أفريقيا.. من تحذيرات مواجهة المجاعة بسبب الحرب إلى بؤرة اهتمام دولي

د ب أ- الأمة برس
2022-07-28

من المعروف أن دولا عدة في القارة الأفريقية تعتمد على صادرات القمح من روسيا وأوكرانيا (ا ف ب) 

القاهرة: يوم بعد يوم تتسع رقعة الصراع الروسي الغربي وتتخذ أبعادا تتخطى الأراضي الأوكرانية بكل ما تشهده من حوار لا يعرف إلا لغة السلاح.

فالجانبان بعد أن تبادلا إلقاء أوراق الضغط التي تنوعت ما بين عقوبات أمريكية غربية بكل أنواعها على روسيا من جهة ، واستخدام ملف الطاقة والغذاء من جهة أخرى من قبل موسكو ، ها هي الحرب تدفعهما إلى البحث عن ساحات جديدة للنزال ، ويبدو أنهما وجدا ضالتهما في أفريقيا ، فوجها بوصلتيهما صوب القارة السمراء.

جولات متزامنة لمسؤولين من الجانبين تبرز مساعي كليهما لاستقطاب هذا التكتل في تحرك يعيد إلى الأذهان أجواء الحربين العالميتين.

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قام بجولة أفريقية ذات محطات أربع شملت مصر وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا وإثيوبيا ، بهدف حشد الدعم لبلاده لتعزيز موقفها في ظل العقوبات الغربية غير المسبوقة المفروضة عليها بسبب حربها ضد أوكرانيا.

وبالتزامن جاءت جولة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي تشمل الكاميرون وبنين وغينيا بيساو ، في وقت تراجع فيه نفوذ فرنسا القوة الاستعمارية السابقة في القارة لا سيما في القطاعين الاقتصادي والتجاري.

وفي غضون ذلك ، قام المبعوث الأمريكي الخاص لمنطقة القرن الأفريقي الرحال بجولة شملت مصر والإمارات وإثيوبيا ، وبطبيعة الحال كان المحرك الرئيسي وراء هذا الزخم هو تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا في المقام الأول.

وجدير بالذكر أن الاتحاد الأفريقي التزم موقفا محايدا تجاه الأزمة منذ اندلاع الحرب أواخر شباط/فبراير.

وفي آذار/مارس، امتنعت 17 دولة أفريقية عن التصويت على قرار في الأمم المتحدة يدين روسيا بسبب الحرب.

ومن المعروف أن دولا عدة في القارة الأفريقية تعتمد على صادرات القمح من روسيا وأوكرانيا.

بدورها لفتت صحيفة الجارديان البريطانية إلى أن جولة لافروف جاءت بهدف خطب ود أفريقيا مع دخول الحرب في أوكرانيا شهرها السادس ، مشيرة إلى رفض العديد من القادة الأفارقة إدانة "الغزو" الروسي واتهامهم الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) ببدء الصراع أو إطالة أمده.

وألقت الصحيفة الضوء على معاناة مئات الملايين في القارة جراء ارتفاع أسعار المواد الغذائية، ومواجهة الكثيرين نقصا حادا في بعض السلع التي كانت تأتيهم من روسيا وأوكرانيا في ظل وجود عشرات الملايين من الأطنان من الحبوب حبيسة في الموانئ الأوكرانية ، مما يؤدي إلى تفاقم مشاكل سلسلة التوريد الحالية بشكل كبير.

وأشارت الجارديان إلى أن لافروف جاء إلى أفريقيا بهدف إقناع قادتها، وكذا تشكيل رأي عام لدى شعوب القارة ، بأنه لا يمكن إلقاء اللوم على موسكو، سواء في الصراع أو أزمة الغذاء.

وأشاد لافروف بما وصفه بـ "المسار المستقل" الذي اتبعته الدول الأفريقية برفضها الانضمام إلى ركب العقوبات الغربية ضد روسيا و"المحاولات الخفية للولايات المتحدة وأتباعها الأوروبيين لفرض نظام عالمي أحادي القطب".

من جهتها رأت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن الغذاء "أصبح سلاح (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين الاستراتيجي الجديد"، مشيرة إلى أنه "في ظل قدرة قواته على السيطرة على صادرات الحبوب الأوكرانية، وجد الزعيم الروسي طريقة جديدة لممارسة نفوذه في جميع أنحاء العالم".

وقالت الصحيفة إنه "بالرغم من أن الغزو وحد الغرب لدعم أوكرانيا، استخدمت روسيا نفوذها على الصادرات الغذائية لتقسيم المجتمع الدولي ، مما أدى لتوسيع نفوذها على الاقتصادات النامية في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا ، ما أفضى إلى تقسيم العالم بطرق لم نشهدها منذ الحرب الباردة".

ونقلت الصحيفة عن محللين ومسؤولين غربيين قولهم، إن "أهداف الكرملين هي استخدام المخاوف الغذائية كوسيلة لتخفيف العقوبات والحصول على تنازلات من مفاوضات وقف إطلاق النار، وبناء النفوذ التجاري".

وأضافت وول ستريت : "لأعوام استخدم الرئيس الروسي الطاقة كسلاح، مستخدما النفط والغاز الطبيعي لاستعادة النفوذ الذي فقده مع انهيار الاتحاد السوفيتي... والآن مع الطعام، تضيف روسيا سهما آخر لجعبتها الاستراتيجية. ولم يتورع المسؤولون الروس عن التباهي بقوتهم المتنامية في هذا المجال، حتى لو أنكروا استخدامها ضد دول أخرى".

وعرجت الصحيفة على مخاوف الدبلوماسيين الأمريكيين من فعالية "الاستراتيجية الجيوسياسية الروسية"، مشيرة إلى تأكيد رؤساء أفارقة وشرق أوسطيين على العلاقات الوثيقة مع روسيا في الأسابيع الأخيرة، "في تحول عن الأيام التي تلت الغزو مباشرة".

ونقلت الصحيفة عن المسؤولة السابقة المتخصصة في الغذاء في وزارة الخارجية الأمريكية كيتلين ويلش قولها إنه "من المحتمل أن تعتمد دول في شمال أفريقيا والشرق الأوسط على روسيا إذا لم تتمكن من الحصول على وارداتها من أوكرانيا، لأنها ببساطة تريد الاستقرار السياسي والاجتماعي لديها".

ولم يقتصر صراع النفوذ في أفريقيا على روسيا والغرب ، حيث تحاول الصين منذ فترة أن ترسخ وجودها أيضا في القارة.

وفي هذا الصدد ، قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إنه "مع تدهور علاقاتها مع الولايات المتحدة وأوروبا، تضاعف الصين جهودها الدبلوماسية في جميع أنحاء أفريقيا، حيث تمول المشاريع وتشجع الحكومات على تكرار نموذجها" الذي وصفته الصحيفة بـ"الاستبدادي".

وأضافت الصحيفة أن الصين تهيمن بالفعل على التجارة مع الدول الغنية بالموارد في القارة الأفريقية ، مشيرة إلى وجود أول قاعدة بحرية خارجية لها في جيبوتي. "وهي الآن تدمج بشكل أوثق الجهود المالية والدبلوماسية، وتعرض التوسط في النزاعات الأهلية التي تسبب مجاعة مدمرة ، والأهم من ذلك أنها تشير إلى استراتيجية جديدة لتسوية مليارات الدولارات من القروض الصينية المتأخرة".

واعتبرت الصحيفة أن النهج الصيني جزء من منافسة جيوسياسية كبيرة بين بكين وواشنطن، احتدمت مع بداية الحرب في أوكرانيا.

وتجاوز حجم التجارة بين الصين وأفريقيا 250 مليار دولار في عام 2021، مقابل 33ر64 مليار دولار بين الولايات المتحدة وأفريقيا.

ويرى مراقبون أنه للمفارقة تحولت أفريقيا ، أكبر المضارين من الحرب الروسية الأوكرانية والتي كثر الحديث مؤخرا عن مخاطر تعرضها للمجاعة، إلى بؤرة اهتمام دولي متعدد الأقطاب.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي