نصر الله: لن يستخرج أحد غازا ونفطا من البحر إذا لم يتمكن لبنان من ذلك

وكالات
2022-07-14

 الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله (أ ف ب)

بيروت: قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إنه في حال مُنع لبنان من الاستفادة من ثروته النفطية فإن إسرائيل لن تستطيع استخراج أو بيع الغاز والنفط.

وكان حزب الله أطلق في الثاني من الشهر الحالي 3 طائرات مسيرة غير مسلحة تجاه ‏المنطقة المتنازع عليها مع إسرائيل عند حقل كاريش البحري، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي اعتراضها.

وفي كلمة متلفزة الأربعاء، أضاف نصر الله أنه "إذا وصلت الأمور إلى الخواتيم السلبية في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية الجنوبية للبنان، فإن حزبه لن يقف عند حدود حقل كاريش، بل سيرسي ما وصفه "بمعادلة ما بعد بعد كاريش"، ليكرر نصر الله تهديدا أطلقه قبل أسابيع قليلة من حرب استمرت 33 يوما بين الحزب وإسرائيل عام 2006 عندما هدد بضرب "حيفا وما بعد حيفا".

وتوقفت المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية التي انطلقت بين إسرائيل ولبنان عام 2020 بوساطة أميركية في مايو/أيار العام الماضي عقب الجولة الخامسة، وذلك جراء خلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها في البحر المتوسط.

صلب الخلاف

وكان من المفترض أن تقتصر المحادثات لدى انطلاقها على مساحة بحرية تقدّر بنحو 860 كيلومترا مربعا تُعرف حدودها بالخط 23، بناء على خريطة أرسلها لبنان عام 2011 إلى الأمم المتحدة، لكن لبنان رأى لاحقا أن الخريطة استندت إلى تقديرات خاطئة، وطالب بالبحث في مساحة 1430 كيلومترا مربعا إضافية، تشمل أجزاء من حقل "كاريش"، وتُعرف بالخط 29، وهو ما ترفضه إسرائيل.

وبدأت إسرائيل بالفعل العمل في حقل نفط كاريش عبر سفينة تديرها شركة "إنرجيان"، ومقرها لندن، وتقول بيروت إن الحقل ضمن منطقة متنازع عليها مع تل أبيب.

وعن الهجوم بالطائرات المسيرة أوائل الشهر الحالي، قال نصر الله إن هذه "المرة الأولى" التي يقع فيها مثل هذا الهجوم، وإن الهدف منه تنبيه العاملين على متن السفينة بأنها "ليست منطقة آمنة".

ولمّح أمين عام حزب الله إلى شن المزيد من الهجمات، قائلا إن الحزب لديه قدرات عسكرية برية وجوية وبحرية، ويمكنه نشر "عدد كبير من الطائرات المسيرة في آن واحد وزمان واحد وعلى هدف واحد".

"فرصة ذهبية"

ورأى نصر الله أن لبنان لديه "فرصة ذهبية" في الشهرين المقبلين لتأمين حقوقه البحرية قبل أن تكمل إسرائيل العمل في حقل كاريش، وحث المسؤولين اللبنانيين على استخدام حزبه كوسيلة ضغط، قائلا إن حزب الله هو "القوة الوحيدة" في لبنان.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية أوردت قبل أيام أن الوسيط الأميركي في المفاوضات اللبنانية الإسرائيلية آموس هوكشتاين سيكون ضمن الوفد الذي يقوده الرئيس الأميركي جو بايدن الذي سيزور إسرائيل والأراضي الفلسطينية الخميس.

ومن المقرر أن يجتمع هوكشتاين مع وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار وفريق المفاوضات الإسرائيلي، إذ سيطلعهم على الموقف اللبناني بخصوص ترسيم الحدود المائية بين الطرفين.

يذكر أن الوسيط الأميركي زار بيروت أخيرا وعقد اجتماعات مع المسؤولين اللبنانيين، بمن فيهم الرئيس ميشال عون، سعيا لإيجاد صيغة تسوية بشأن ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي