طوكيو حاملين صور كوبوتا في 31 تموز/يوليو 2022 (ا ف ب)

أكد مسؤول في السفارة اليابانية الأحد 31 يوليوز 2022م ، أن رجلًا يابانيًا أوقف في رانغون العاصمة التجارية لبورما في أحدث عملية اعتقال لأجنبي في الدولة التي يحكمها المجلس العسكري.

وأثار انقلاب عسكري العام الماضي احتجاجات متصاعدة وردًا دامياً من المجلس العسكري قُتل خلاله أكثر من ألفي شخص واعتقل 14 ألفاً آخرين، وفق مجموعة مراقبة محلية.

وقالت وسائل إعلام يابانية ومحلية السبت إن المخرج تورو كوبوتا (26 عاما) اعتقل قرب تجمع مناهض للحكومة مع اثنين من مواطني ميانمار.

وقال مسؤول في السفارة اليابانية لوكالة فرانس برس طالباً عدم الكشف عن هويته الأحد "يمكنني أن أؤكد أن مواطناً يابانياً اعتقل أمس في يانغون". وأضاف أن السفارة "على اتصال بالسلطات وتتخذ إجراءات لتأمين الإفراج عنه".

وقال المسؤول الياباني الذي لم يؤكد هوية الشخص المحتجز، إن ليس لديهم معلومات عما إذا تم اعتقاله خلال تظاهرة.

ولم تتمكن فرانس برس من الاتصال بمتحدث باسم المجلس العسكري.

احتشد عدد صغير من الأشخاص خارج مقر وزارة الخارجية اليابانية في طوكيو الأحد حاملين صور كوبوتا.

 واعتقل العديد من الأجانب في بورما خلال حملة الجيش على المعارضة منذ الانقلاب.

والعام الماضي، اعتقلت سلطات بورما المخرج الياباني يوكي كيتازومي أثناء تغطيته لتداعيات الانقلاب.

وتم إطلاق سراحه تحت ضغط دولي وعاد إلى اليابان في أيار/مايو 2021. وأعرب كيتازومي عن صدمته إزاء اعتقال كوبوتا، وقال إنه يأمل في الإفراج عنه "قريبًا".وأكد "أنه مصور أفلام وثائقية وليس هناك سبب لاعتقاله إذا كان يجمع المواد".

,ضيق المجلس العسكري في بورما الخناق على الصحافة، واعتقل مراسلين ومصورين، بالإضافة إلى إلغائه تراخيص بث.

ومنذ آذار/مارس، لا يزال 48 صحافيًا رهن الاحتجاز في جميع أنحاء البلاد، وفق مجموعة المراقبة "ريبورتينغ ايجيان".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي