ويللا: طلب أمريكي بتوسيع المساعدات العسكرية الإسرائيلية لأوكرانيا

2022-07-16

قبل الحرب كانت إسرائيل قد وافقت بالفعل على بيع مثل هذه الأنظمة إلى الأوكرانيين (ا ف ب)

قال مسؤولون في الإدارة الأمريكية إن الرئيس جو بايدن سعى لتوسيع المساعدة الإسرائيلية المقدمة لأوكرانيا خلال اجتماعه مع المسؤولين الإسرائيليين، خاصة رئيس الحكومة يائير لابيد ووزير الحرب بيني غانتس، لاسيما توريد الأسلحة إليها، وهي نقطة خلاف بين الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا، لأن الأخيرة حتى الآن لم توافق على إمداد أوكرانيا بأسلحة متطورة.

باراك رافيد المراسل السياسي لموقع ويللا كشف أن "الطلب الأمريكي من دولة الاحتلال بتوسيع مساعداتها المقدمة الى أوكرانيا يكتسب أهمية خاصة، لأن قضية توريد الأسلحة إليها ما زال يشكل مصدر خلاف بين تل أبيب وواشنطن، بعد قرابة الخمسة أشهر على بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا، مع العلم أنه بضغط إدارة بايدن فقد غيّرت إسرائيل تدريجياً سياستها تجاه روسيا، واتخذت مواقف مؤيدة لأوكرانيا أكثر فأكثر من المواقف الأولية التي اتخذتها فور الغزو الروسي".

وأضاف في تقرير له، أنه "رغم كل ذلك، فلم توافق إسرائيل حتى الآن على تزويد أوكرانيا بأسلحة متطورة، لكن عشية وصول بايدن لإسرائيل، أعلن غانتس عن مساعدة إسرائيلية إضافية لقوات الإنقاذ الأوكرانية والمنظمات المدنية، لاسيما عقب حديث بايدن مع رئيس الوزراء لابيد حول الحاجة لمساعدة أوكرانيا، معربا عن ترحيبه بالمساعدة الإضافية التي أعلنت عنها إسرائيل في الأيام الأخيرة، مع استمرار الحاجة لاحتياجات محددة للأوكرانيين من الإسرائيليين".

يتزامن الطلب الأمريكي من دولة الاحتلال بإمداد أوكرانيا بأسلحة متطورة مع إعلان مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان أن إيران تخطط لتزويد روسيا بمئات الطائرات بدون طيار لاستخدامها في الحرب في أوكرانيا، زاعما أن العناصر الروس قد بدأوا بالفعل بالتدريب في إيران على الطائرات بدون طيار الجديدة.

في الوقت ذاته، فإن هناك حراكا يجري خلف الكواليس، يتمثل في طلب أوكرانيا من دولة الاحتلال عدة مرات منذ بداية الغزو الروسي الحصول على أنظمة إسرائيلية لإسقاط الطائرات بدون طيار بالوسائل الإلكترونية، وقبل الحرب كانت إسرائيل قد وافقت بالفعل على بيع مثل هذه الأنظمة إلى الأوكرانيين، لكنها جمدت رخصة تصديرها بعد الحرب خشية الغضب الروسي.

وفي كل مرة تقدمت فيها أوكرانيا بطلب المساعدة العسكرية من دولة الاحتلال كانت الأخيرة ترفض، وآخرها رفضها طلبًا أمريكيًا بالسماح لألمانيا بتزويد أوكرانيا بصواريخ مضادة للدبابات مصنوعة في ألمانيا وفقًا للتكنولوجيا والترخيص الإسرائيليين، ما يكشف عن وجود موقف إسرائيلي سياسي وعسكري متفق عليه ضد إغضاب الروس تحت أي ظرف.

وقد سبق لدولة الاحتلال أن شاركت للمرة الأولى في مؤتمر شهدته ألمانيا، يبحث سبل تسليح أوكرانيا، بجانب ممثلين من 40 دولة، بما في ذلك جميع أعضاء حلف الناتو، في الوقت الذي يزداد فيه التوتر بين الاحتلال وروسيا، بسبب موقفه من الحرب في أوكرانيا، ما أدى لتوترات سياسية ودبلوماسية واقتصادية بينهما، رغم أن المعطيات الإسرائيلية تؤكد أن المساعدات العسكرية الأمريكية لأوكرانيا منذ بداية الحرب وصلت إلى 3.7 مليار دولار.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي